الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

طرق دعم الزوج لزوجته خلال فترة الحمل

10 طرق لدعم الزوجة خلال فترة الحمل

الحمل فترة حساسة، حيث تصل فيها هرمونات المرأة إلى أوجها وقد تشعر بالجنون. بدءا من غثيان الصباح، مروراً بالذهاب للطبيب طوال الوقت (خاصةً في نهاية أشهر الحمل)، وانتهاءً بالشعور بالإرهاق أغلب الوقت. إنها تحتاج إلى زوجها لمساعدتها.

 

إذن كيف يمكن أن يساعد الرجال في دعم الزوجة خلال فترة الحمل؟

  • لا تتوقع أن تكون هي نفسها

في وقت الحمل، لا تبقى المرأة على ذات الشخصية. قد تشعر بأن جسدها خارج عن السيطرة، خاصة إذا كان هذا هو حملها الأول.

وهي لا تستطيع مساعدة نفسها أيضًا، إذا أخبرتك أنها لا تستطيع الوقوف لتناول طعامها المفضل، فلا تسخر منها. إذا أرادت أن تأخذ غفوة في منتصف فترة ما بعد الظهر، فدعها تفعل ذلك. إذا بكت، احضنها. إنها تحتاج إلى دعمك وتفهمك الآن، بدلاً من النقد المتواصل.

  • دعها ترتاح

إنها تحتاج إلى نوم إضافي في الوقت الحالي، هنالك طفلٌ ينمو في داخلها، وهرموناتها تؤثر على كل تصرفاتها.

تميل النساء إلى الشعور بالتعب بشكل خاص في الثلث الأول من الحمل وفي الأسابيع القليلة الأخيرة، اسمح لها بالنوم في عطلة نهاية الأسبوع ودعها تأخذ غفوة إذا أمكنها ذلك.

عندما تكون في المنزل، دعها تستريح أكثر من المعتاد بدلاً من توقعك يأن تحافظ على وتيرتها المعتادة في الأعمال المنزلية. لا تخف كذلك من المشاركة في هذه الأعمال.

  • تفّهم رغبتها الشديدة في الطعام ونفورها كذلك

النساء الحوامل لا يقمن بهذا عن قصد، شيء يبدو لذيذًا في يوم من الأيام قد يبدو مثيرًا للإشمئزاز في اليوم التالي، فهذا طبيعي. لا تغضب منها أو تسألها عن سبب رغبتها في المقام الأول إذا لم تأكلها الآن.

قم بإنهاء بقايا الطعام بهدوء، أو ضعها في الثلاجة إذا كنت لا تحبها، قد تقرر في غضون أسبوع أو نحو ذلك أنها تريد ذلك مرة أخرى! ولا تطلب منها أبدًا أن تأكل شيئًا ما لا تريد أكله.

يمكن أن يصيبها هذا بالمرض حرفيا. إذا كانت حساسة حقًا، لا تأكلها أمامها أيضًا، لأن مجرد رؤيتها أو شم رائحتها يمكن أن يجعلها مريضة أيضًا.

  • اسمعها

بطبيعة الحال، يجب عليك القيام بذلك في كل وقت، لكنها تصبح حساسة وعاطفية للغاية في هذا الوقت، شيء قد لا يزعجها عادة قد يجعلها تنهار الآن. لديها الكثير من المخاوف والقلق هل الحمل طبيعي؟ هل سيكون الطفل طبيعيا؟ هل سينجح المخاض والولادة ؟ هل سيحبها الطفل؟ هل سأكون أماً جيدة؟ هذه مخاوف مشروعة وحقيقية.

دعها تتحدث إليك وشارك هذه الأفكار والمخاوف. قد ترغب أيضًا في مشاركة حماسها تجاه العثور على الفراش المثالي، أو الشعور بركلة الطفل للمرة الأولى. دعها تشاركك هذا أيضًا!

  •  حضور مواعيد أطبائها أو على الأقل اسأل عنها

إذا استطعت، احضر مواعيد الأطباء معها. حاول حضور ما لا يقل عن اثنين منها  عندما تسمع نبضات قلب الطفل، إذا كانت تحصل على مراجعة تتضمن سحب الدم… إلخ.

في بعض الأحيان يكون هذا فقط من أجل الدعم العاطفي، ولكن إذا كانت تراجع مواعيداً لها علاقة بسحب الدم (خاصة إذا كانت عرضة للمرض أو الإغماء)، فقد تحتاج لأن تقوم بتوصيلها.

إذا كان جدول عملك مزدحماً بحيث لن تستطيع الذهاب معها على كافة المواعيد، اسأل عنها بعد انتهاء الزيارة. اسأل كيف جرى الموعد، إذا كان كل شيء على ما يرام، إذا عرفت أي شيء جديد. أظهر اهتمامًا بما يحدث معها!

  • خطة للمستقبل معا

النساء الحوامل لديهن الكثير للتخطيط لأجله، عليها اختيار اسم الطفل، وشراء الملابس، والفراش، والأثاث، وأكثر من ذلك بكثير. إذا عادت للعمل، فقد تحتاج إلى اختيار حضانة وأن تدخل قائمة انتظار الآن.

ساعدها في هذه المهام، ستحتاج بشكل خاص إلى المساعدة في طلاء غرفة الطفل وتجميع، نقل الأثاث – الأشياء التي لا ينبغي عليها فعلها بنفسها. وبالطبع، فإن تسمية الطفل أمر مهم وتريد أن تشارك فيه.

  • دللها

كلنا نتوقع أن تكون المرأة الحامل طبيعية تمامًا وأن تستمر في الحياة كما كانت من قبل. لكن في الحقيقة، تفعل النساء الكثير حتى لا تبدو كذلك. الحمل يمكن أن يجعلها متعبة ومرهقة، وأن يستهلك الكثير من جسمها.

قليلٌ من الدلال قد يكون لطيفاً! جهّز لها حمامًا يحتوي على زيوت أساسية ذكية الرائحة (تأكد من أنها آمنة للحمل، ولكن لا تستخدمها كلها).

حضّر لها عشاء رومانسي، احجز لها تدليكاً، افرك قدميها بنفسك، دعها تذهب للتسوق بنفسها (على الأرجح أشياء للأطفال، لكنها تحبها الآن!). ساعدها على الشعور بالرضا عندما تتعامل مع الكثير من الأشياء.

  • حضور فصل ما قبل الولادة معها

إذا كانت ترغب في الولادة طبيعية، فإن فصل الولادة شيء ضروري، وليس اختياري، ولا إضافي. يمكن للفصل الجيد أن يحضّرها لما يمكنها توقعه في المخاض وطرق التعامل معه.

التسلح بهذه المعرفة سيجعل عملية الولادة أكثر سلمية. إذا حضرت معها هذا الفصل، يمكنك أن تتعلم لتساعدها في التأقلم مع كل ذلك.

تذكر ما هو السلوك الذي تتوقعه منها، ومن ستحتاج الإتصال به، ومتى، وما يمكنك القيام به لتسهيل الأمور عليها.

  • ساعدها على كتابة خطة ولادتها

هذا في الغالب حتى تعرف هي ما تريده حقاً عندما يحين وقت الولادة، اعرف ما الذي تفضله إذا حدث خطأ ما. تعرف على ما تريد أن يحدث مع الطفل بعد ولادته.

عندما تكون في خضم المخاض ولم تعد قادرة على التفكير أو التحدث (نعم، هذا يحدث في مرحلة انتقالية)، حيث لن تكون في وضع يمكنها من إخبار أي شخص بما تريده، ولا تطرح أسئلة. الأمر متروك لك لمعرفة ما يجب طرحه، وتأكد من أن الموظفين يعرفون ذلك أيضاً.

تأكد من أن لديك خطة ولادتها، وأنك على دراية بها، ومررها إلى كل شخص في المستشفى (نأمل أن يكون الطبيب قد حصل عليها في وقت سابق، ولكن ستحتاج إلى إعطائها للممرضات اللائي يأتين كذلك) .

  • ساعدها في المخاض

إنها في حالتها الأكثر هشاشة عند المخاض. في أثناء المخاض المبكر، يمكن أن تجلس وتمزح معك، وربما تتوقف لفترة قصيرة عند حدوث الانقباض، لكن المخاض المتأخر ليس كذلك.

سوف تئن وتتأوه وقد تصرخ على الناس. قد ترغب في خلع ملابسها لأنها تزعجها. قد تريد الموسيقى أو الصمت المطلق. قد ترغب في أن تحتضنها أو تضغط على ظهرها أو أن تتركها وشأنها.

ومن المحتمل أنها لا تعرف ماذا تريد حقاً. لا تأخذ أي شيء تقوله أو تفعله بشكلٍ شخصي. إنها لا تملك السيطرة على جسدها، منهكة، ومتألمة.

إنها تحتاج منك أن تفعل بالضبط كما تقول، عندما تقوله. بمجرد ولادة الطفل، ستعود لنفسها، وفي الأيام والأسابيع التالية، ستصبح “طبيعية” أكثر وأكثر مرة أخرى أي من كانت قبل الحمل! سوف يحدث هذا حقاً!.

ترجمة :

سجى عليوه

المصدر
babble
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: