الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

هل سمعتم عن حبوب منع الحمل للرجال؟

حبوب منع الحمل للرجال

على مدار السنوات الماضية كان عبء تنظيم النسل ومنع الحمل يقع على عاتق النساء بالدرجة الأولى منذ ظهور حبوب منع الحمل المتعارف عليها والتي تتناولها النساء فقط .

 

وبات معروفاً الآثار الجانبية والتأثيرات السلبية لتناول حبوب منع الحمل على فترات طويلة مثل حبوب الوجه، واضطراب الطمث والتغيرات المزاجية، وارتفاع ضغط الدم … إلخ.

ولتخفيف الضغط على النساء في تناول حبوب منع الحمل وتحمل الآثار السلبية لها طرحت فكرة حبوب منع الحمل للرجال، وفي استبيان قامت به جامعة إدنبرة ظهر أن غالبية الرجال سيرحبون بحبوب منع الحمل للرجال إما تخفيفاً عن شريكاتهم عبء التعامل مع آثار حبوب منع الحمل النسائية، أو لأنهم يرغبون في قدر أكبر في التحكم بالإنجاب.

لكن كيف تعمل حبوب منع الحمل للرجال ؟

تعمل هذه الحبوب على منع التقاء البويضة بالحيوان المنوي من البداية، وبالنسبة للرجال ذلك يعني إنقاص عدد الحيوانات المنوية إلى الحد الذي يعتبر فيه الشخص غير قادر على الإنجاب.

في الوضع الطبيعي تعمل هرمونات التستوستيرون والبروجستيرون الموجودان طبيعياً في جسم الرجال والنساء على تثبيط هرمون الجسم الأصفر LH وتثبيط هرمون الحويصلة FSH، لذلك فإن انخفاض مستوى هذين الهرمونين يؤدي إلى منع تكون الحيوانات المنوية.

وللعلم، فإن انخفاض مستوى الحيوانات المنوية إلى مليون حيوان منوي لكل مليلتر مكعب من السائل المنوي يجعل احتمالية حدوث الحمل ضعيفة جداً .

ولأن هذه الآلية تؤدي إلى انخفاض مستوى هرمون الذكورة ( التستوستيرون) في جسم الرجال كأحد الأعراض الجانبية لحبوب منع الحمل للرجال فإن احتواء هذه الحبوب على هرمون التستوستيرون أمراً هاماً لتلافي حدوث انخفاض فيه، ولازالت التجارب قائمة على هذه الحبوب للوصول إلى نتائج فعالة وآثار جانبية أقل.

وفي عام 2018 أجرى مجموعة من المتطوعين تجربة لمدة 28 يوم متتالية في استخدام حبوب منع الحمل للرجال وأفادت التحاليل أنها نجحت في تثبيط الهرمون المنشط للجسم الأصفر والهرمون المنشط للحويصلة، وبعد توقف المتطوعين عن تناول الدواء عادت نسب الهرمونات إلى مستواها الطبيعي.

لكن السؤال هل هذه الحبوب آمنة؟

كل مراحل التجارب التي أجريت على هذه الحبوب أكدت أمانها وعدم وجود آثار جانبية شديدة السوء، لكن أشهر الآثار الجانبية التي سجلت كانت انخفاض الشهوة الجنسية، وظهور حبوب الوجه، والإرهاق.

ولازالت الآثار الجانبية التي عانى منها الرجال الذين جربوا حبوب منع الحمل أخف وأقل من تلك التي تعاني منها النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل النسائية إلا أن قدرة الرجال على تحمل هذه الأعراض كانت ضعيفة.

متى ستصبح حبوب منع الحمل للرجال متاحة ؟

على الأرحج، ليس في وقت قريب، لازالت التجارب تُجرى عليها للحصول على نسبة أمان أعلى ونجاح أقصى، لكن في الوقت الحالي مازال الباحثون يدرسون عدة وسائل لمنع الحمل لدى الرجال، وهي نوعين من الحبوب والجل الموضعي وجل غير هرموني.

كل هذه التجارب مازالت قيد التجربة والتحقيق، وسننتظر حتى تقوم شركات الأدوية بتصنيع هذه الأدوية وطرحها للبيع للمستهلك، وإلى ذلك الوقت ستبقى النساء هن المتحكم الأساسي في عملية منع الحمل والمتحمل لأضرار تناول حبوب منع الحمل أو استخدام الوسائل الأخرى لتنظيم أو منع الحمل.

المصدر
ContraceptiveMen pillsHealth
الوسوم
اظهر المزيد

Mai thaher

حاصلة على بكالوريوس صيدلة عام .. وعدة دورات في صحة المرأة والطفل .. مهتمة بنشر الوعي الصحي وساعية لنقل العلم لمن يبحث عنه لان خيركم من تعلم العلم وعلمه .

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: