الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

لماذا على النساء الحوامل النوم على جانبهن الأيسر؟

نوم الحامل على الجانب الأيسر

عندما يتعلق الأمر بالأمهات الحوامل، الكلام أسهل من الفعل، خاصةً إذا كن مولعات بالنوم على ظهورهن أو بطونهن. في الوقت الحالي، يخبر العديد من الأطباء النساء الحوامل بالنوم فقط على جانبهن الأيسر في الليل. لكن لماذا؟ ما هو الجانب السيء من أخذ بعض الراحة أو أخذ قيلولة بعد الظهروالنوم على الجانب الأيمن؟

تبين أن هناك سببًا طبيًا جيدًا وراء ذلك، وهو يتضمن لعبة تتريس (لعبة تحريك القطع) غير مرئية تحدث داخل بطن كل امرأة حامل.

 

لغز قبل الولادة.

مع نمو الجنين أكثر وأكثر خلال الحمل، يبدأ بشكل طبيعي في الضغط أكثر فأكثر على الأعضاء الداخلية والأوعية الدموية داخل جسد الأم.

يمكن أن يكون ذلك مزعجًا أو مؤلمًا عندما يصطدم الجنين بالمثانة أو يركل أمه في الأمعاء، لكن الراحة ليست السبب الوحيد وراء توصية الأم بالنوم على الجانب الأيسر.

 

وفقًا للدكتور جريس بين، أستاذ مساعد في الطب في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، فإن الجزء الأساسي من اللغز هو الوريد الأجوف السفلي للأم (IVC)، وهو وريد كبير يمتد على طول الجانب الأيمن من العمود الفقري وهو المسؤول عن إعادة الدم من النصف السفلي من الجسم إلى القلب.

وقالت باين لـ “لايف ساينس”: “إذا استلقت امرأة حامل على ظهرها، فمن المرجح أن يقوم الجنين بضغط الوريد الأجوف السفلي، مما يقلل كمية الدم التي يتم إرجاعها إلى القلب”.

وأضافت: “لا يوجد الكثير من الأبحاث التي تقارن النوم على الجانب الأيمن والأيسر، ولكن على الأقل من الناحية النظرية، ستتعرض الأم لضغط أقل من( IVC ) إذا نامت على الجانب الأيسر بالمقارنة مع الجانب الأيمن”.

لماذا هذا الضغط سيء؟

ضخ كميات أقل من الدم في القلب يعني ضخ كميات أقل من الدم من القلب وهذا يعني انخفاض في ضغط الدم للأم، وانخفاض في نسبة الأكسجين في الدم لكل من الأم والطفل.

(يحمل دم الأم الأكسجين للطفل) يجب أن تكون معظم النساء والأجنة الأصحاء قادرين على التعويض عن انخفاض طفيف في النتاج القلبي، على حد قول بين، لكن ضغط IVC)) يمكن أن يصبح خطرًا أكبر على النساء الحوامل اللاتي لديهن بالفعل مشاكل في ضغط الدم أو التنفس.

على سبيل المثال، قد تواجه النساء الحوامل المصابات بالربو أو توقف التنفس أثناء النوم (وهي حالة يبدأ فيها التنفس بشكل متكرر ويتوقف أثناء الليل) بالفعل مشكلة في توصيل الكمية المثلى من الأكسجين إلى أجسادهن أو أطفالهن، عندما تقترن ظروف كهذه بتدفق الدم المنخفض الناتج عن النوم الخفيف، فإن التأثيرات قد تضخِّم بعضها البعض بطريقة خطيرة.

وقال بين: “لقد اقترحت عدة دراسات أن النوم على الظهر أثناء الحمل المتأخر قد يكون مرتبطًا بدرجة عالية من خطر الإملاص (وهو حالة وفاة الجنين في الرحم)”.

الأدلة لهذه العلاقة في تصاعد مستمر في الآونة الأخيرة، وجدت دراسة نشرت في وقت سابق من هذا العام في BJOG: مجلة دولية لأمراض النساء والتوليد، أن النساء اللائي تعرضن للإملاص بعد 28 أسبوعًا من الحمل كن أكثرعرضة بنسبة 2.3 مرة للنوم على ظهورهن في الليلة السابقة للإملاص من النساء اللائي يتمتعن بحمل صحي.

وجدت دراسة أخرى، نُشرت في مجلة PLOS One في عام 2017، أن النوم الخفيف مرتبط بنسبة 3.7 أضعاف بخطر الإملاص مقارنة بالنوم الطبيعي.

أحد القيود التي يجب مراعاتها في دراسات مثل هذه – حيث يُطلب من الناس أن يتذكروا ما فعلوه في الماضي – هو شيء يسمى “استدعاء التحيز”.

مع استدعاء التحيز، فإن النساء اللائي اختبرن نتائج سيئة، مثل الإملاص، أكثر عرضة من النساء اللائي يختبرن حملًا صحيًا للتفكير في أي شيء ربما قد فعلنه للتسبب في ذلك.

تكررت هذه الاتجاهات المقلقة في كثير من الأحيان بما فيه الكفاية بحيث لا يتردد معظم الأطباء في التوصية بأن تتجنب النساء الحوامل النوم في وضعية الاستلقاء. إنه، كما قال بين، “تدخل سهل نسبيًا وبدون تكلفة”يمكن أن يمنع بعض نتائج الحمل السلبية للغاية.

ما الخطأ في الجانب الأيمن؟

إذن، ما الخطأ – إذا كان موجوداً- في النوم على الجانب الأيمن؟ من الصعب أن نقول ذلك، بسبب عدم توافر العديد من الدراسات التي تقارن بالتحديد بين النوم على الجانبين الأيسر والأيمن أثناء الحمل. وجدت إحدى الدراسات التي شملت 155 امرأة، والتي نشرت في مجلة The BMJ في عام 2011، وجود زيادة طفيفة في الإملاص لدى النساء اللائي قمن بالنوم يمينهن بدلاً من يسارهن في الليلة السابقة للإجهاض، لكن هذه النتائج لم تتكرر بعد .

وقال بين “لا أعتقد أن هناك أدلة واضحة على أن النوم على يمينك أسوأ من النوم على يسارك.””إذا كان هناك سبب يدفع شخص ما للنوم على يمينه لأنه يشعر براحة أكثر من على يسارهم، لا أعتقد أن هناك سببًا لعدم القيام بذلك.”

إذا كان حملك صحياً ولا يمكنك النوم على يسارك، فمن المحتمل أن يكون التدحرج إلى اليمين أمرًا يدعو للقلق، على حد قول بين. في الواقع، قد يكون هو الأفضل لك؛ إن عدم الحصول على قسط كاف من النوم قد يكون أسوأ بالنسبة لنتائج الحمل مقارنة بالمخاطر البسيطة لضغط IVC عند الاستلقاء على الجهة اليمنى.

“تشير الأبحاث إلى أن النساء الحوامل اللائي لا يحصلن على ما يكفي من النوم – أقل من 5 أو 6 ساعات من النوم في الليلة ربما يكن أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض مثل سكري الحمل، وربما أمراض مثل تسمم الحمل”، يضيف بين: “الحصول على قسط كاف من النوم مهم جداً للحمل”.

ترجمة : سجى عليوة

بواسطة
مصدر الصورة
المصدر
livescience
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: