سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

طرق توجيه سلوكيات الأطفال

كيف نوجه سلوكيات أطفالنا بشكلٍ فعّال؟

إن استماع الطفل لطلباتك والتجاوب معها يرسخ لديهِ قيم التعاون حيث أن هدف توجيه سلوكيات الأطفال بالبداية هي تعليم طفلكِ ضبط النفس والقيام بسلوكات مقبولة، لذا هم بحاجة لهذه التعليمات حتى يصبحوا أفراد بالغين ومسؤولين فتوجيه سلوكيات الأطفال يساهم بشكلٍ كبير في تشكيل شخصياتِهم، وفي هذا المقال عزيزتي الأم سنتناول أساسيات مهمة تساعد على إستماع طفلك لك وبالتالي تحقيق توجيه السلوك بشكلٍ فعّال:

-اطلبي من طفلكِ الانتباه:

تأكدي بالبداية من انتباه طفلكِ لما تقولين،في حال تركيزه بألعابهِ، قولي له على سبيل المثال: “إنظر الي، من فضلك أحتاج أن تستمتع إلي الآن”

على أن يكون هنالك تواصل بصري وأن تكوني على مستوى نظر الطفل ( النزول للأسفل) حتى يشعر بأهمية ما تقولين.

-تعليمات واضحة:

ويعني ذلك إمكانية الطفل فهمها، وأن تكون قليلة بمعنى عدم تشتيت الطفل بأكثر من أمر في نفس الوقت فهذا يصعب عليه الأمر أكثر. مثال على الوضوح:

” لا تترك المكان معم بالفوضى” نستبدلها ” ضع الأقلام في المِقلمة والكتب في الشنتة.

-تأكدي من أن طفلكِ يفهم طلبكِ:

من خلال طلب تكرار تعليماتكِ، ” حسناً، ما المفترض أن تفعله الآن؟”.

-نقاش الطفل لسبب هذه التعليمات:

النقاش ضمن مستوى فهم الطفل، فعندما يفهم السبب فهذا يساعد بشكل أكبر على الإمتثال لتعليماتكِ، “قم بتفريش أسنانك قبل النوم بربع ساعة حتى يتسنى لوالدك قراءة القصة في موعد النوم”

 

لا يمكنكِ التوقع أن يفعل طفلك كل شيء لمجرد أنك قلت له ذلك، إنهم يستحقون تفسيرات مثلما نقوم بها للبالغين.

-ركزي على ما تريدين لطفلك أن يقوم به، ليس على ما لا يقوم به.

فيقلل ذلك من قيام الطفل بالمقاومة أو الإعتراض، على سبيل المثال:

. “لا تتحدث مع أخيك بهذه الطريقة”

“دعنا نتذكر أن نكون أكثر إحتراماُ، أرجو استخدام نبرة أرق عند التحدث مع أخيك”

.”لا تقفل الباب”، ” اترك الباب مفتوحا”.

 

-الأطفال الذين يشاركون في إتخاذ القرارت هم أكثر حماساً لتنفيذها.

  • استخدمي عبارة “دعنا نقم____” كلما أمكنك ذلك لخلق إستعداد للتعاون.
  •  عززي طفلك على سلوكه الإيجابي، دعي يطفلك يعلم أنه تصرف بطريقة جيدة، “قد قمت بترتيب ملابس المدرسة وغرفتك، انت طفل نشيط”.

-التعزيز يقطع شوطاً طويلاً في الحفاظ على السلوك.

إذا لاحظتي أن طفلك لم يمتثل لما قلته،ولم يكمل المهمة ، يمكنك تنبيهه بقول ” ماذا طلبت منك أن تفعل؟، أرجو منك القيام به على الفور”
  •   في حال عدم الإمتثال مرة أخرى يمكنكِ شرح لماذا تريدين منه القيام بهذه المهمة، وما هي العواقب إذ لم يقم بها.
  • في حال ممانعة طفلكِ ومقاومته يجب عليكِ النظر عن السبب خلف المقاومة، قد يكون يحتاج إلى الإهتمام، ربما يشعر بالتعب أو الجوع،قلة الخبرة أو المعرفة بالشيء، تقليد سلوك أحد الوالدين .

أهم نقطة في وضع التعليمات في المنزل، هي الإلتزام بها كل يوم.

الكثير من التصرفات والسلوكيات يتعلمها الطفل من خلال مشاهدة الوالدين، على سبيل المثال عدم ترتيبه لغرفته قد يكون بسبب إهمال أحد الوالدين في ترتيب أغراضه الشخصية. أو عند التعبير عن الغضب عن أي مشكلة، فكر هل هكذا تريد لطفلك أن يتصرف عندما يغضب؟وتذكر أن العديد من المشكلات السلوكية لأطفالنا هي مكتسبة ومتعلمة من تصرفاتنا نحن.

فتوجيه سلوك الأطفال الفعّال يحتاج الى تطبيق من قبل الوالدين حتى يقوم الطفل بتقليدهم .

-تكرار الأوامر بإستمرار يضعف من التواصل ولا يحقق الهدف.

-ولا ننسى ايضاً أن طريقتكِ في إرشادكِ لطفلكِ في غاية الأهمية، عندما تريدين أن تنبهي طفلكِ على سلوكهِ تجنبي إلقاء اللوم أو النقد، وتأكدي من أن يفهم على الرغم من أنك تريدين وتتوقعين منه الأفضل المرة القادمة، الاّ أنك تحبينه دائماً ، وأن أي سلوك يصدر منه لا يغيّر من هذه الحقيقة.

إن الأطفال النشيطين دائماً ما يحتاجون لمعرفة الخطة،من هو الرئيس، وما هي القواعد مسبقاً، يمكنك إستخدام اللعبِ معهم حتى يستمعوا اليكِ.

وفي النهاية توجيه سلوك الأطفال الفعّال يحتاج إلى وعيٍ وصبرٍ كبيرين من قبل الوالدين واستمرار في التطبيق مع مراعاة الفروق الفردية للأطفال وعدم توقع الكثير منهم، وتحفيزهم بالتركيز على الإيجابيات ومدحها والتغاضي والتجاهل عن السلبيات مع التوجيه الفعّال لها.

دمتم بود.

 

المصدر
bookbrighthorizons
الوسوم
اظهر المزيد

mariam sharkas

اخصائية في علم النفس،حاملة لدرجة البكالوريوس، أسعى للتخصص بالمجال الإكلينيكي والعلاج النفسي، ومهتمة بتعلم أساليب وتقنيات نفسية تعمل على تطوير و تحسين من جودة حياة الأفراد، والوصول بهم الى الرفاه نفسي.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: