الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

نصائح وإرشادات للعناية بصحة الفم والأسنان خلال الحمل

صحة الفم والأسنان خلال الحمل

هناك العديد من المشاكل الجسمية التي تتعرض لها الأمهات خلال فترة الحمل ومن هذه المشاكل مشاكل الفم والأسنان ومن أبرزها أمراض اللثة وغيرها من المشاكل التي سنتناولها في هذا المقال.

 

تعاني الأم الحامل في فترة حملها من زيادة تعرضها ل :

 

  • أمراض اللثة

60-70% من النساء الحوامل يعانون من التهابات اللثة، إحمرار اللثة وإنتفاخها بسبب تغير الهرمونات أثناء الحمل، وإهمال معالجتها يعرضها لخطورة فقد الأسنان، إضافة لتأثيرها على الصحة العامة للأم، حيث تؤدي إلى مضاعفات كولادة أطفال بوزن أقل من الطبيعي، والولادة المبكرة إضافة لزيادة فرصة الإصابة بسكري الحمل.

  • زيادة نسبة تسوسات الأسنان

زيادة التسوسات عند الحامل بسب العادات الغذائية، كزيادة رغبتها في تناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات مما يشكل بيئة مناسبة للتسوسات ومهاجمة البكتيريا.

إضافة إلى الأحماض التي تتراكم على الأسنان نتيجة القيء في الأشهر الأولى من الحمل والتي تؤدي بدورها  إلى تآكل في طبقة المينا.

وهناك خرافة تقول أن الجنين يأخذ الكالسيوم من أسنان الأم إذا كان هناك نقص للكالسيوم  لكن هذا غير صحيح في حال حصول نقص الكالسيوم فيتم إمتصاصه من عظام الأم لتعويض الجنين عن ذلك النقص الحاصل.

الإعتقاد السائد لدى النساء بأن المعالجة السنية تؤثر على الحمل وتؤدي للإجهاض فهذا غير صحيح بل وجود الألم وتحملها دون علاج يؤثر على تغذيتها وبالتالي تغذية جنينها.

تتشكل أسنان الجنين في عظام فكيه وهو في رحم أمه، لذلك بنية الأسنان اللبنية تتأثر بتغذية الأم الحامل بالفيتامينات والكالسيوم.

 

إرشادات لرعاية الصحة الفموية أثناء الحمل..

  • المحافظة على تنظيف أسنانكِ بالفرشاة والمعجون الذي يحتوي على الفلورايد مرتين في اليوم مع استبدال الفرشاة كل ثلاثة شهور، احرصي على عدم مشاركة نفس الفرشاة مع الغير.
  • استخدام الخيط الطبي مرة في اليوم، وذلك لتنظيف الأماكن التي لا تستطيع الفرشاة تنظيفها.
  • تناول السكريات مع الوجبات الرئيسية فقط وعدم تناولها بين الوجبات.
  • الإبتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكربوهيدرات كالمشروبات الغازية.
  • بديلا عن شرب العصائر والفواكه الطبيعية تناول فواكه طازجة.
  • يجب الحرص على تناول فيتامين الفوليك أسيد في الأشهر الأولى من الحمل وذلك للوقاية من التشوهات العديدة ومنها الوقاية من الشفة الأرنبية وإنشقاق الحلق.

 

إذا كنتِ تعانين من الغثيان والقيء يمكنكِ:

  • تناول الوجبات بكميات قليلة خلال اليوم بدلاً من تناول وجبة كبيرة مرة واحدة.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر التي تحتوي على الزايلتيول، فهي تزيد إفرز اللعاب فيخفف من البيئة الحمضية للفم مع وجود سكر الزايليتول الذي لا يسبب نخور وتسوسات في الأسنان.
  • بعد القيء إستخدام مضمضة ببيكربونات الصوديوم المذابة في الماء لتعديل حمضية الفم.
  • عزيزتي إذا كان لديكِ آلام في الأسنان فيجب زيارة طبيب الأسنان لمعالجتها فعلاجات الأسنان آمنة في كل فترة الحمل وليس لها علاقة بالإجهاض أو إحداث تشوهات للجنين.
  • أفضل فترة لأخذ العلاج في الثلث الثاني من الحمل
  • الإبتعاد عن تناول مسكنات الأسبرين والمضاد الحيوي كالتتراسيكلين فهي تأثر على بنية أسنان طفلكِ إضافة لحدوث تلونات فيها.
  • في فترة الحمل سوف تعانين من إلتهابات اللثة فيمكنكِ إستخدام مضمضة إلتهاب اللثة وإذا كنت تعانين من تراكم الجير فيمكنك تنظيفها فهي مسبب من مسببات الإلتهاب.

ويجب عليكِ عزيزتي الأم في هذه الفترة إستشارة طبيبكِ مع الحرص على الزيارة الدورية له.

 

الوسوم
اظهر المزيد

maram salah

مرام صلاح ,خريجة طب وجراحة الفم والاسنان,من جامعة الازهر فلسطين مهتمة في مجال الصحة والتوعية .

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: