الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

هل يفيد تغيير وضعية الولادة في تقليل ألم المخاض؟

تغيير وضعية الولادة للتخفيف من آلم المخاض

يعتبر المخاض أحد أكثر التجارب ألما في حياة المرأة، لكن هنالك العديد من الاجراءات الطبية مثل استخدام أبرة الظهر والتخدير النصفي لتخفيف آلام الولادة.

 

 بالإضافة إلى الإجراءات غير الطبية مثل استخدام تمارين التنفس العميق والكمادات الساخنة وتدليك أسفل الظهر وأخيرا تغيير وضعيه الولادة.

إن وضعية الإستلقاء على الظهر كانت أكثر الوضعيات المستخدمة في الولادة لكن يتجه العالم الآن وحسب توصيات منظمة الصحة العالمية إلى تغيير وضعية الولادة إلى الوضعيات القائمه مثل الجلوس والقرفصاء باستخدام الكرسي أو كرة التمارين الكبيرة، بعد أن أثبتت أحدث الدراسات العالمية فوائد هذه الوضعيات.

فوائد الوضعيات القائمة في المخاض :

  • تقلل من الألم في فترة المخاض وبالتالي تقل الحاجة إلى استخدام المسكنات مثل ابرة الظهر.
  • تزيد من مساحة الحوض لنزول الطفل بشكل أسرع.
  • تزيد من مرونة عضلات قاع الحوض وبالتالي تقل احتمالية قص العجان والتمزقات الشديدة العشوائية أو التدخلات الطبية الأخرى.
  • يقل وقت المخاض وتقليل نسبة عوامل الخطورة.

و لتأكيد صحة هذه الفوائد قام العلماء في إيران عام 2016 بأخذ عينة تتكون من 96 سيدة حامل لأول مرة في الأسبوع 37-42 من الحمل وتم توزيعهن عشوائيا إلى 3 مجموعات وكانت النتائج كالتالي :

المجموعه الأولى بقيت في وضعية الإستلقاء على الظهر أثناء الولادة، المجموعة الثانية بقيت في وضعية القرفصاء، والمجموعة الثالثة في وضعية الجلوس.

وتم قياس مقدار الألم في المخاض عند الثلاث مجموعات كانت نتيجة المجموعة التي بقيت في وضعية القرفصاء أقل الما بدرجات كبيرة عن المجموعات الأخرى.

و لقد أكدت العديد من الدراسات الحديثة حول العالم بأهمية السماح بحرية الحركة للحامل أثناء المخاض وتغيير وضعية الولادة إلى وضعيات عمودية تساعد فيها الجاذبية على سحب الجنين إلى قاع الحوض بشكل أكبر وبالتالي تسهيل المخاض.

وهو عكس ما يحدث في الوضعيات المستلقية على الظهر حيث تقل فاعلية الدفع والطلق عند الأم مما يضطرها إلى بذل المزيد من الجهد والطاقة في عملية الدفع لمساعدة الجنين على الخروج.

وهنا يمكن الاستعانة بأخصائيي العلاج الطبيعي لمساعدة الأم على تغيير وضعيتها بالمخاض الى الوضعية الأكثر فاعلية  مناسبة لوضعها الصحي.

المصدر
ijnmrjournal
الوسوم
اظهر المزيد

Farah Al maharma

أخصائية العلاج الطبيعي، ماجستير تأهيل الحمل والولادة، لأن الأمومة هي أعظم نعمة، أسعى لتغيير الممارسات الخاطئة والوعي حول العلاج الطبيعي ودوره في الحمل والولادة لجعل تجربة الأمومة أجمل ما يمكن في حياة الأم.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: