أنتِسلايدر
أخر الأخبار

أسباب وعوامل تؤدي الى تساقط الشعر

تساقط الشعر " فقدان الشعر "

قد تتفاجأ الكثيرات في مرحلةٍ ما ولسببٍ ما بتساقط الشعر بغزارة قد تؤرقها لتبحث عن السبب وعن الحل وعن العلاج إن وجد، لأن مثل هذه المشكلة تسبب توتر وأذىً نفسي لها.

 

وعلى الرغم من أن هذه المشكلة تواجه الرجال بشكل كبير قد يظن البعض أنها أكثر في الرجال إلا أن في الواقع النساء يعانين من التساقط بشكل كبير أيضاً خاصة في العمر ما بين 45 إلى 60 عاماً .

وتتنوع الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه المشكلة ما بين عوامل وراثية واضطرابات هرمونية وتناول عقاقير واضطرابات في دورة النمو وغيرها الكثير من الأسباب التي سنأتي إلى ذكرها بالتفصيل لاحقاً في هذا المقال .

إلا أننا قبل أن نفصل الأسباب يجب أن نعرف متى يمكننا أن نعتبر تساقط الشعر طبيعياً أو مرضياً ؟

تمر الشعرة خلال دورة حياتها بثلاث مراحل قبل أن تسقط طبيعياً لتنمو شعرةً جديدةً تخوض نفس الدورة ، هذه المراحل هي:

  • مرحلة النمو :

تستمر هذه المرحلة من سنتان إلى ثمان سنوات، ويكون 90% من الشعر الموجود في الرأس في مرحلة النمو.

  • مرحلة الإنتقال :

وتستمر هذه المرحلة نحو ثلاث أسابيع تبدأ خلالها بصيلات الشعر بالتقلص.

  • مرحلة الإنتهاء :

والتي تستمر من شهرين إلى أربعة أشهر يبقى خلالها الشعر كامناً في مكانه حتى تبدأ شعرة جديدة ودورة جديدة.

 

ومن المعروف أن الشعر يتساقط طبيعياً بمعدل 50 – 100 شعرة يومياً وقد يصل إلى 250 شعرة عند غسيل الشعر، لكن هناك علامات مميزة للتساقط المرضي أو الغير طبيعي وهي كالآتي :

  • وجود كمية كبيرة من الشعر فوق الوسادة عند الاستيقاظ من النوم.
  • وجود كمية كبيرة من الشعر في المشط بعد تصفيف الشعر.
  • ظهور ترقق في الشعر في الثلث الأعلى من الرأس خاصة عند تمشيط الشعر إلى الخلف.
  • قد يتراجع خط الجبهة إلى الخلف وقد يبقى مكانه خاصة عند النساء لأن الرجال غالباً يبدأ ترقق الشعر لديهم من منتصف الرأس أو جانبي مقدمة الرأس .

 

لذلك يمكننا تقسيم تساقط الشعر إلى عدة أنواع حسب ظهور مكان ترقق الشعر، هذه الأنواع هي :

  • تساقط الشعر من الثلث الأعلى من الرأس وهو الأكثر شيوعاً عند النساء والرجال.
  • بقع صلعاء خالية من الشعر وقد لا يصيب الرأس فقط بل قد يصيب اللحى عند الرجال والحاجبين عند كلا الجنسين.
  • تساقط مفاجئ للشعر من كافة أنحاء الرأس وغالباً يكون بعد صدمة أو حادث مؤلم أو توتر شديد .
  • تساقط الشعر في كافة أنحاء الجسم ويصيب الانسان بعد العلاج الكيميائي غالباً مثل حالات السرطان، لكنه يستعيد نموه بعد التوقف عن العلاج.
  • بقع قشرية على فروة الرأس تسبب الحكة وبالتالي تساقط الشعر من البصيلات ويكون غالباً سبب هذه البقع هو الدودة الحلقية.

 

العوامل التي تزيد من خطر التعرض للتساقط:

  • العامل الوراثي سواء من ناحية الأم أو الأب.
  • السن حيث تزاد نسب الإصابة في كبار السن.
  • فقدان الوزن بشكل كبير ومفاجئ بسبب حمية غذائية أو العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي أو تناول عقاقير تسبب فقدان الوزن أو بعض الأمراض التي تؤدي إلى فقدان الوزن بسرعة مثل السكري والذئبة.
  • التوتر والضغط النفسي والإجهاد.
  • سوء التغذية أو تناول غذاء غير متوازن.
  • ارتفاع نسبة فيتامين أ في الدم، لذلك يجب عدم تناول المكملات الغذائية بدون مراجعة الطبيب وعمل فحص دم شامل.
  • الحمل والرضاعة : بسبب تغير الهرمونات لدي الأم، لكن خلال فترة الحمل قد لا يحدث تساقط للشعر بل على العكس يكون الشعر في أحسن حالاته في الحمل لكنه يتعرض للتساقط الشديد خلال الرضاعة الطبيعية.
  • طرق غسل وتجفيف وتصفيف الشعر، حيث أن استخدام الحرارة والقوة مع الشعر يضعفه ويجعل عرضة للتلف والتساقط.
  • استخدام المواد الكيميائية الحارقة في صبغ الشعر وفرده.
  • خلل في الغدة الدرقية، وفي هذه الحالة يصيب التساقط كل مناطق الجسم وليس الرأس فقط.
  • تكيس المبايض: ويكون في هذه الحالة التساقط في مقدمة الرأس بينما يصحبه ظهور الشعر في مناطق متفرقة وغير معتادة من الجسم.
  • فقر الدم ( الأنيميا ) وانخفاض مخزون الحديد في الدم.

لذلك عند تشخيص تساقط الشعر يجب على الطبيب إجراء فحص كامل للدم والهرمونات والغدد مع إجراء صورة ضوئية لبصيلات الشعر عن طريق المجهر الضوئي لتحديد الخلل الموجود في بصيلات الشعر .

 

 

المصدر
conditions/hair-lossFemale pattern baldnessAlopeciaHair Loss in Men and Women
الوسوم
اظهر المزيد

Mai thaher

حاصلة على بكالوريوس صيدلة عام .. وعدة دورات في صحة المرأة والطفل .. مهتمة بنشر الوعي الصحي وساعية لنقل العلم لمن يبحث عنه لان خيركم من تعلم العلم وعلمه .

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: