الحمل و الولادةسلايدر
أخر الأخبار

هل يصيب داء الليستريات الحوامل؟

داء الليستيريات، الأسباب الوقاية والعلاج

  داء الليستريات هو عدوى خطيرة تنتقل عن طريق الأغذية وتسببها بكتيريا “Listeria monocytogenes”، يسبب تعفن الدم أو عدوى في الجهاز العصبي المركزي.

عند النساء الحوامل، يمكن أن يسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة أو عدوى خطيرة في الأطفال حديثي الولادة. 

 الأسباب:

العامل المعدي المسؤول عن داء الليستريات هو بكتيريا “Listeria monocytogenes”، نظرًا لطبيعتها في كل مكان (وجودها في الماء والتربة والنباتات) وخصائصها الفيزيائية والكيميائية، فإن هذه البكتيريا لديها القدرة على استعمار مواقع تصنيع الأغذية. نتيجة لذلك، هو سبب الالتهابات التي تنقلها الأغذية، والأوبئة في حالة انتشار واسع للأغذية الملوثة.

الأعراض والعلاج:

 أتاحت دراسة مستقبلية وطنية أجريت في مركز ليستريا المرجعي الوطني، بالاشتراك مع هيئة الصحة العامة في فرنسا، تحديد العلامات السريرية للإصابة عند البالغين.

 يؤدي هذا المرض إلى إصابة الدم (تعفن الدم)، أو حتى الجهاز العصبي المركزي، والذي يتجلى بعد ذلك بشكل رئيسي عن طريق التهاب السحايا والدماغ.

  تتراوح فترة الحضانة من بضعة أيام إلى شهرين؛ عند النساء الحوامل، تكون العدوى عادة غير ضارة للأم ويمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد، أو تأخذ شكل انقباضات، أو نادراً ما تنخفض إلى ذروتها المحمومة.

من ناحية أخرى، يصاب المولود الجديد بعدوى شديدة، وغالبًا ما تتفاقم بسبب الخداج، والتي يمكن أن تجمع بين تسمم الدم والالتهاب الرئوي أو العصبي وأحيانًا الجلدي.

هناك علاج بالمضادات الحيوية، وأكثر فعالية إذا ما تم تناوله بسرعة. ومع ذلك، يمكن أن يكون التطور قاتلاً حتى مع العلاج المناسب والمبكر.

طريقة انتقال المرض: 

 أكثر طرق التلوث شيوعًا  هو تناول الطعام الملوث بمكورات الليستيريا الأحادية، والبكتيريا حساسة للحرارة لكن لا يزال بإمكانها التكاثر عند 4 درجات مئوية (درجة حرارة الثلاجات).

لذلك فإن تلوث الطعام بمكورات “Listeria monocytogenes” من خلال تمديد السلسلة الباردة (مخازن التبريد الصناعية، الثلاجات المنزلية)، لا تغير الليستيريا أحادية الخلايا طعم الطعام، على عكس معظم مسببات الأمراض الأخرى التي تنتقل عن طريق الطعام

 الأطعمة الأكثر تلوثًا بمكورات “Listeria monocytogenes” هي اللحوم المطبوخة (اللسان، الرأس…)، منتجات السجق، منتجات الحليب الطازج (الجبن الطري والحليب الخام).

كيفية الوقاية:

 الوقاية للناس المعرضين للخطر (النساء الحوامل، المسنين، الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة (بسبب العلاج المثبط للمناعة أو عن طريق أمراض مثل السرطان، تليف الكبد، مرض السكري، إلخ).

تتمثل الوقاية في تجنب استهلاك المنتجات المشهورة مثل: الجيلي، أجبان الحليب النيئ، أجبان طرية، أسماك مدخنة، قشريات خام …

ويوصى بطهو الطعام من أصل حيواني جيدًا، لإزالة قشرة جميع الأجبان، وغسل الخضروات والأعشاب العطرية بعناية وطهيها جيدا حتى الغليان، وتجنب المنتجات التي تم شراؤها جاهزة للأكل. 

من أجل تجنب التلوث المتقاطع (من طعام إلى آخر) ، يجب أن يكون الطعام الخام منفصلاً عن الطعام المطبوخ أو يؤكل كما هو. 

ويجب استهلاكها في أي حال بسرعة بعد شرائها، ويجب مراعاة القواعد المعتادة للنظافة (والتي لا تتعلق فقط بمولدات الليستيريا) مثل إعادة تسخين الطعام المتبقي بعناية والوجبات الجاهزة قبل الاستهلاك.

تنظيف الثلاجة بشكل متكرر ثم تطهيرها والتأكد من أن درجة حرارة الثلاجة منخفضة بدرجة كافية (4 درجات مئوية)؛ احترام المواعيد النهائية للاستهلاك، بعد التعامل مع الطعام غير المطهي، اغسل يديك ونظف أي أدوات طهي تلامست معه.

المصدر
pasteur
الوسوم
اظهر المزيد

Youssra elnaimie

يسرى النعيمي، طبيبة مقيمة بالمستشفى الجامعي بتامبوف من الجامعة الحكومية الطبية درجافينا بتامبوف بالفيدرالية الروسية. عضوة لدى الأطباء المتطوعين بموسكو أدرس الطب بروسيا حلم الطب نشأ معي مند الصغر. أحب الكتابة والعمل التطوعي أحلم أن أكون في المستقبل إن شاء الله جراحة قلب قدوتي في الحياة هي أمي فمثلما تخيط الثوب بالإبر ليخرج فستان جميل أريد أن اخيط جروح مرضاي ليزول الألم والطب كان من وصايا والدي رحمه الله ومن حبي للمهنة النبيلة التي ترعرعت معي مند نشأتي. الآن أنا في طور كتابة كتابين "علمني الطب" و "يوميات بالمناوبة " التحقت بالتدوين بموقع مارشميلو مام لمصداقيته وحب جميع الأعضاء لنشر العلم و المعرفة. أتطرق من خلال كتابتي لمواضيع صحية تقرب المريض من مرضه و كيفية التصرف معه.

تعليق واحد

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: