سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

التعامل مع الطفل الذي يضرب والديه

كيف أتعامل مع طفلي الذي يقوم بضربي ؟

كم من المحرج أن يقوم الطفل عند غضبه بالبدء بالشتم والضرب حتى أنه في بعض الأحيان قد تصل به الأمور للإعتداء بالضرب على أحد الوالدين. ويلاحظ انتشار هذه المشكلة بكثرة عند الأطفال ما دون سن الثالثة.

 

 

فعندما يسيطر العنف على البيت ويصبح من المألوف التعامل به فإن لذلك عواقب أكثر مما نتوقعها. لذلك قد يكون من أهم الأسباب التي تجعل الأطفال يستخدمون العنف تجاه بعضهم البعض أو تجاه الآباء هو تعامل الأهل أصلا بطريقة عنيفة مع أطفالهم، وعدم وجود قوانين صارمة في البيت تمنع العنف بكل أشكاله.

 

لكن ذلك ليس السبب الوحيد الذي قد يدفع بالطفل أن يضرب أمه، فالطفل يعيش في عالم مادي كبير وواسع والمسكين لا يملك القدر الكافي من المصطلحات والمركبات اللغوية التي تساعده في وصف شعوره واحتياجه واحساسه المتنامي بالعجز.

أو أنه قد يعاني من نوبات الغضب وعدم القدرة على السيطرة على نفسه وعدم فهم مشاعره، فعند غضبه يبدأ بالضرب برجله الأرض أو ضرب ألعابه أو ضرب الأهل.

وقد يعمد الطفل في حال رفض بعض طلباته إلى ضرب الأم. يعني الأسباب التي تجعل الطفل يقوم بضرب الأم عديدة، وأهم هو ماذا يمكنك فعله لتقويم هذا التصرف.

إن ردة الفعل الأولية عند هياج الطفل وبدءه بالضرب هي الغضب، بدورنا كأهل يكون ردنا بعنف على مثل هذه التصرفات خصوصا إن كانت ضربة الطفل حقا موجعة، وهذا ما قد يزيد الأمر سوءا ويزيد من تعقيد الموقف.

لذلك عندما يهجم عليك طفلك فما عليك إلا أن تتمالك نفسك وعدم الرد بعصبية وغضب.

إذا حدث مثل هذا الموقف يمكنكِ القيام بما يلي :

  • إذهبي إلى الحمام واغسلي يديكِ ووجهكِ واحبسي نفسكِ قليلا لتعودي لرشدك وتفكري في حل هذه المشكلة بطريقة منطقية متحضرة.

 

  • ثم اذهبي لطفلك وأخبريه بلغة يفهمها أن ما قام به هو فعل عنيف، أن العنف بكل أشكاله ممنوع بتاتا في المنزل.

 

  • أخبريه أن الشعور الذي يشعر به هو الغضب، وأن ماما تستطيع مساعدتك بالتغلب على المشاعر السلبية لكن بشرط استخدام الأدب واللباقة في التعامل.

 

  • يجب عليكِ عزيزتي الأم أن تتمالكي نفسك بشكل جيد و أن تتصرفي بروية وعليكِ فهم الدافع الحقيقي وراء استخدام الطفل العنف كرد على أمر ما.

 

  • ساعدي طفلكِ على اكتساب التوازن الداخلي للسيطرة على غضبه. فمثلا بعد أن تهدئي نفسك وتخبري طفلك أن ماما قادرة على مساعدتك، اسأليه عن السبب الذي دفعه للقيام بالتصرف الخاطئ الذي قام به، مع التركيز على عدم تكرار اسم الفعل الذي قام به

 

فمثلا : أنت خرجت من الحمام بعد أن تمالكتِ نفسك وتوجهتي لطفلك.

ابدأي بالقول عزيزي ماما تستطيع فهمك ومساعدتك إذا سمحت لها بذلك. هل تدرك عزيزي أن ما قمت به قبل قليل هو تصرف مؤذ وغير مسموح التصرف به في المنزل أبدا.

أستطيع أن أرى أنك غاضب وأتفهم استياءك إذ إن ( منعتك من القيام بكذا وكذا أو….. وتذكري السبب الذي دفع طفلك لضربك)، لكن هل تعتقد أن تصرفك وما قمت به مقبول؟

أنت تعلم أن الضرب مؤلم، إن القيام بأفعال تؤلم الآخرين هو أمر ممنوع، هل تريد لماما أن تتألم؟ أخبرني بشعورك؟ عليك أن تتقبل أنك ستأكل قطعة حلوى واحدة كل يوم إذ إنه من غير المقبول تناول كل القطع في يوم واحد ( طبعا تتغير هذه الجملة وفقا للموقف).

إن مثل هذه الأسئلة تعلم الطفل كيفية السيطرة على مشاعره وغضبه وتساعده على التعبير عن نفسه وعما يريد.

وبعد السيطرة على الموقف قومي بالنظر بعيني طفلكِ عن قرب وانزلي لمستوى طوله وأخبريه بحزم أن استخدام العنف ممنوع بشكل قطعي وأن عليه تعلم السيطرة على غضبه.( يمكنك الاستفاضة بالرجوع إلى مقال السيطرة على الغضب عند الأطفال).

لا تحاولي استخدام كلمة العنف كثيرا، واستعيضي عنها بكلمات مثل التصرف بلطف وأدب، لكن يجب على الطفل أن يفهم تماما بأن العنف غير مقبول أبدا.

إن مساعدة الطفل على التعبير عن نفسه سيسهم كثيرا في تعزيز ثقة الطفل بأنه مفهوم من قبل الأهل. فبالنقاش وطرح الأسئلة المتبادلة يمكنك عزيزتي الأم امتصاص غضب طفلك وحمايته من تصرف خاطئ لكن الرد بعنف وبعقلية الإنتقام لن يزيد إلا من حدة سلوك الطفل.

من الطبيعي أن لا يستجيب الطفل لطريقة التعامل هذه من أول مرة، لكن بالصبر وضبط النفس ستصلين أخيرا أنت وطفلك إلى نهاية ممتازة أفضل بكثير من استخدام العنف ردا على العنف.

دمتم بود وخير.

المصدر
child_hits_parentwhat-to-do-when-your-child-hits-you.verywellfamily
الوسوم
اظهر المزيد

shouroq Alkhatib

أخصائية علم نفس إكلينيكي-بكالوريوس مختبرات طبية-قيد دراسة ماجستير علم النفس الإكلينيكي مهتمة بالمجالات الصحية والنفسية والتدوين الإلكتروني أسعى لتغيير الفكرة النمطية الخاطئة عن الاضطرابات النفسية من أهدافي إثراء المحتوى العربي ونشر الوعي والثقافة

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: