سلايدرطفلكِ

الشق المخاطي واكتشافه عند الأطفال

ما هو الشق المخاطي وكيف يمكن اكتشافه عند الأطفال؟

هو عيب خلقي في سقف الحلق ويكون موجود أسفل الغشاء المخاطي وهو النسيج الذي يغطي سقف الفم.

الشق المخاطي يؤثر على اللهاة، فقد يكون تحت جزء من الغشاء أو كل الغشاء أو النسيج المخاطي الذي يغطي سقف الحلق اللين، وفي الحالات الشديدة يمكن أن يمتد الشق المخاطي تحت سقف الحلق اللين والصلب.

ما سبب حدوث الشق المخاطي؟
كما هو الحال مع الأنواع الأخرى من شق سقف الحلق، فإن الشق المخاطي ينتج عن عدة عوامل، في معظم الحالات يكون مجموعة من العوامل الجينية والبيئية خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل.

يمكن أن يحدث الشق المخاطي كجزء من المتلازمات الجينية والوراثية المسببة للتشوهات الخلقية.

أكثر المتلازمات شيوعًا المرتبطة بالشق المخاطي هي متلازمة ستيكلر ومتلازمة velocardiofacial (تسمى أيضًا متلازمة الحذف 22q.11). نسبة حدوث الشق المخاطي هو 1 في 1200 إلى 2000 طفل.

مقالات ذات صلة :

تمارين النفخ وتقوية عضلات النطق لمساعدة الأطفال على الكلام 

تأخر النطق عند الأطفال 

 

سبب الإصابة بالشق المخاطي غير معروف وذلك لأن العديد من الأفراد الذين يعانون من هذه الحالة ليس لديهم أي إشارات أو علامات ملحوظة لذلك لا يتم تشخيصهم مبكرا.

خصائص الشق المخاطية
في كثير من الحالات يمكن رؤية الشق المخاطي من خلال النظر في الفم. قد تكون اللهاة صغيرة أو مشقوقة أو منقسمة إلى قسمين.قد يبدو الحنك اللين رقيق أو مزرق اللون، فعندما يقول الطفل ” آه ” قد يبدو أن الطبقة العليا ترتفع على شكل خيمة.

في حالات أخرى لا يمكن رؤية الشق المخاطي إلا عن طريق التنظير الأنفي لرؤية الجانب العلوي من سقف الحلق.

 الآثار الجانبية (المتوقعة) للشق المخاطي:
في بعض الحالات قد يؤدي إلى صعوبة في المص عند الأطفال الرضع، وكنتيجة لوجوده يحتاج الطفل الرضيع لوقت طويل للرضاعة، وقد ينزل سائل من الأنف من حين لآخر.
والإحتمال الأكبر للشق المخاطي هو تأثيره على الكلام أغلب الأفراد ممن يعانون من الشق المخاطي يكون كلامهم طبيعي.
ومن الممكن أن يسبب الشق المخاطي قصور في البلعوم (VPI) هي حالة خلل في سقف الحلق اللين يمنعه من الإغلاق والوصول لجدار البلعوم خلال الكلام ويسبب الخنف أو الانبعاث الأنفي خلال الكلام.

علاج الشق المخاطي
إذا لم يكن هناك أية مشاكل مع التغذية المبكرة أو الكلام فلن يكون العلاج ضروريًا. ولكن يجب تجنب استئصال اللحميات (وليس استئصال اللوزتين) لأن الطفل الذي لديه الشق المخاطي معرض لخطر الإصابة بمشاكل النطق إذا تمت إزالة اللحمية.
إذا كان الطفل المصاب بشق مخاطي يعاني من الخنف أو الإنبعاث الأنفي مع الكلام يكون العلاج هو الجراحة إذ يجب إجراء الجراحة بواسطة أخصائي بالتعاون مع فريق متخصص بجراحة سقف الحلق المشقوق.

أخصائي النطق لوحده لا يستطيع تقليل المشكلة لأنه خلل في الهيكل أو بنية وتشريح الفم، ومع ذلك غالبا ما تكون هناك حاجة للعلاج النطقي بعد الجراحة لتصحيح الأخطاء النطقية.

المصدر
cincinnatichildrensashaCase
الوسوم
اظهر المزيد

Reham Ghanem

الأخصائية رهام غانم أخصائية نطق ولغة حاصلة على الماجستير في تقويم النطق واللغة من الجامعة الأردنية • عملت كمساعد بحث وتدريس في الجامعة الأردنية من 2007 حتى 2009 • عملت كأخصائية نطق ولغة في عيادة السمع والنطق في الجامعة الأردنية من 2009 حتى 2016 • أعمل حاليا كمديرة مركز وأخصائية نطق ولغة في مركز جيلان لعلاج النطق واللغة والبلع من 2016 حتى الآن • حاصلة على مزاولة مهنة اختصاصي معالجة نطق من قبل وزارة الصحة الأردنية • حاصلة على أكثر من 25 شهادة كدورات وورشات عمل في مجال النطق وغيره من المجالات rehammusa@yahoo.com

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: