سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

سوائل خلف الطبلة وعلاقتها بتأخر الكلام عند الأطفال

هل التهاب الأذن الوسطى يؤثر على تطور الكلام عند الأطفال؟

التهاب الأذن الوسطى يحدث في الأذن الوسطى التي تنقل الصوت من الأذن الخارجية للداخلية حيث يملؤها هواء في الوضع الطبيعي وعند حدوث الإلتهاب تملؤها السوائل، التهاب الأذن الوسطى يسمى أيضا بالسوائل خلف الطبلة.

من الشائع أن يراجع الأهل الطبيب عند حدوث التهاب في الأذن لكن في بعض الأحيان لا يكون الإلتهاب ملحوظ لأنه لا يترافق مع أية أعراض، بالإضافة إلى أن التهاب الأذن الوسطى المتكرر والغير معالج في الحالات الشديدة من الممكن أن يؤدي إلى فقدان السمع وتأخر اللغة.

 

هل يصاب طفلي بالتهاب الأذن؟

من الممكن أن يصاب طفلكِ بالتهاب في الأذن الوسطى وقد لا تلاحظي أية أعراض على طفلك ومن الممكن أن يصعب رؤية الإلتهاب بدون سائل خلف الطبلة. فبعض الأطفال تتمثل الأعراض لديهم ببعضها وليس جميعها وهي:

  • ألم
  • حمى
  • تهيج
  • مرض
  • قلة نوم
  • نقص شهية
  • شد أو لمس الأذن المتأثرة
  • نزول سائل من الأذن
  • صداع
  • فقدان التوازن
  • عدم الإستجابة للأصوات

بالنسبة للأطفال الأكبر سنا بعضهم يعتمدون على قراءة شفاه المتكلم أو قد يلف رأسه تجاه المتكلم من جهة الأذن الأفضل أو قد يعتمد على التلميحات أو الحركات والإشارات والبصر عند اتباع التعليمات وقد نلاحظ عليه الإنسحاب من اللعب الذي يعتمد على الكلام.

 

ماهي عوامل الخطر التي علي الإنتباه لها؟

من المهم معرفة أن مدى استمرارية التهاب الأذن الوسطى قد تصل من أسبوعين لثلاث أشهر لكن الأطفال الذين يصابون بها بشكل متكرر قد يكون لديهم سائل ثابت خلف الطبلة بالتالي خطورة اصابتهم بمشاكل في السمع عالية أي انخفاض مستويات السمع لديهم لفترات طويلة من الزمن وبالتالي تأخر اللغة والكلام عند الطفل.

عادة الأهل ينتبهون لوجود تأخر في كلام طفلهم من عمر السنة إلى سنة ونصف عندها يبدأون البحث عن سبب تأخر طفلهم وقد يكون السبب وجود سوائل خلف الطبلة بدون أعراض.

أيضا من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية تعرض الطفل لإلتهاب في الأذن الوسطى أو سوائل خلف الطبلة:

  • الرضاعة من قنينة الرضاعة يعتبر من العوامل المساهمة في أحداث التهابات في الأذن الوسطى (سوائل خلف الطبلة) لأنهم في وضعية الإستلقاء على العكس من الأطفال الذين تكون رضاعتهم طبيعية يكونون أقل عرضة لإلتهاب الأذن الوسطى.
  • الأطفال الذين يعانون من تحسس موسمي عرضة أكثر لإلتهاب الأذن الوسطى.
  • الأطفال الذين يعانون من نزلات برد متكررة معرضون أكثر من غيرهم لإلتهاب الأذن الوسطى.
  • الأطفال الذين يعانون من شق في سقف الحلق معرضون أكثر من غيرهم لإلتهاب الأذن الوسطى لاختلاف بنية العظم والعضلات لديهم
  • الأطفال في عمر الستة أشهر إلى سنتين معرضون أكثر من غيرهم لإلتهاب الأذن الوسطى نظرا لحجم وشكل أنبوب السمع لدى الأطفال (قناة استاكيوس) ولأن جهازهم المناعي في طور النمو.

 

ما الذي يسبب تراكم السوائل خلف الطبلة (التهاب الأذن الوسطى)؟

قناة استاكيوس وظيفتها تصريف السائل وتنظيم الضغط بين الأذن الوسطى والبيئة الخارجية وتنظيف الإفرازات وتصريفها لكن أحيانا تتراكم السوائل من تلقاء نفسها، مع الأخذ بعين الإعتبار بأن قناة الأطفال مرنة وقصيرة أكثر من الكبار فيكونون عرضة لعدم فتحها وتجمع السوائل.

والذي يجعل القناة تفتح لتصريف السائل عملية المضغ والتثاؤب والنطق بصوت مرتفع وهذا مالا يستطيع الأطفال فعله.

بالوضع الطبيعي تكون القناة مليئة بالهواء لكن تمتلئ عند انسداد القناة الناجم عن تضخم في الجيوب الأنفية أو فقط بسبب البنية التشريحية للقناة عند الأطفال.

ومن الممكن أن يحدث بسبب بكتيريا أو فيروسات وفي كثير من الأحيان تحدث بعد الإصابة بنزلات البرد أو السعال والتي تنقل السوائل عبر قناة استاكيوس التي تربط الأذن الوسطى بالحلق وبالتالي يعمل على تراكم السوائل خلف الطبلة.

ولمنع السوائل يجب منع الظروف المسببة لإنسداد الأنبوب السمعي (قناة استاكيوس).

 

هل سيصاب طفلي دائمًا بالتهابات الأذن الوسطى (السوائل خلف الطبلة )؟

معظم الأطفال يتوقفون عن الإصابة بالتهابات الأذن في سن السادسة، إذ تعد التهابات الأذن المزمنة أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار لأن قناة استاكيوس لديهم أقصر وهذا الشكل يشجع السائل على التجمع خلف طبلة الأذن.

 

ماهي مضاعفات التهابات الأذن الوسطى أو سوائل خلف الطبلة وكيف يمكن أن تؤثر على تطور الكلام وفهم اللغة عند الاطفال؟

التهاب الأذن الوسطى يعمل تقلب في ضعف السمع أي أن معالجة الكلام المسموع أكثر صعوبة. هذا يعني أن أبرز المضاعفات هي ضعف السمع الناتج عن تجمع السوائل الذي من الممكن أن يعرض طبلة الأذن وأعضاء الأذن الوسطى لضرر من كثرة الإلتهاب (تجمع السوائل) وبالتالي من الممكن أن يتطور الفقدان من فقدان سمع مؤقت إلى دائم.

وأيضا من الممكن أن يؤدي الإلتهاب المتكرر إلى تمزق في طبلة الأذن.

أيضا من أبرز المضاعفات التأخر اللغوي والتأخير في المهارات الإجتماعية والنمائية، فمن الممكن أن تؤثر مشاكل السمع على قدرة الطفل على اكتساب الأحرف ( الأصوات ) الكلامية على المدى القصير، فقد يعاني الطفل المصاب بفقدان السمع في الأذن الوسطى (يُسمى أحيانًا فقدان السمع التوصيلي) من مشكلات في سماع الكلام أثناء المحادثة فيواجهون مشكلات عند سماع بعض أصوات الكلام أو معرفة الفرق بين أصوات الكلام. فيصعب عليهم سماع بعض أصوات الكلام أكثر من الأصوات الأخرى. على سبيل المثال: الأصوات مثل /ف/ /س/ و /ذ/ لها ترددات عالية (درجات) يصعب التقاطها إذا كان الطفل يعاني من ضعف السمع.

أيضا يؤثر على تطور اللغة فالأطفال الذين لديهم سوائل خلف الطبلة يعانون من ضعف سمع توصيلي مؤقت بالتالي سيكون هناك خلل في تطور لغة وكلام الطفل. سأوضح مدى أثر ذلك على اللغة، حتى يستطيع الطفل تطوير لغته يجب أن يفهم اللغة الشفوية بالتالي يحتاج الأطفال إلى:

  • الوعي السمعي: بمعنى آخر يحتاج الطفل إلى سماع أي صوت قد يحدث على سبيل المثال طرق على الباب أو كلمة.
  • التمييز السمعي: يحتاج الطفل إلى أن يكون قادرًا على معرفة الفرق بين صوت الكلام وصوت آخر على سبيل المثال الفرق بين / ب / و / س.
  • تحديد مصدر الصوت واتجاهه: القدرة على تحديد مصدر الصوت وإرفاق رسالة منطوقة بالإجراء أو الكائن الذي يمثله على سبيل المثال أن الصوت يطرق من شيء يسمى “الباب”.
  • الفهم السمعي: القدرة على إرفاق معنى للأصوات أو الكلمات المسموعة على سبيل المثال عند سماع صوت الطرق على الباب يمشي الطفل ويفتح الباب ويقول مرحباً للشخص الذي طرق الباب.

كل مستويات الإستجابة هذه تتطلب درجة من السمع ويمكن أن تتأثر بالتهابات الأذن الوسطى وبالتالي جميع ما ذكر سوف يتأثر وبالتالي هذا ما أردت قوله بأن التهاب الأذن الوسطى ( سوائل خلف الطبلة) لها أثر كبير في تأخر اللغة.

حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن أثر التهابات الأذن الوسطى يزيد من خطر اضطرابات الكلام واللغة. لكن أود التنويه أن التهابات الأذن الوسطى المعالجة يكون لها أثر قصير المدى على اللغة والكلام إذا تم التدخل المبكر بعلاج الإلتهاب والتأخر اللغوي.

 

كيف يتم علاج التهاب الأذن الوسطى أو السوائل خلف الطبلة؟

إذا كان الإلتهاب أو السوائل بسيطة قد ينتظر الطبيب أن تذهب من تلقاء نفسها. لكن عند الحاجة إلى العلاج قد يتم صرف المضادات الحيوية. وهو نوع من الأدوية أي المضادات الحيوية تقتل البكتيريا المسببة للعدوى وتؤخذ عن طريق الفم على شكل حبوب أو سوائل. تتطلب معظم العلاجات من الطفل تناول المضادات الحيوية يوميًا لمدة 7 إلى 10 أيام اعتمادًا على الدواء المطلوب. إذ يجب الإستمرار في إعطاء طفلك الدواء حتى لو ذهب الألم لأنه من الممكن أن تعود العدوى إذا توقف الدواء. من الأفضل إعادة الفحص عند طبيب الأذن أنف حنجرة مرة أخرى للتأكد من أن الالتهاب قد زال حتى لو اختفت الأعراض وهذا لا يعني أن الالتهاب قد زال.

أي أن العلاج مهم جدا واستمرارية الفحص الدوري مهمة للتأكد من اختفاء السوائل لأنه يؤثر ويؤخر تطور اللغة عند الأطفال وهم في أهم مرحلة تطورية.

 

لماذا يحتاج بعض الأطفال لوضع أنابيب في آذانهم؟

نعطي الطفل فرصة للعلاج الدوائي مدتها ٣ أشهر، وأحيانا ستة أشهر إذا لم يختفي السائل خلال الثلاث أشهر إلى ستة أشهر قد يتم اللجوء لعملية جراحية بتركيب أنبوب لأنه في بعض الأحيان مع إعطاء المضاد الحيوي لا يتم تصريف السائل من الأذن، وفي أحيان أخرى يتم اللجوء للجراحة إذا كان هناك تاريخ أسري بالتهابات الأذن المتكررة والتأخر اللغوي، أي أن الجراحة يتم اللجوء اليها لتجنب حدوث تأخير في تطور اللغة لدى الطفل.

 

متى سيشعر طفلي بالتحسن؟

يجب أن يبدأ طفلك في التحسن بعد أيام قليلة من بدء العلاج إذا اتبع بعناية تعليمات الطبيب فيما يتعلق بإعطاء الطفل الدواء.

نعطي الطفل فرصة للعلاج الدوائي مدتها ٣ أشهر، وأحيانا ستة أشهر إذا لم يختفي السائل خلال الثلاث أشهر إلى ستة أشهر قد يتم اللجوء لعملية جراحية بتركيب أنبوب لأنه في بعض الأحيان مع إعطاء المضاد الحيوي لا يتم تصريف السائل من الأذن.

كيف يمكنني حماية طفلي من الإصابة بالتهابات الأذن أو السوائل خلف الطبلة؟

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك بها تقليل خطر إصابة طفلك بالتهابات الأذن:

  • عدم التدخين بالقرب من أطفالك فتشير الدراسات إلى أن التدخين السلبي يمكن أن يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن مرتين أو ثلاث مرات.
  • إرضاع طفلك رضاعة طبيعية فالأطفال الذين يرضعون من الثدي بدلاً من الرضاعة من الزجاجة هم أقل عرضة للإصابة بالتهابات الأذن.
  • إذا قمت باعطاء الطفل رضاعة صناعية فابقي طفلك في وضع الجلوس لأنه عندما يرضع الطفل من قنينة الرضاعة مستلقيا من المرجح أن يتدفق الحليب إلى الأذن الوسطى. فدعم طفلك الرضيع أو الصغير أثناء الشرب برفع الجزء العلوي من الجسم أثناء الإستلقاء للسماح للأنبوب السمعي بالتصريف بشكل أفضل.
  • راقب الحساسية يمكن أن يؤدي المخاط الناتج عن الحساسية إلى إغلاق قناة استاكيوس وجعل التهابات الأذن أكثر.

فإذا كنت تعاني أنت أو طفلك من الحساسية فمن المهم مراجعة الطبيب للتخفيف من الأعراض ولمنع السوائل في الأذن. فمن المرجح أن يؤدي الفشل في علاج الحساسية إلى مشاكل طويلة الأمد يمكن أن تسهم في حدوث سوائل في الأذن مثل التهاب الجيوب الأنفية المزمن والزوائد اللحمية الأنفية.

  • محاولة منع نزلات البرد للتقليل من مشاكل الأذن والتهابها، وذلك من خلال: غسل أيدي طفلك دائمًا وتطهير الألعاب التي قد يضعها في فمه وممارسة عادات جيدة مثل تغطية الفم عند السعال أو العطس والحصول على لقاح الأنفلونزا السنوي ومحاولة البقاء في المنزل عندما تكون مريضاً وتجنب المرضى الآخرين.

 

طرق أخرى لمنع السوائل في الأذن فحوصات السمع المنتظمة أو فحص وظائف الأذن الوسطى للحد من آثار أي مشاكل في اللغة والكلام فالسوائل عائق مؤقت يجعل من الصعب على طفلك سماع الأصوات فتخيل أنك تحاول سماع شيء تحت الماء هذا ما يحدث لطفلك بالضبط.

إذ تعتبر السوائل في الأذن سبب في تأخر نمو الطفل لأنه يصعب تشخيصه في كثير من الحالات. وقد لا ينتبه الطبيب إلى التغيرات الطفيفة في طبلة الأذن والتي تشير إلى وجود مشكلة لذلك يفضل فحص وظائف الأذن الوسطى بأجهزة مخصصة لذلك.

عملية معالجة السوائل خلف الطبلة لا يعني أن الطفل سيبدأ بالكلام لأن عملية معالجة المعلومات السمعية بحاجة لتدريب بعد أن كانت متوقفة عن العمل لفترة من الزمن. أي أن التأخر اللغوي الناتج بحاجة للعلاج اللغوي والنطقي عند أخصائي نطق.

 

المصدر
ashaspeechclinichealthclinicbook
الوسوم
اظهر المزيد

Reham Ghanem

الأخصائية رهام غانم أخصائية نطق ولغة حاصلة على الماجستير في تقويم النطق واللغة من الجامعة الأردنية • عملت كمساعد بحث وتدريس في الجامعة الأردنية من 2007 حتى 2009 • عملت كأخصائية نطق ولغة في عيادة السمع والنطق في الجامعة الأردنية من 2009 حتى 2016 • أعمل حاليا كمديرة مركز وأخصائية نطق ولغة في مركز جيلان لعلاج النطق واللغة والبلع من 2016 حتى الآن • حاصلة على مزاولة مهنة اختصاصي معالجة نطق من قبل وزارة الصحة الأردنية • حاصلة على أكثر من 25 شهادة كدورات وورشات عمل في مجال النطق وغيره من المجالات rehammusa@yahoo.com

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: