سلايدرصحتك
أخر الأخبار

مشكلة التعرق الزائد وطرق التعامل معها

كيف يمكننا التعامل مع التعرّق الزائد

التعرق الزائد سواء لليدين أو الإبطين أو القدمين مشكلة تواجه كثير من الناس وتضعهم في مواقف محرجة وتجعلهم يتنقلون بين الكريمات والعلاجات والخلطات الشعبية وقد تصل إلى الجراحة.

 

يا ترى ما هي أسباب التعرق الزائد وما هي العلاجات المتوفرة له وهل هناك حل جذري آمن وفعال له؟ هذا ما سنعرفه في هذا المقال.

العرق مهم جدا لأجسامنا لعدة أسباب أهمها معادلة درجة حرارة الجسم، فعندما ترتفع درجة حرارة أجسامنا يفرز العرق حتى تنخفض الحرارة وتصبح في المعدل الطبيعي وهو 37 درجة مئوية.

التعرق الزائد أو فرط التعرق هو إفراز العرق بشكل غزير وفي أوقات عديدة وغير مرتبطة بدرجة حرارة الجو سواء صيفاً أو شتاءً، تجد بعضهم دائم التعرق من يديه لدرجة أنه لا يستطيع مسك أي ورقة أو التعامل مع الآخرين وإفساد العديد من مهماته اليومية بسبب العرق.

وتجد آخر شديد التعرق في قدميه لدرجة أنه مصاب دائماً بفطريات القدم ويعاني من رائحة كريهة لقدميه ( ليس كل من يعاني من فرط تعرق القدمين يعاني من روائح القدم )، وآخر يعاني من فرط التعرق في منطقة الإبطين وطبعاً لا حاجة لذكر الأعراض السلبية لهذا الجانب وكل شركات مزيلات العرق تركز على هذا الأمر.

وهذه المشكلة ليست مشكلة نفسية فقط ولكن أيضاً مشكلات صحية عديدة تكون ناتجة عن فرط التعرق مثل تغير شكل الأظافر وظهور زوائد وتآليل جلدية والتهاب بصيلات الشعر وظهور احمرار وحكة وفطريات جلدية.

والآن يا ترى ماهي أسباب التعرق الزائد أو ( Hyperhidrosis ):

في الأغلب تظهر هذه المشكلة في الأطفال قبل سن البلوغ يعني تقريبا قبل سن 13 سنة وهناك نوعان من فرط التعرق :

  •  فرط تعرق أولي (Primary hyperhidrosis )

وهذا النوع مجهول السبب ويكون منتشر في العائلة ويظهر أعراضه على أكثر من شخص للقرابة الأولى أي أن عامل وراثي ما قد يكون له دور فيه لكن لم يعرف أن جين وراثي ينتقل عبر الأجيال له دور واضح فيه، ويكون للجهاز العصبي دور واضح في زيادة نشاط غدة العرق (نشاط في الجهاز العصبي).

  • فرط التعرق من النوع الثانوي ( Secondary hyperhidrosis)

ويظهر بشكل مفاجئ وغير مرتبط بعمر معين ما يعني أن هذا الشخص عاش سنوات عمره طبيعياً ولسبب ما قد يكون مرضي أو بسبب تناول علاج معين ظهرت عليه أعراض التعرق الزائد.

من أهم الأمراض التي يصاحبها زيادة في التعرق :

  • مرض السكري.
  • مرض القلب.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • بعض أمراض الرئة.
  • قرب سن اليأس وانقطاع الطمث عند النساء.
  • مرض الشلل الرعاش (Parkinson).
  • مشاكل الكلى وأورامها.
  • اضطرابات ومشاكل الغدة الدرقية.

ومن أهم الأدوية التي تزيد من إفراز العرق :

  • بعض الأدوية النفسية مثل Nortyptilin, dyspramin.
  • بعض الفيتامينات خاصة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك.

 ماهي العلاجات المتوفرة حالياً لعلاج التعرق الزائد؟

  • استعمال أملاح الألمنيوم “Aluminum chloride hexahydrate”

وهي أهم مادة موجودة في أغلب مزيلات العرق، وبالرغم من العديد من الاشاعات بخصوص علاقتها بسرطان الجلد إلا أنه لا يوجد أي دليل علمي يثبت ذلك.

  • الكريمات الموضعية (عادة تكون خاصة بالوجه)

والتي تحتوي على الجليكوبايلورات (Glycopylorate) والتي تعمل على تقليل افرازات الجسم مثل حمض المعدة واللعاب في الفم والسوائل في الرئة ويكثر استخدامها في العمليات، لذلك تضاف للمواد التي تستخدم لعلاج التعرق الزائد.

  • بعض الأدوية التي تستخدم في الطب النفسي (Antihypertensive)

وتستخدم هذه الأدوية في حالة السيدات التي تعاني من فرط التعرق عند انقطاع الطمث.

  • حقن البوتكس

وتتوقف بعدها الغدد العرقية عن إفراز العرق من 6 إلى 12 شهر، لكن مشاكل حقن البوتكس في الألم مكان الحقن والخدلان التي تصيب المنطقة المحقونة.

 

  • الجراحة

وهذه الخطوة يتوفر منها أكثر من نوع مثل استعمال جهاز مثل جهاز الميكروويف تعمل على تثبيت عمل الغدة العرقية، أو عن طريق إزالة العصب المغذي للغدة العرقية بالكامل وتحتاج إلى بنج كامل، ولا نلجأ إلى الجراحة إلا بعد فشل كل الخطوات السابقة.

هناك العديد من الأشياء المتداولة بين الناس لكن أعراضها الجانبية خطيرة جداً وتأثيرها غير مثبت علمياً.

الطب الشعبي:

  • جهاز أيونتوفوريسس (Iontophoresis)

ويوصل الجهاز بكهرباء بفولت قليل جدا وله عدة قطع لليدين والقدمين وللأبطين، ويستعمل في البداية جلستين أسبوعين لمدة شهرين ثم جلسة أسبوعيا لمدة شهرين وتتغير فولتات الكهرباء حسب المنطقة التي تيم علاجها.

مشاكل الجهاز تتلخص في أن فرط التعرق يعود مرة أخرى بعد سنة في بعض الحالات القليلة، وأن هناك حالات لا يمكن أن تستخدم الجهاز مثل المرأة الحامل ومريض الشلل الرعاش والمرضى الذين خضعوا لعملية زراعة جهاز كهربائي في الجسم، مرضى الالتهابات المزمنة في الأعصاب الطرفية مثل مرضى السكري.

  • الشبة

وهي نفس أملاح الألومنيوم التي ذكرناها سابقاً في مزيلات العرق تسحق ويضاف إليها المسك وبودرة التالك ولها نفس مفعول مزيل العرق.

 

المصدر
Two Types of HyperhidrosisWhat is hyperhidrosis? Skin Appendages
الوسوم
اظهر المزيد

Mai thaher

حاصلة على بكالوريوس صيدلة عام .. وعدة دورات في صحة المرأة والطفل .. مهتمة بنشر الوعي الصحي وساعية لنقل العلم لمن يبحث عنه لان خيركم من تعلم العلم وعلمه .

تعليق واحد

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: