الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

هل حقا تقلل اليوجا من اكتئاب الحمل؟

العلاقة بين اليوغا واكتئاب الحمل

تصاب 10-20 % من النساء الحوامل حول العالم بالاكتئاب والقلق والتوتر خلال فترة الحمل خصوصا في تجربة الحمل الأول ويعود ذلك إلى التغير في مستويات الهرمونات في الجسم بالإضافة إلى التفكير والخوف من المجهول لعدم وجود تجربة سابقة من الحمل مما يؤثر سلبا على الحالة الجسدية والنفسية للأم ورغبتها لممارسة الأنشطة اليومية، تثبت الدراسات الحديثة تأثير الأدوية المضادة للإكتئاب على نمو الجنين وتعسر الولادة مما يجعل التدخل الطبي غير الدوائي للتعامل مع هذه المشكلة ضرورة قصوى.

إنّ أحد أهم وأحدث التقنيات غير الدوائية المستخدمة لتقليل أعراض الاكتئاب والتوتر بالحمل هي ممارسه اليوجا.

تعد اليوجا من أشهر وأقدم الممارسات في الحضارة الهندية منذ 5000 عام مضى. حيث تتكون اليوجا من ممارسة وتعلم وضعيات مختلفة وأنماط تنفس بالإضافة إلى التأمل والتفكير بإيجابية. تهدف اليوجا إلى زيادة المرونة والقوة والتوازن في عضلات الجسم بالإضافة إلى تقليل التوتر وزيادة الثقة بالنفس وتحقيق السلام الداخلي.

أجريت العديد من الدراسات الحديثة حول العالم لتقييم مدى فعالية اليوجا في التقليل من التوتر والاكتئاب عند السيدات الحوامل، إحدى هذه الدراسات كانت في مدينة مانشستر في بريطانيا عام 2014 حيث قام الباحثون بتوزيع 59 سيدة حامل تزيد أعمارهن عن 18 عاما وكنّ في الثلث الثاني من الحمل بجنين واحد و غير معرضات لأي أمراض أو مخاطر الولادة المبكرة، لمجموعتين كالتالي :

  • المجموعة الأولى مارست اليوجا بمعدل جلسة أسبوعيا لمدة 8 أسابيع وكانت الجلسة تحتوي على تمارين استطاله للعضلات، تمارين تنفس، وضعيات مختلفه مع التأمل.
  • المجموعة الثانية أخذت نصائح طبية حول التعامل مع توتر الحمل فقط.

جاءت النتائج مثيرة للإهتمام حيث سجلت المجموعة الأولى درجات أقل على مؤشرات مختلفة استخدمت لقياس مدى تاثير الاكتئاب على جودة الحياة وكانت الأمهات على درجة عالية من الإلتزام والإستمتاع بجلسات اليوجا .

مما يؤكد فعالية اليوجا كأسلوب غير دوائي يتمحور حول الاهتمام بالجسد والمشاعر لتحقيق أفضل حالة من التوازن النفسي و تقليل مخاطر الاكتئاب خصوصا في مرحلة مهمة مثل الحمل.

يتجه العالم الآن إلى التقليل من التدخلات الطبية والدوائية في فترة الحمل والولادة وتعزيز دور الاخصائيين من الفريق الطبي مثل العلاج الطبيعي لاستخدام أحدث وأفضل التقنيات المثبتة فعاليتها لزيادة جودة الحياة وتقليل التوتر والاكتئاب لدى الأمهات مما يزيد من فرصة العودة لممارسة الأنشطة اليومية بكل نشاط وبالتالي خلق فرصة لتجربة الحمل بأقل المخاطر.

 

المصدر
onlinelibrary
الوسوم
اظهر المزيد

Farah Al maharma

أخصائية العلاج الطبيعي، ماجستير تأهيل الحمل والولادة، لأن الأمومة هي أعظم نعمة، أسعى لتغيير الممارسات الخاطئة والوعي حول العلاج الطبيعي ودوره في الحمل والولادة لجعل تجربة الأمومة أجمل ما يمكن في حياة الأم.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: