الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

حمض الفوليك من أهم الفيتامينات خلال الحمل

فوائد الفوليك أسيد خلال الحمل

يُعد كل من الفولات وحمض الفوليك من أهم الفيتامينات خلال فترة الحمل، بحيث يُعتبر ضروري للحماية من العيوب الخلقية ومن أهمها مشاكل الأنبوب العصبي والتي تُسمى علميًا ” السنسنة المشقوقة، أو إنشقاق العمود الفقري “.

 

 

ينتمي الفولات إلى مجموعة الفيتامينات “ب” والتي يحتاجها الجسم لتعزيز النمو والتطور، ويُسمى هذا الفيتامين ” الفولات ” عند تواجدهِ بشكلٍ طبيعي في الطعام مثل الخضروات الورقية الخضراء.

بينما يُطلق عليه ” فوليك أسيد ” عند إضافتهِ للأطعمة مثل الخبز، حبوب الإفطار، والمُكملات الغذائية المُتنوعة.

وتكمن أهمية الفولات في دورهِ الكبير في تطوير وتعزيز صحة النظام العصبي في الجسم، ويقلل من فرصة التعرض للتشوهات الخلقية خصوصًا في فئة الرُّضع.

وتُعد “ السنسنة المشقوقة” من أكثر المشاكل الصحية التي يتعرض لها الرُضع، وتظهر في الأسابيع الأولى من الحمل والتي تُعد فترة تطور الدماغ والحبل الشوكي.

ويُمكن السيطرة على هذهِ المُشكلة من خلال تناول الكميات الكافية من حمض الفوليك خصوصًا في المراحل الأولى من فترة الحمل، وينصح الأطباء بتناولهِ قبل فترة الزواج أيضًا.

يُعتبر الحصول على حمض الفوليك من الخطوات السهلة والبسيطة، بحيث يُمكن تناولهُ على شكل مُكملات غذائية تتواجد في أغلب الصيدليات ويُمكن وصفها بجرعات مُختلفة، بحيث قد تزيد حاجة تناولهِ عند إحدى النساء بينما تقل عند الأُخريات، وعادًة تكون الجرعات المُتناولة خصوصًا في مراحل الحمل الأولى ” 400 مايكروغرام “.

ويُمكن الحصول عليهِ أيضًا من خلال تناول الأطعمة المُتنوعة المُحتوية على الفولات، والجدير بالذكر أن مصادرهِ المتنوعة مثل الخضروات، ويُستحب تناولها بشكل طازج، بحيث أننا سنخسر جزء من القيمة الغذائية في حال تعريضها لدرجات الحرارة المُتنوعة. ويُمكن تناول المصادر الآتية :

  1.  الخضروات مثل ( البروكلي، الملفوف، الزهرة، الخس، الفطر، الذرة، الكوسا، الفاصوليا الخضراء ) .
  2. الفواكه مثل ( الأفوكادو، الجريب فروت ، البرتقال ) .
  3.  البقوليات مثل ( الحمص، فول الصويا ، العدس ) .
  4.  البيض .
  5. المُكسرات .
  6.  العصائر المُتنوعة مثل ( عصير التفاح، عصير البرتقال).

لماذا قد تحتاج بعض النساء زيادة لجرعات حمض الفوليك ؟

قد تتعرض بعض النساء لخطورة عالية ونقص في إكتمال نمو الأنبوب العصبي مما يؤدي إلى زيادة الجُرعات المتناولة من حمض الفوليك إلى ما يقارب ” 5 مليغرام /يوم ” لحين بلوغهن الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

وتزيد إحتمالية الخطورة في حالة تعرض أحد الوالدين والعائلة لمشاكل في الأنبوب العصبي، أو في حالة تعرض أحدهم للسكري.

 

المصدر
pregnancybirthbaby
الوسوم
اظهر المزيد

heba khawatra

أخصائية تغذية وتصنيع غذائي ،شخص مُهتم بنشر العلم والمعرفة بمختلف مجالات الصحة وعلاقتها بالتغذية وأطمح لإثراء المحتوى العلمي باللغة العربية.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: