الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

ضغط الدم خلال فترة الحمل

ما هو ضغط الدم خلال فترة الحمل ؟

من بين الأمراض التي يمكن أن تظهر في الحمل هو ضغط الدم فيتم تصنيف ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل إلى الفئات التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن: اي أنه مرتفعا قبل الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم الحملي: ارتفاع ضغط الدم لأول مرة بعد 20 أسبوع من الحمل وعادةً ما يختفي هذا النوع من خلال 6 أسابيع بعد الولادة.

النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم المزمن أكثر عرضة للإصابة بمشاكل خطيرة أثناء الحمل ومع ذلك من المحتمل أن تحدث المشكلات التالية مع ارتفاع ضغط الدم المزمن أو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل ومن هذه المخاطر : 

  • تفاقم ارتفاع ضغط الدم
  • السكتة الدماغية /القلبية
  • اضرابات قلبية
  • تأخر نمو الجنين
  • انفصال المشيمة عن الرحم
  • موت الجنين 

مقالات ذات صلة :

مميعات الدم ومانعات التجلط في فترة الحمل 

 

أثناء الحمل يجب مراقبة النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم بعناية للتأكد من أن ضغط الدم ووظائف الكلى ونمو الجنين طبيعي ومع ذلك من المستحيل منع أو وقف إنفصال المشيمة قبل الأوان، في كثيرٍ من الأحيان يلجأ الطبيب لتعجيل ولادة الطفل قبل الوقت المحدد لتجنب الوفاة أو أيّ مضاعفاتٍ للأمهات بسبب ارتفاع ضغط الدم الشديد (مثل السكتة الدماغية).

العلاج :

  •  في حالة ارتفاع ضغط الدم الخفيف إلى المتوسط نلاحظ انخفاض في النشاط الجسمي فيتم أخد أدوية خافضة للدم ولكن باستشارة الطبيب (يمكن الإكتفاء بأسلوب حياة صحي ونظام غدائي خاص للمصابين بضغط الدم).
  •  علاج ارتفاع ضغط الدم المعتدل يعتمد على تقليل النشاط البدني لحفظ ضغط الدم، وأخد مضادات إرتفاع ضغط الدم.( إذا لم يتم أخد هده الأدوية بشكل صحيح ممكن أن تنتج عواقب وخيمة ومن الممكن أن تؤذي الكليتين
  • إذا كان ضغط الدم شديدا (110/160)

فمن الضروري إستخدام الأدوية الخافضة للضغط مما يمكن من تخفيض خطر السكتة الدماغية وغيرها من المضاعفات بسبب ارتفاع ضغط الدم.

إذا كان ارتفاع ضغط الدم الشرياني مرتفع جدا (110/180) يتم تقييم المرأة على الفور لأن خطر حدوت مضاعفات للأم والجنين مرتفعة وإذا كانت الحامل تريد الإحتفاظ بجنينها والإستمرار في الحمل على الرغم من تواجد الخطر فإنها تحتاج لعدة خافضات الضغط وقد يتم نقلها للمستشفى إلى نهاية الحمل وفي حال تفاقم الحالة يتدخل الطبيب لإنهاء الحمل.

الأدوية الخافضة للضغط :

يمكن استخدام جميع الأدوية الخافضة للضغط بأمان أثناء الحمل ولكن يجب إيقاف (مثبطات الأنزيم المحلول للانجيوتنسين ACE ) أتناء الحمل خاصة في الثلث الأخير لأنها يمكن أن تسبب عيوب خلقية في المسالك البولية للجنين مما يسبب له الوفاة بعد الولادة بفترة قصيرة.

يتم إيقاف مضادات انجيوتنسين أثناء الحمل لأنها تزيد من خطر الإصابة بمرض الكلى والرئة والعظام وموت الجنين وأيضا يتم توقيف مضادات الالدوسيترون لأنها تزيد من تطور خصائص الأنثى في الجنين الذكري. 

عادة ما يتم إيقاف مدرات البول الثيازيدية لأنها يمكن أن تسبب انخفاض مستوى البوتاسيوم عند الجنين، ومع ذلك إذا كانت الأدوية الأخرى غير فعالة أو لها آثار جانبية لا تطاق، فقد يتلقى مرضى ارتفاع ضغط الدم المزمن مدرات البول الثيازيدية (مثل هيدروكلوروثيازيد) أثناء الحمل.

المصدر
msdmanuals
الوسوم
اظهر المزيد

Youssra elnaimie

يسرى النعيمي، طبيبة مقيمة بالمستشفى الجامعي بتامبوف من الجامعة الحكومية الطبية درجافينا بتامبوف بالفيدرالية الروسية. عضوة لدى الأطباء المتطوعين بموسكو أدرس الطب بروسيا حلم الطب نشأ معي مند الصغر. أحب الكتابة والعمل التطوعي أحلم أن أكون في المستقبل إن شاء الله جراحة قلب قدوتي في الحياة هي أمي فمثلما تخيط الثوب بالإبر ليخرج فستان جميل أريد أن اخيط جروح مرضاي ليزول الألم والطب كان من وصايا والدي رحمه الله ومن حبي للمهنة النبيلة التي ترعرعت معي مند نشأتي. الآن أنا في طور كتابة كتابين "علمني الطب" و "يوميات بالمناوبة " التحقت بالتدوين بموقع مارشميلو مام لمصداقيته وحب جميع الأعضاء لنشر العلم و المعرفة. أتطرق من خلال كتابتي لمواضيع صحية تقرب المريض من مرضه و كيفية التصرف معه.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: