سلايدرمنوعات
أخر الأخبار

النقرس (داء الملوك )

هل استيقظت يوما من نومك على نوبات من الألم الذي لا يطاق في مناطق معينة من جسمك مثل الإصبع الكبير للقدم؟ وهل سمعت يوما بالنقرس أو ما هو متعارف عليه “بداء الملوك”؟ وهل تعرف ما هي أسبابه وأعراضه؟ و كيفية تشخيصه؟

ما هو النقرس ؟

هو شكل من أشكال إلتهاب المفاصل ينشأ من خلال ترسّب بلورات حمض اليورك في المفاصل نتيجة لفرط حمض يورك الدم، مما يسبب ألماً شديداً وتورماً وتصلباً في المفصل وعادةً ما يؤثر على مفصل واحد في وقتٍ واحد ( غالباً ما يكون مفصل الإصبع الكبير) حيث أنه يأتي على شكل نوبات مؤلمة للغاية وغالباً ما تحدث في منتصف الليل ودون سابق إنذار و يسبب تكرارها أذية الأنسجة في منطقة الإلتهاب.

حسب مركز الأمراض والوقاية منها فإنه لا يوجد علاج لمرض النقرس ولكن يمكنك علاج الحالة وإدارتها بشكل فعّال من خلال استراتيجيات العلاج والإدارة الذاتية.

ينتشر هذا المرض بشكلٍ أكبر عند الرجال، الاّ أنّ النساء يصبحنّ أكثر عرضة له بعد إنقطاع الدورة الشهرية.

ما هو السبب الذي يؤدي إلى النقرس؟

يحدث النقرس في البداية بسبب زيادة حمض اليورك أو فرط حمض اليورك.

يتم إنتاج حمض اليورك في الدم أثناء إنهيار البيورنات وهي مركبات كيمائية توجد في الجسم والعديد من الأطعمة. حيث يتم نقل حمض اليورك عن طريق الدم إلى الكلى والتخلص منه في البول، ولكن بعض الأشخاص يكون لديهم فائض في إنتاج حمض اليورك أو أنهم ينتجوه بشكل طبيعي لكن الكلية لا تستطيع معالجته بكفاءة ويتراكم فائض من حمض اليورك في الأنسجة. قد يصاب بعض هؤلاء الأشخاص وليس جميعهم بالنقرس.

ما هي أعراض الإصابة بمرض النقرس ؟

-ألم شديد يحدث بسرعة في المفصل المصاب (غالبًا ما يكون إصبع القدم الكبير)

– يشعر المريض بالحراره في المفصل المصاب .

–  تورم المفصل فيزداد حجم المفصل ويبدو منتفخًا كأنه تعرض لإصابة خارجية.

–  تتطور حالة المريض بمرور الزمن، وقد يصل الأمر إلى تصلب وتيبس المفصل وذلك بعد تعرض المريض للعديد من نوبات النقرس الحاد.

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض النقرس ؟

  • الجينات : إذا كان هناك سجل مرضي بإصابة أحد أفراد العائلة بالمرض.
  • الأدوية : الأدوية المدرة للبول أو حبوب الماء التي تؤخذ لإرتفاع الضغط .
  • الجنس أو العمر : يعد النقرس أكثر شيوعا بين الرجال أكثر من النساء، حيث أنه من حوالي 60 عام يُعتقد أن هرمون الأستروجين يحمي النساء من الأصابة بالمرض.
  • النظام الغذائي : تناول اللحوم الحمراء والمحار يزيد من خطر الإصابة بالنقرس .
  • الكحول.
  • السمنة : الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة يميلون إلى تطوير المرض في سن أقل.
  • جراحة (bypass surgery )
  • حالات صحية أخرى : إرتفاع ضغط الدم، السكري، أمراض القلب.

المضاعفات :

1-النقرس المتكرر.

قد لا يعاني بعض الأشخاص علامات النقرس وأعراضه مرة أخرى بينما قد يعاني آخرون مرض النقرس عدة مرات كل عام قد يساعد تناول الأدوية في الوقاية من نوبات النقرس عند الأشخاص المصابين بالنقرس المتكرر.

2-النقرس المتقدم.

قد يؤدي النقرس المتروك دون علاج إلى تكوين رواسب من بلورات يوراتية تحت الجلد في عقيدات تسمى التوفة. يمكن أن تتطور التوفة في عدة أماكن، مثل (الأصابع، اليدين، القدمين، المرفقين، وتر العرقوب على طول الجهة الخلفية للكاحلين). وعادة لا تكون التوفة مؤلمة، ولكن يمكن أن تصبح متورمة ومؤلمة في أثناء نوبات النقرس.

3-حصوات في الكلى.

قد تتجمع بلورات اليوريات في المسالك البولية لدى الأشخاص المصابين بالنقرس، مما يتسبب في الإصابة بحصوات الكلى. يمكن لتناول الأدوية أن يساعد في خفض خطر الإصابة بحصوات الكلى.

التشخيص :

يقوم الطبيب بتشخيص النقرس من خلال تقييم أعراضك ونتائج الفحص البدني والأشعة السينية وإختبارات الزراعة، بشكل عام لا يمكن تشخيص النقرس الاّ إذا كان المفصل حاراً ومنتفخا ومؤلما حيث أنه يشبه في تشخيصه الكثير من الأمراض.

أهم الإختبارات التي تجرى :

  • إختبار سائل المفصل: يتم أخذ سائل من المفصل المصاب بالإبرة ثم فحص السائل والبحث عن ما إذا كانت هناك ترسبات حمض اليورك أم لا في حال عدم وجود ترسبات فيتم التأكد ما إذا كان هناك بكتيريا لذا يتم إرسالها إلى المختبر وقد يستغرق الأمر عدة أيام للتحليل.
  • فحص دم لقياس مستوى حمض اليورك في الدم.
  • إختبارات التصوير : يمكن أن تكون فحوصات الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية جيدة في إكتشاف تلف المفصل، البلورات في المفاصل وعلامات النقرس المبكرة. تستخدم الأشعة السينية بشكل عام لإلتقاط العظام وتلف المفاصل الناجم عن النقرس لفترة طويلة.

العلاج :

يرتكز علاج النقرس على تناول الأدوية، حيث يقرر الطبيب سويةً مع المريض بشأن هذه الأدوية ووفقاً لوضع المريض الصحي.

كما يمكن للمريض إجراء بعض العلاجات المنزلية في حال حدثت له هجمات ألم شديدة :

  • تناول الأدوية التي وصفها الطبيب.
  • إبقاء المنطقة باردة وذلك بوضع عبوة ثلج تساهم في تقليل الألم
  • أرح المفصل المصاب وذلك برفعه فوق مستوى الصدر.
  • الحفاظ على شرب كمية من الماء وذلك لتقليل توتر الهجمات.
  • شرب عصير الكرز.

الوقاية

في أثناء فترة عدم وجود أعراض، قد تساعد الإرشادات الغذائية التالية على الوقاية من نوبات النقرس المستقبلية:

-شرب الكثير من السوائل :حافظ على رطوبة الجسم بشكل جيد، بما في ذلك الحصول على كمية وفيرة من المياه. قلل عدد المشروبات المحلاة التي تتناولها.

-قلل من شرب الكحوليات أو تجنبها .

-تناول البروتين من منتجات الألبان قليلة الدسم: قد تكون منتجات الألبان قليلة الدسم ذات تأثير وقائي فعلي ضد النقرس، لذلك تعتبر أفضل مصدر للبروتين.

-يجب الحد من تناول اللحوم والأسماك والدواجن: يمكن قبول تناول تلك الأطعمة بكميات صغيرة، ولكن احذر من الأنواع  التي تسبب مشكلات لك.

حافظ على وزن الجسم ضمن المعقول: تناول الكميات التي تحافظ على وزن صحي للجسم. قد يعمل فقد الوزن على تقليل مستويات حمض اليوريك بالجسم. ولكن تجنب الصوم أو فقد الوزن السريع، حيث قد يساعد ذلك على رفع مستويات حمض اليوريك بشكل مؤقت.

الأخصائية : دانية أحمد

المصدر
medicalcdcncbiarthritisversusarthritis
الوسوم
اظهر المزيد

Dania Ahmad

درست التحاليل الطبية وأنهيت بحمدلله دراسات عليا (ماجستير )، حاصلة على دبلوم في أطفال الأنابيب، أحب العلم والقراءة واؤمن بأن الله إختارني لأكون اليوم بينكم أنشر ما تعلمته وحفظته ليعود عليّ وعليكم بالخير والعافية.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: