سلايدرمنوعات
أخر الأخبار

الحشوة الفضية وعلاقتها بسرطان الفم

الحشوة الفضية تسبب السرطان، حقيقة أم إشاعة ؟

كثيراً ما قمنا بزيارةٍ لطبيب الأسنان وانتهى بنا المطاف بوضع حشوة فضية أو ما يطلق عليها الحشوة السوداء لأحد الأسنان، ثم يتبادر إلى مسامعك أنها حشوة مسرطنة وعليك استبدالها في الحال، فهل هذه حقيقة علمية مصدقة بالأبحاث أم أنها محض إدعاءات لا أساس لها من الصحة؟ هذا ما سنكتشفه في مقالنا لليوم.

الحشوة الفضية أو ما تسمى بالحشوة السوداء هي علاج متعارف عليه لتسوس الأسنان منذ حوالي 150 سنة، تتكون هذه الحشوة من الفضة والنحاس و القصدير ممزوجين مع الزئبق لتعطي حشوة صلبة تتحمل الضغط وقوة المضغ وتدوم لفترة طويلة.

و بالرغم من ظهور الحشوات البيضاء حديثاً إلا أنه مازال استخدام حشوة الفضة قائماً خصوصاً في دول العالم الثالث، لكونها أقل ثمناً ولا تتلون بعد فترة من وضعها مثل الحشوات البيضاء والتي قد يحدث تغيّر في لونها بعد فترة من وضعها. لكن على الرغم من هذه الخصائص الإيجابية لحشوة الفضة إلا أنها تُحدث جدلاً كبيراً في الأوساط الطبية، ويروج الكثيرون لكونها مسببة للسرطان وتشكل خطراً على جسم الإنسان بفعل وجود الزئبق الذي يتسرب من هذه الحشوات إلى الجسم.

لماذا يُستخدم الزئبق في الحشوات الفضية ؟

منذ الصغر، و نحن نعلم أن الزئبق هو المعدن الوحيد الذي يكون سائلاً عند درجة حرارة الغرفة، ويتم استخدامه في موازين الحرارة والبطاريات وغيرها من الاستخدامات.

أما عن استخدامه في تكوين الحشوة الفضية فتقريباً نصف وزنها من الزئبق على شكل سائل، والنصف الآخر هو من سبائك النحاس والفضة والقصدير وغيرها التي تكون على شكل مسحوق. وتكمن أهمية الزئبق في كونه سائل عند درجة حرارة الغرفة وبالتالي يساعد على مزج جزيئات السبائك بشكل جيد وقوي، ليعطينا حشوة سهلة التشكيل أثناء وضعها، وقوية تتحمل قوة المضغ بعد أن تتصلب. لذلك يطلب الطبيب من المريض بعد وضعه الحشوة الفضية أن لا يتناول الطعام لمدة ساعتين، ليعطي المجال للزئبق بالتصلب وإعطاء القوة المطلوبة للحشوة.

ما هي الحقيقة ؟

هناك ملايين الأشخاص حول العالم لديهم حشوات فضية في فمهم، ولذلك فإن هذه الحشوات وسُميتها تُحدث قلقاً وتساؤلاً دائماً لدى الجميع. و بحسب آخر الأبحاث التي نُشرت من قبل الإتحاد العالمي لطب الأسنان فإنه يحدث تسرب ضئيل جداً من الزئبق الموجود في الحشوة، وهذا التسرب يقاس بالنانوجرام أي ما يعادل واحد من أصل بليون جرام.

إذ يتعرض المريض بصورة مركزة للزئبق في مرحلتين : أثناء وضع الحشوة، وأثناء إزالتها، وفي كلتا الحالتين فإن مقدار الزئبق لا يُؤدي إلى ضرر في الجسم أوتسمم، أما بعد وضعها في السن وتصلبها ينخفض معدل تحرر الزئبق بدرجة كبيرة جداً تكون أقل بكثير من مستوى الخطر على صحة المريض، ويعود السبب في ذلك إلى أن الزئبق الذي يتحرر من الحشوة على هيئة بخار يمتصه الجسم عبر الجلد أو القناة الهضمية يعتبر ضئيلاً جدًا ويمكن إهماله.

ولذلك فإن الإتحاد العالمي لطب الأسنان ومنظمة الصحة العالمية يؤكدان على أنه لا يوجد أي رابط بين الحشوة الفضية وسرطان الفم أو أمراض الكلى أو الأمراض المناعية أو حتى على الجنين في حال كان لدى الأم حشوات فضية.

هل هناك حاجة لإزالة الحشوات السوداء الموجودة على أسناننا ؟

جميعنا نتعرض للزئبق بشكل متكرر إما من الطعام أو الماء أو الهواء الناتج عن تلوث المصانع، حيث أن أجسامنا تحتاج يومياً من 10 -20 مايكروجرام من الزئبق. إذن المتحكم بسُميّته هو مقدار ما يتعرض له الجسم من الزئبق.

العديد من الدراسات التي أجرتها الجمعية الأمريكية لطب الأسنان أظهرت أن كمية الزئبق الذي يتعرض له الجسم من حشوات الفضة أقل بكثير مما يتعرض له الجسم من الطبيعة أو الطعام إذن لا حاجة لإزالة الحشوات الفضية طالما أنها سليمة، ولا يوجد بها كسر أو تسوس.

و بحسب هذه الدراسات أيضاً فإن عدد قليل جداً من الحالات لوحظ لديها حساسية من الحشوات الفضية وليس لديها سرطان أو أي أمراض أخرى، إذ أن هذه الحساسية تنتهي بمجرد إزالة الحشوة دون أي قلق على صحة المريض، وعادةً ما تكون حساسية المعدن صفة شائعة لدى عائلة المريض حيث تتشابه أعراضها مع أعراض حساسية الجلد من احمرار و ضيق نفس وغيرها .

و لنكون على بينة في نهاية الأمر، إذا احتجت لعلاج أحد أسنانك بحشوة الفضة كما أكد الاتحاد العالمي لطب الأسنان فعليك أن تتأكد أولاً أنه لا حساسية لديك من الزئبق أو أي مكون آخر من مكونات الحشوة، وفي حال كان لديك أي حساسية من مكونات الحشوة سيقترح عليك الطبيب بدائل أخرى بما يناسب حالتك، أما عن استبدالها فلا حاجة لذلك طالما أنها سليمة، لأن إزالة الحشوة سيضعف من بنية السن ويعرض الجسم للمزيد من الزئبق الذي لا حاجة له.

المصدر
fda
الوسوم
اظهر المزيد

Areej Jaber

الطبيبة أريج جابر ، أخصائية طب و جراحة الفم والأسنان ، باحثة عن كل ما هو جديد في طب الأسنان . كاتبة تسعى للارتقاء في الفكر و المنهج ،مؤمنة بأن لكلٍ منا دوره و نهجه الخاص به .

‫3 تعليقات

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: