سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

تعزيز الوظائف التنفيذية للدماغ للأطفال من3 إلى 7 سنوات

أنشطة تعزز من نمو وتطور الدماغ تبعاً للفئة العمرية من 3 الى 7 سنوات.

الوظائف التنفيذية للدماغ هي وظائف المنطقة الأمامية من الدماغ وهي تقوم بتنظيم عمل العديد من المهارات الحياتية المختلفة لدى الطفل، فتقوم بمهمتها كنظام مراقبة حركة المرور للطائرات والذي يقوم بتنظيم مغادرة وإستقبال الطائرات بطريقة منظمة، وكذلك الأمر الوظائف التنفيذية بالنسبة للمهارات المختلفة التي سنتناولها في هذا المقال.

مثل :

  • الذاكرة العاملة.
  • التحكم في السلوك.
  • المرونة المعرفية.

 عمر 3 سنوات إلى 5 سنوات.

في هذه الفترة تتطور مهارات تنظيم الذات بمعنى التحكم في سلوكهِ إلى حد ما، لذا من المهم تكييف الأنشطة لتتناسب مع هذه المهارة ومن المهم في هذه المرحلة عندما يكون الطفل على استعداد إبعاد الطفل والتخفيف من إعتماده على الأم والأب وبذلك تطوير المهارات التنفيذية للدماغ.

 

 

أمثلة على أنشطة لتطوير الوظائف التنفيذية للدماغ :

  • سرد القصص

في هذا العمر أيضا يميلون إلى سرد القصص والأحداث، لذلك يمكنك تشجيع الطفل على سرد القصص واكتبيها لقرائتها مرة أخرى معه، ويمكنكِ أن تطلبي منه أن يعبر عن القصة عن طريق الرسم.

ويمكنكِ أيضا إعطاء مجموعة من الأطفال بداية لقصة وعلى كل منهم أن يضيف شيئا ما الى هذه القصة بطريقته الخاصة،بذلك يركز كل طفل انتباهه على ما يسرده أقرانه وكيف يحبكون الأحداث، بالتالي يكون تحدي للإنتباه والذاكرة العاملة (التي تعتمد على معالجة المعلومات الحديثة).

  • الفرز

فرز مجموعة من البطاقات التي تحتوي على صور مختلفة (سيارات، أرانب)، وكذلك ألوان مختلفة ( أرانب زرقاء، أرانب حمراء، سيارات زرقاء، سيارات خضراء)، بالبداية نطلب من الطفل فرز الأشكال المتشابهة السيارات على جهة والأرانب على جهة أخرى، ثم نغير قواعد اللعبة! ونطلب فرز البطاقات حسب اللون، أرانب زرقاء وسيارات حمراء.

ويمكنك أن تقولي للطفل أثناء اللعب لتركيز انتباهه في اللعبة:

تذكر نحن نلعب الأن لعبة الالوان، ما هو لون الأرنب؟ إذا ما هي المجموعة التي سينضم اليها. (يفكر بذلك الطفل فيما يفعل ويتحسن ادائه باللعبة).

قد تبدو ألعابا بسيطة ولكنها تعلم الأطفال كيفية التكيّف مع القواعد المتغيرة وكيفية منع دافعهم للتصرف بناءاً على ما تم الإعتياد عليه وكيفية الإحتفاظ بالمعلومات أثناء إختيار البطاقة..

  • الألعاب التي تتطلب الإنتباه وردود فعل سريعة تساعد الأطفال على التركيز والتحكم بسلوكه

مثلا لعبة البطاقات التي تخفي صور متشابهة ويجب على الطفل الكشف عن بطاقة وتذكر مكان البطاقة التي تحوي نفس الصورة حيث تزيد من المرونة المعرفية لدى الطفل.

في عمر ال5 سنوات الى 7 سنوات :

مثال على لعبة مشهورة تدعى

  • “سيمون يقول”
  1. يقوم الأطفال بإختيار قائد للعبة
  2. على القائد أن يعطي أوامر مختلفة للمشاركين بداية الأمر يقول القائد ” سيمون يقول…..” مثل:
  • المسوا أصابع أقدامكم
  • اركضوا على قدم واحدة.
  • اقفزوا لأعلى.

3. على اللاعبين المستمعين أن يطيعوا الأمر وينفذونه أو لا وفقًا للطريقة التي يصيغ بها القائد أمر، ويحاول القائد إرباك اللاعبين وجعلهم يخطئون بتنفيذ الأمر، مثلاً “سيمون يقول….”

حين يعطي الأمر دون أن يقول “سيمون يقول” بهذه الحالة يجب على الأطفال الا ينفذوا الأمر الذي يقوله ما لم يقول في بداية الأمر سيمون يقول.

4. إن اخطأ أحد اللاعبين بتنفيذ أمر ما أو بعدم تنفيذ أمر صحيح يُستَبعد هذا اللاعب حتى نهاية ذلك الدور في اللعبة ويجلس حتى يبدأ دور جديد في اللعبة.

 

  • لعب الدور

في هذا العمر يتعلم الطفل كيفية النظر إلى المواقف من وجهة نظر شخص آخر، يمكننا طلب من الطفل أن يكون طبيب بيطري أو معلم أو مهندس أو ممرض، شجعي طفلكِ على القيام بهذا النوع من لعب الدور، ويمكنك التساؤل أمام الطفل ترى ما الذي يقوم به الممرض؟ أو اي مهنة أخرى؟ والبحث عن مهامه على الانترنت أو أن تتابعوا فيديو سوياً وتتحدثون بهوأن يقوم بتمثيله بعد ذلك.

في عمر7 سنوات فما فوق.

مثال على إختبار، اطلب من الطفل بالبداية قراءة الألوان، ثم نطلب قراءتها في المرحلة التالية يختلف لون الكلمة عن كتابتها، فنطلب من الطفل ذكر لون الكلمة وليس قراءتها. ويمكنك القيام بهذه اللعبة على بطاقات كرتونية في المنزل. وكتابة أسماء الألوان باللغة العربية.

يمكنك مشاهدة اللعبة من هنا.

 

المصدر
simonchildren.wi.govcelinealvarezowntheyard.youtube
الوسوم
اظهر المزيد

mariam sharkas

اخصائية في علم النفس،حاملة لدرجة البكالوريوس، أسعى للتخصص بالمجال الإكلينيكي والعلاج النفسي، ومهتمة بتعلم أساليب وتقنيات نفسية تعمل على تطوير و تحسين من جودة حياة الأفراد، والوصول بهم الى الرفاه نفسي.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: