سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

 الانفجار اللغوي أو الازدهار اللغوي المتأخر عند الأطفال

نحن كآباء وأمهات نعرف أطفالنا ونفهم ماذا يعنون عند الإشارة ل” الباب” نسمع كلامهم ونرى لعبهم ونفهم ما يقومون به ونتذكر أشقاؤهم الأكبر سنا منهم ماذا كانوا يتكلمون وهم في مثل عمرهم، فمن الطبيعي أن نقوم بالمقارنة بين أطفالنا، ومن الطبيعي أن نقلق إذا أحسسنا أو شككنا بأن طفلي لا يتطور قبلهم.

 

قد تسألون آباءكم أو أقاربكم أو طبيبكم ماذا على الطفل أن يتكلم في هذا العمر وقد تجد إجاباتهم كالتالي ابني تأخر في الكلام، ابني كان بطيء في الكلام والآن لا يسكت وقد يقولون لك لا تقلق مادام أنه في سن ما قبل المدرسة.

لكن ماذا لو انتظرت وسمعت كلامهم ولم يتكلم؟ من المؤكد أنك ستشعر بالذنب لمجرد أنك أضعت عليه الوقت وأنه كان من الممكن أن أفعل شيء لأساعده، كيف أعرف ماذا علي أن أفعل؟ ماذا تتوقع؟

لن تستطيع أن تعرف ماذا سيحصل وماذا تتوقع لأن جميع الأطفال يمرون بنفس المراحل التي يتطور فيها كلامهم ولغتهم ومع ذلك من الصعب أن نعرف بالضبط متى يصل طفلك الى كل مرحلة.

فكلام الطفل وتطور اللغة يعتمد على قدرته على تعلم اللغة ومهارات أخرى يتعلمها في نفس الوقت مع اللغة وكمية الكلمات والكلام الذي يسمعه خلال اليوم، وكيف يستجيب الناس لما يقوله ويفعله أي ردود أفعالنا.

فهذه العوامل تجعل من الصعب توقع تطور اللغة لدى الطفل في 3 أشهر أو خلال سنة.

 

ما هي عوامل الخطر؟

حين يبلغ الطفل من العمر السنة والنصف ل السنتين ولا يتكلم كما من المفروض أن يتكلم. إليكم بعض العوامل التي تعرض طفلك لخطر مشاكل اللغة وهي:

  • فهم اللغة:

إذا كان الطفل قادر على فهم اللغة وقادر على الإشارة على الأشياء عند تسميتها له أو سؤاله عن أين التفاحة على سبيل المثال وكان قادر على إتباع الإرشادات البسيطة في هذا العمر المذكور سابقا فعلى الأغلب أن تتطور لغته إذا تمت متابعته من قبل الأهل وعدم ترك الموضوع أي أن يستمروا في تحفيز لغته.

لكن إن لم يكن يفهم ما يقال له ولا يستطيع الإشارة على الأشياء التي يسأل عنها فسيتأخر في اللغة، حينها يجب مراجعة أخصائي نطق.

 

  • استخدام الإيماءات والإشارات:

من الطبيعي أن يستخدم الطفل الإيماءات والإشارات للتواصل قبل إنتاج الكلمات مثل التلويح باليد بأي أو رفع يده لتحمله لكن إن لم يكن يستخدم هذه الإيماءات والإشارات فهذا مؤشر خطورة لدى الطفل وإن لم تتطور الإشارات لكلمات فهذا مؤشر خطورة لدى الطفل، حينها يجب مراجعة أخصائي نطق.

 

  • تعلم كلمات جديدة:

قد يكون طفلك أبطأ في تطور اللغة لكن من المفترض أن تزداد كلماته كل شهر وأن يتطور في هذا العمر في تجميع الكلمات مع بعض وإنتاج جملة من كلمتين واستخدام الكلمات لطرح الأسئلة فإذا قام الطفل بذلك من الأرجح أن تتطور لغته مع ضرورة متابعة الأهل، لكن إذا لم تتطور الكلمات ولم تسمع كلمات جديده بشكل مستمر فإنه سيعاني من تأخر لغوي.

 

وجود مشكلة في أي من النقاط التي ذكرت يضع الطفل في منطقة الخطر، لكن ماذا على أن افعل في حال كان هناك خطورة أو شكوك بوجود تأخر في اللغة؟

 

ماذا عليك أن تفعل؟

ليس عليك الإنتظار لمعرفة أن طفلك في الوضع السليم أم أن هناك مشكلة إنما عليك مراجعة أخصائي نطق ليقوم بتقييم وضع طفلك وتحديد ما إذا كان لديه مشكله أم لا وتقديم النصح والإرشادات أو الجلسات العلاجية أو تقديم التدخل المبكر.

دائما ثق بغرائزك لتعرف إذا ما كان طفلك يعاني من تأخر لغوي.

 

المصدر
asha
الوسوم
اظهر المزيد

Reham Ghanem

الأخصائية رهام غانم أخصائية نطق ولغة حاصلة على الماجستير في تقويم النطق واللغة من الجامعة الأردنية • عملت كمساعد بحث وتدريس في الجامعة الأردنية من 2007 حتى 2009 • عملت كأخصائية نطق ولغة في عيادة السمع والنطق في الجامعة الأردنية من 2009 حتى 2016 • أعمل حاليا كمديرة مركز وأخصائية نطق ولغة في مركز جيلان لعلاج النطق واللغة والبلع من 2016 حتى الآن • حاصلة على مزاولة مهنة اختصاصي معالجة نطق من قبل وزارة الصحة الأردنية • حاصلة على أكثر من 25 شهادة كدورات وورشات عمل في مجال النطق وغيره من المجالات rehammusa@yahoo.com

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: