أنتِ و طفلك
أخر الأخبار

كيف تتعامل مع طفلك الإنتقائي في الطعام؟

الأكل الإنتقائي هو واحد من أكثر الشكاوى شيوعا بين الآباء والأمهات. إنه لشيءٌ نادر أن يأكل طفلك أي شيء وكل شيء، بل والأكثر ندرة أن يحب تناول الخضروات الطازجة أو أن يفضّل إضافة الجوز للحلويات. بدلاً من ذلك، يجد معظم الأطفال (مثل معظم البالغين) بعض الأطعمة غير مستساغة. وبينما نجد أن الخضروات هي اللاعب المكروه لديهم، تكون الحلويات والرقائق المعالجة عادةً اللاعب المفضّل لدى الجميع.

“أعتقد أن جميع الآباء قالوا في وقت ما،” طفلي من الصعب إرضاؤه! “، تلاحظ راشيل بوسمان، دكتوراه في علم النفس، أخصائية نفسية متخصصة في القلق في معهد تشايلد مايند. “انه من الطبيعي جدًا أن يمر الأطفال بمراحل يكون إرضاؤهم فيها أكثر صعوبة، خاصة عندما يحاولون تأكيد استقلاليتهم. فجأة يبدأون بقول: أريد ارتداء معطفي ؛ أريد أن أنظف أسناني ؛ أريد اختيار الطعام الذي آكله. ”

مع تقدم الأطفال في العمر، تبدأ أذواقهم بالتطور أيضًا، لذلك من الطبيعي أن يصبح الطفل الذي يأكل بسعادة كل ما هو أمامه أكثر انتقائية أثناء نضوجه. كما أنه ليس من غير المألوف أن يكون الأطفال حذرين للغاية بشأن تناول الطعام بحيث يكون هناك عدد أقل من الأشياء التي سوف يتناولونها أكثر من الأشياء التي لن يأكلوها.
في حين أننا نريد لأطفالنا أن يأكلوا كل الخضار وأن يتناولوا كل ما هو موجود في مستويات الهرم الغذائي، فإن إجبارهم على ذلك قد يكون له تأثير معاكس. تحذر الدكتور بوسمان من أن “جعل الطفل يجلس على الطاولة إلى أن ينهي صحنه ليس أفضل طريقة لحمله على تناول الطعام”.كما تشير إلى أن إجبار الطعام على الأطفال يصرف انتباه الآباء ويبني روابط سلبية.

طالما يقول طبيب الأطفال أن طفلك يتمتع بصحة جيدة وأنه يتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة، فلا تخض معركة معه على كل وجبة.

بدلاً من ذلك، بالنسبة لمن يتناولون الأطعمة بانتقائية، توصي الدكتور بوسمان باحترام الأشياء التي يحبها الطفل بينما يجب تشجيعهم على تجربة أشياء جديدة. كما يمكنك أن تكون قدوة جيدة من خلال تحويل تناول الطعام إلى مغامرة، قم بتجميع قائمة من الأطعمة الجديدة للعائلة لمحاولة صنع لعبة منها – ما الذي سنحاول أكله الليلة؟ يمكنك حتى القيام بشيء مبدع مثل بينغو الطعام.

يجب على الآباء أيضًا تشجيع إعادة تجربة الأطعمة التي ربما لم يحبّوها في المرة الأولى. في بعض الأحيان، يتطلب الأمر تذوّقاً آخر (أو وصفة جديدة) لاكتشاف أن الطعم ليس سيئا لذلك الحد. يمكنك فعل هذا بنفسك أيضًا، جرب طعامًا لم يعجبك في الماضي، واشرح أنك ستعطيه فرصة أخرى لأن ذوقك قد تغير، ففي النهاية، نريد أن نظهر للأطفال أننا قادرون على التكيف.
عندما لا يحب الأطفال ما هو مقدّم على الغداء، يشعر بعض الآباء بأنهم مضطرون لطبخ شيء آخر، وهذا لا يشجع الأطفال حقًا على إعطاء أشياء جديدة فرصة. تقول الدكتور بوسمان: “أقول دائمًا، هذا الغداء الموجود لمدة 24 ساعة”، لا ينبغي على الوالدين تقديم وجبة جديدة في كل مرة يقرر فيها الطفل أنه لا يحب العشاء.

بدلاً من ذلك، يقترح الدكتور بوسمان توفير خيار ثانٍ قياسي – شيء سريع مثل السلطة واللبن الزبادي أو وعاء من الحبوب – عندما لا يستطيع الأطفال حقًا أكل ما تم تقديمه على طاولة الغداء. سيخف الضغط عن الآباء والأمهات والأطفال على حد سواء عندما يعلم الجميع أن هناك بديلٌ قياسيٌ سيتم اللجوء إليه. بالطبع، تعمل هذه الاستراتيجية فقط بالنسبة للأكل الذي يصعب أكله في بعض الأحيان – وليس للأطفال الذين يرغبون في تناول وعاء من الحبوب على الغداء كل يوم.

تعامل مع الطعام المكروه بهدوء
من المهم أيضًا تعليم الأطفال أن الوجبة غير مدمرة إذا كانت تحتوي على شيء لا يحبونه. فالعثور على قطعة مخلل غير مرغوب فيه داخل الهامبرغر الخاص بك لن يلوثه. يجب تشجيع الأطفال على إزالة الطعام الذي لا يحبونه للجانب أو إلى صحن آخر أو عرض مشاركته مع شخص آخر.

قد يكون هذا أمرًا صعب القبول على بعض الأطفال، لكنه درس مهم يمكنك تعليمه لأطفالك. إذا كنت لا تحب الموز لكن المطعم وضع بعضاً منه على الفطائر الخاصة بك، بيّن كيف يمكنك وضعها بهدوء على الجانب والاستمتاع بوجبة الإفطار.

استراتيجيات للتعامل مع الأطفال الانتقائيين في الطعام
أفضل طريقة للتعامل مع الأطفال الذين يأكلون بانتقائية هو جعلهم أكثر انخراطًا في طعامهم. طريقة واحدة للقيام بذلك هي الذهاب للتسوق معهم. يوصي الدكتور بوسمان بإحضار طفلك معك إلى متجر البقالة وإجباره على اختيار بعض الأشياء الجديدة التي تعتقد أنها قد تعجبه. جرب مجموعة متنوعة من المنتجات والخبز واللحوم والأجبان. قد يكتشف طفلك أنه يحب الطعام ذو النكهات المدخّنة أو يفضل التفاح الذي يكون أكثر حموضةً من الحلو.

يعد الطبخ معًا طريقة رائعة أخرى لجعل الأطفال يتقبلون المزيد من الطعام الجديد. ابحث عن الوصفات، خاصة الوصفات الملائمة للأطفال، عبر الإنترنت أو في كتب الطبخ. ابحث عن شيء تعتقد أنه يبدو جيدًا واطبخه مع طفلك. بعد اختيار الوصفة وطبخها معاً فهذه طريقةً ممتازة لإثارة اهتمام الأطفال. وتعدّ الوصفات المفضلة للأسرة مثل البيتزا مثالية لهذا الغرض، أبدع بمجموعة من المكونات الممتعة وابدأ التجربة.

ترجمة: سجى عليوة

تدقيق: احمد الأغا

بواسطة
مصدر الصورة
المصدر
childmind
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: