سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

هل سيتكلم طفلي بمجرد لبسه للسماعات(المعينات السمعية)؟

متى أبدأ مع طفلي الذي يعاني من ضعف سمع بجلسات العلاج النطقي؟

قد يكون الطفل المصاب بفقدان سمع بسيط قادرا على فهم الفكرة العامة لما يقال ولكنه قد يفوت بعض الأصوات أو تفاصيل محددة وقد يواجه هذا الطفل أيضا مشكلة في البيئات الصاخبة أو المشتتة.

 

ماذا أفعل إن كنت أشك أن طفلي يعاني من فقدان سمع؟

إن كنتِ قلقة بشأن سمع طفلكِ بامكانكِ مراجعة طبيب الأطفال أو أخصائي السمعيات، أو من الممكن أن تفحصي طفلكِ لمعرفة ما إذا كان هناك مشكلة أم لا، بأن تقفي وراء طفلكِ أثناء انشغاله وإحداث ضوضاء لمعرفة فيما إذا كان يستجيب، أو تشغيل الموسيقى المفضلة لديه، أو نطق اسمه بهدوء، أو إنتاج أصوات كلام مختلفة لمعرفة الأصوات التي يستجيب لها، تأكدي من القيام بذلك عدة مرات مختلفة للتأكد من أن طفلكِ لا يتجاهلكِ فقط.

وكما ذكرت سابقا يمكن لأخصائي السمعيات القيام بفحص سمع الطفل الذي يشتبه بفقدان السمع لديه.

 

ماذا يمكن العمل للأطفال الذين يعانون من فقدان السمع( ضعف السمع)؟

بعد تحديد ضعف السمع والمعينات السمعية من قبل أخصائي السمع سيكون التدخل المباشر والمبكر باللجوء لأخصائي نطق حتى لو تم تحديد ضعف السمع عند الولادة أو بعد فترة قصيرة فعلى الأهل أن يبدؤوا بالعلاج بحلول عمر 6 أشهر فالتدخل المبكر يساعد طفلكِ باكتساب اللغة وأن يطورها كطفلٍ لا يعاني من ضعف سمع.

 

كيف يكون العلاج النطقي لضعاف السمع؟

يجب البدء بجلسات العلاج النطقية في سن مبكرة للأطفال المصابين بفقد السمع لضمان تطوير مهارات الكلام واللغة لديهم بشكل طبيعي.

 

التأهيل السمعي لضعاف السمع

إعادة التأهيل السمعي تساعد الأشخاص المصابين بفقدان السمع على تعلم المهارات وإعادة تعلم المهارات السمعية التي فقدوها فالأطفال الذين ولدوا بضعف سمع لم يتعلمو الاستماع والتكلم، فمن خلال التأهيل السمعي اللفظي سيتعلمون الاستماع والتكلم.

عملية التأهيل السمعي تشمل:

  • ايجاد طرق التواصل المناسبة لطفلكِ.
  • تعلم الكلام واللغة.
  • تعلم الاستماع.
  • التدريب على كيفية العناية بالسماعات (المعينات السمعية).

 

التواصل:

قد يسبب فقدان السمع مشاكل للطفل أثناء نموه وقد يواجه صعوبة في التكلم والقراءة والتعلم في المدرسة والمهارات الإجتماعية والتفاعل مع غيره سواء في البيئة أو المدرسة ويعتمد مدى العلاج والتحسن على عمر الطفل وعمره عند فقدان السمع ونوعه وعمره عند لبس المعينات السمعية ( السماعات).

 

مهارات التحدث واللغة:

التدخل المبكر وارتداء طفلكِ للسماعات سيساعد طفلكِ في تعلم اللغة كبقية الأطفال، فالأطفال الذين يرتدون السماعات قبل عمر 6 أشهر تتطور لغتهم قبل الأطفال اللذين لم يفقدوا السمع.

مراجعة أخصائي النطق بعد ارتداء السماعات سيساعدكِ وطفلكِ في الوصول لأفضل طريقة لأنه سيعلمه الاستماع للأصوات واستخدامها واستخدام الكلمات والتكلم.

الاستماع:

يحتاج الطفل إلى تعلم الاستماع أن يستمع لصوتكِ وصوته والأصوات المحيطة في المنزل، وسيتعلم أن الأصوات لها معنى وعلينا كأهل وأخصائيين نطق أن نساعده ونسمي له مسميات الأصوات التي يسمعها، مثلا صوت الكلب ينبح ويقول “عوعو” نقول له اسمع صوت الكلب “عوعو”، ومع الوقت سيتعلم الفرق بين أصوات الكلام مثلا سيعرف أن صوت ال (م) يختلف عن صوت ال (ب).

 

المصدر
ashakidsasha
الوسوم
اظهر المزيد

Reham Ghanem

الأخصائية رهام غانم أخصائية نطق ولغة حاصلة على الماجستير في تقويم النطق واللغة من الجامعة الأردنية • عملت كمساعد بحث وتدريس في الجامعة الأردنية من 2007 حتى 2009 • عملت كأخصائية نطق ولغة في عيادة السمع والنطق في الجامعة الأردنية من 2009 حتى 2016 • أعمل حاليا كمديرة مركز وأخصائية نطق ولغة في مركز جيلان لعلاج النطق واللغة والبلع من 2016 حتى الآن • حاصلة على مزاولة مهنة اختصاصي معالجة نطق من قبل وزارة الصحة الأردنية • حاصلة على أكثر من 25 شهادة كدورات وورشات عمل في مجال النطق وغيره من المجالات rehammusa@yahoo.com

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: