سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

المضادات الحيوية وأضرارها

ترشيد استهلاك المضادات الحيوية نظرا لأضرارها الكبيرة على الأطفال

اقرأ في هذا المقال

  • ترشيد استهلاك المضادات الحيوية نظرا لأضرارها الكبيرة على الأطفال

العديد منا يصاب بنزلات البرد والأنفلونزا وارتفاع درجات الحرارة والزكام المستمر، لكن الأمر مختلف بالنسبة لأطفالنا فحرص الوالدين الشديد على سلامة أطفالهم، يصابون بالإحباط في حال لم يكتب لهم الطبيب وصفة لمضادات حيوية وذلك خوفا عليهم أو رغبة منهم للشفاء السريع لطفلهم، ولكن على الوالدين أن يعلموا جيدا أن لاستخدام المضادات الحيوية قواعد خاصةً وأن كثرة استخدامها يعود على الأطفال بالضرر، نقدم لكم بعض التفسيرات والنصائح فيما يتعلق بالمضادات الحيوية وطرق استخدامها .

ماهي استخدامات المضادات الحيوية؟

المضادات الحيوية هي أدوية تستخدم لعلاج الأمراض ذات العدوى البكتيرية وليس له أي تأثير على العدوى الفيروسية ,فبالرغم من تشابه العدوى البكتيرية والفيروسية في الأعراض إلا أن الجسم قادر على محاربة والتخلص من بعض العدوى الفيروسية، إضافة إلا أن المضاد الحيوي ليس له أي أثر على العدوى الفيروسية، فبعض العدوى الفيروسية يجب أن تأخذ وقتها إلى حين تخلص الجسم منها والشفاء.

لماذا يجب ترشيد استخدام المضادات الحيوية وخاصة لأطفالنا ؟

-إن استخدام المضادات الحيوية بكثرة أدى إلى تطور البكتيريا وتطوير أجيال منها قادرة على مقاومة المضادات، فتعوّد جسم الأطفال منذ الصغر على أنواع مختلفة منها يصبح جسمه غير قادر على مقاومة العدوى البكتيرية.

-المضادات الحيوية كغيرها من الأدوية لها آثار جانبية، فبعضها يسبب حساسية لطفلك، أو الإسهال.

-تقليل مناعة الطفل فالاستهلاك الخاطئ لها يقوم بقتل البكتيريا المفيدة للجسم فيتأثر التوازن البكتيري في الجسم.

-إضعاف الجهاز المناعي للطفل فيصبح أقل قدرة على مقاومة الأمراض، إضافةً إلى أن الإستخدام الطويل لها يؤدي إلى الإصابة بالجراثيم الانتهازية كإصابة الفطريات في فم الطفل وظهور البقع البيضاء ذات المسبب الفطري، أو الإصابة بعدوى بأنواع أخرى من البكتيريا.

نصائح لترشيد وإدارة صحيحة لاستعمال المضادات الحيوية :

– في حال إصابة طفلكِ بالعدوى والمرض يمكنك إن تستعيني بالطبيب فهو من يحدد إذا كان عدوى بكتيرية أو فيروسية ومن يقرر إعطاء المضاد الحيوي لذا لا تضغطي على طبيبك بوصف المضادات الحيوية لكِ .واسألي الطبيب عن وسائل تقليل الأعراض في حال إذا قرر عدم إعطاء المضاد.

– دع الأمراض المعتدلة (خاصة تلك التي تسببها الفيروسات) تسير في مسارها ويمكنك علاج الأعراض فقط.

– لا يعني إنتهاء الأعراض وظهور علامات التحسن أو حتى الشفاء بأن تقومي بإنهاء العلاج، بل يجب أن تأخذ المضادات الحيوية لكامل الوقت الذي يحدده الطبيب والا كانت فرصة رجوع العدوى وحودث المقاومة البكتيرية عالية.

– بالمقابل لا تدع طفلكِ يتناول المضادات لفترة أطول، لما لها من أثار جانبية على الطفل ما إذا انتهى كورس العلاج ولا يوجد تحسن فيمكنك مراجعة الطبيب المعالج.

– لا تستخدم المضادات الحيوية المتبقية أو توفير المضادات الحيوية الإضافية للمرة القادمة.

– لا تعطي المضادات الحيوية لطفلك التي تم وصفها لأحد أفراد الأسرة أو شخص بالغ.

من المهم أيضًا التأكد من أن طفلك قد قام بأخذ جميع المطاعيم والبقاء في المنزل وعدم الخروج  عندما يكون في حالة مرضٍ شديد وغسل الأيدي جيدا الغذاء الصحي.

دمتم بصحة

 

المصدر
rchsdkidshealth
الوسوم
اظهر المزيد

maram salah

مرام صلاح ,خريجة طب وجراحة الفم والاسنان,من جامعة الازهر فلسطين مهتمة في مجال الصحة والتوعية .

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: