سلايدرمنوعات
أخر الأخبار

كيف تتعامل مع الأشخاص السميين؟

التعامل مع الناس السُمِّيين

نتعامل في حياتنا اليومية مع الكثير من الشخصيات والعقليات، منها ما يعجبنا ومنها ما يزعجنا، لكن ما يميز الأشخاص السميين في حياتنا أنهم يظهرون على شاكلة أصدقاء أو مقربين منا.

فعلاقتنا بهم تشبه اجتراع السم، إنهم يتغلغلون ببطئ إلى منابع تفكيرنا ليحطمونا وليسيطروا علينا ويتحكموا بنا، وهنا بعض الصفات التي يمتازون بها:

  • إن الشخص السمي شخص ماص للطاقة، فبعد اللقاء به يتركك الشخص السمي مرهقا من الناحية الفكرية والعاطفية كأنما يمتص رحيق روحك ليتركك في قاع بئر السلبيات.
  • يحاولون إثارة خوفك وهلعك دائما، يجلبون أخبارا مزيفة لتهديدك ولثني عزمك عن فعل أي أمر فيه منفعتك وينشرون الشائعات.
  • يحاولون التحكم بك بكل الطرق لكن أكثر طريقة مفضلة لديهم هي محاولة إشعارك دائما بالذنب، فإما تتصرف وفقا لهواهم وإلا فإنك لست صديقا أو زوجا جيدا.
  • لا يتحملون الرفض، فيجب عليك دائما تلبية جميع مطالبهم واحتياجاتهم على حساب طاقتك ووقتك وراحتك ويجب عليك الوقوف بجانبهم ومساندتهم وتبني أفكارهم وإلا فإنك العدو!
  •  إنهم الضحية، فالكل يهاجمهم والكل يريد إيذاءهم والمطلوب منك دائما أن تساندهم وإلا فأنت مقصر أو عدو.
  •  يتنمرون، حتى عندما يضطرون لتقديم مجاملة فإنهم يقدمونها مع إنتقاد ماكر.
  • لا يحترمون الحدود الشخصية أبدا، فهم يقتحمون حياتك ولا يتركون مساحة لشخصك أو رأيك.
  •  اهتمامهم دائما منصب على أنفسهم، فهم لا يتصلون بك إلا عند حاجتهم لك أو عندما يريدون التشكي والتباكي لتنفيس طاقتهم السلبية.

إنه من المحزن أن مثل هذه الشخصيات قد يكونون من أقرب الناس لنا، فقد يكون الزوج أو الصديق أو زميل العمل أو الأخ أو حبيب أو أي من الأشخاص المحيطين بنا واللذين يتلذذون بجعلنا نتألم ويعتبرون استغلالهم العاطفي لنا انتصارا لهم.

فإذا كنتِ عزيزتي ممن وللأسف يملكون أشخاصا مماثلين في حياتهم فهاهي بعض النصائح التي ستساعدك على التخلص من سمهم:
1. تعرفي إلى الخصلة الموجودة في شخصيتك والتي دائما يستغلها الشخص السُمي وتجعلك فريسة سهلة.

هل يستغل خوفك من الشعور بالوحدة أو بالهجران؟ فكري جيدا هل فعلا أنت تفضلين البقاء مع مثل هذا الشخص الذي يستغلك ويستنزفك مقابل فقط أن يبقى في حياتك؟ هل تريدين ذلك حقا؟ ألا تعتقدين أنك شخص جذير بتعامل محترم لشخصك وكيانك وأفكارك؟

2. تعرفي على طريقة ردة فعلك، الأشخاص السميّون ماهرون دائما في قراءة ردود أفعال الآخرين.

إذن عليكِ مراقبة ردات فعلك ومحاولة التحكم بنفسك بشكلٍ أفضل ويتم ذلك عبر التدريب ومحاكاة مواقف شبيهة لما يمكن المرور به، وتدريجيا ستكتسبين مهارة التحكم بنفسك وانفعالاتك.

3. ثقي بنفسك وحدسك. يستغل الناس السميون ضعف ثقة الأشخاص بأنفسهم لإخضاعهم والتحكم بهم.

لذلك عزيزتي عليك تعزيز ثقتك بنفسك وبحدسك، فعندما يخبرك حدسك أن فلانا قام بتصرف سيء تجاهك عامدا لا تتجاهلي هذا الصوت لأنه عادة ما يكون صحيحا لكن لا تبالغي طبعا ولا تعيشي نظرية المؤامرة.

4. كوني على دراية بمغالطة الكلفة المهدرة، طور العالمان دانييل وأموس مصطلح الكلفة المهدرة وهي تعني أن الإنسان عندما يكون في علاقة سمية لا يتركها لأنه يقوم بحساب التضحيات وكل ما كلفه الأمر للوصول إلى هذه العلاقة وبالتالي فإنه يصعب التخلص منها.

فمثلا قبل أن تتخذ زوجة قرار الانفصال عن زوجها سمي الشخصية المستغل لها، تميل دائما لتذكر كل ما قدمته لزوجها من عواطف وأحاسيس وماديات ومعنويات، وتميل لتذكر كل الظروف الصعبة التي تحملتها لأجله، وذلك تحديدا ما قد يمنعها من اتخاذ قرار التخلي.

كوني عزيزتي على وعي بهذا الفخ الوهمي الذي تحبسكِ أوهامك فيه وفكري بالعلاقة وكأنها محل تجاري دائم الخسارة، مهما استدنتِ واقترضتِ لمحاولة إنعاشه إلا أنه دائم الخسارة، هل سيكون من المنطقي متابعة استثمار المال والجهد فيه؟

تذكري دائما عزيزتي أن وقف الخسارة ربح، فاتركي ورائك ما ضحيتي به وانجِ بنفسك من مثل هذا الفخ.

5. كوني حذرة من نوبات اللطف المتقطعة. في تجربة أجراها العالم سكنر على ثلاث فئران محبوسين في ثلاثة أقفاص مختلفة، وضع في كل قفص زر.

في القفص الأول عندما يقوم الفأر بالضغط على الزر يحصل على طعام بشكل أوتوماتيكي، وبذلك لوحظ أنه كلما شعر الفأر بالجوع كان يضغط على الزر ليحصل على الطعام. أما في القفص الثاني فمهما ضغط الفأر على الزر فإنه لا يحصل على أي شيء، لذلك فبعد فترة من المحاولة فقد الفأر اهتمامه بالضغط على الزر.

أما الفأر الثالث فبُرمج الزر على أن يقوم بإنزال الطعام في مرات قليلة جدا وكثير من المرات أن لا ينزل أي شيء، وهنا كانت المفاجأة، فالفأر في هذا القفص لم يتوقف أبدا عن ضغط الزر.

وهذا بالضبط ما يفعله الناس السميّون، قد يفاجئونك بلفتات لطيفة بين الفينة والأخرى، وذلك لأنهم يعرفون أنهم لو أهملوك دائما فإنك تدريجيا ستفقد اهتمامك بهم وستدرك مدى سلبيتهم، لذلك فإنهم يحرصون على عمل مثل هذه اللفتات اللطيفة وذلك لزيادة السيطرة عليك وخداعك وليس لأنهم يحبونك حقا، فكوني عزيزتي واعية لمثل هذا التصرف.

6. احمي حدودك.

كما ذكرنا آنفا فإن الأشخاص السميين لا يحترمون الحدود الشخصية أبدا، لذلك عند محاولتهم التدخل بما لا يعنيهم وفرض رأيهم عليكِ عزيزتي التصدي ببسالة لمثل هذا التعدي.

فمثلا إذا قامت حماتكِ بانتقاد عدم ترتيب بيتكِ، أجيبيها بهدوء أنك ربما لست الشخص الأنظف والأكثر ترتيبا على وجه الكوكب، لكنك تبذلين جهدك ولديك عائلة سعيدة وراضية، ونحن لسنا نسخا عن بعضنا البعض ولسنا مثاليين أبدا! إذا عليك عزيزتي حماية حدودكِ لكن لتكن ردودك لطيفة وهادئة وبعيدة عن الهجوم والعدوانية.

7. توقع الرد والإنتقام، يميل الشخص السمي لتوطيد العلاقات بالأشخاص المحيطين لك، وذلك لتجميع المزيد من أخباركِ ولنشر الشائعات عنكِ عند الحاجة.

كمثل الزوج الذي يبدأ بنشر الشائعات حول زوجته التي قررت الإنفصال عنه، طبعا سيستغل الناس المحيطين لها ليبث سمومه فيهم.

في مثل هذه الأحوال يجب عليك أن تكوني قد جهزتِ المحيطين بكِ لما قد يحدث ولكن بذكاء، أخبري المحيطين لكِ أنك ستكونين منفتحة لمناقشة أي موضوع بدل من أن يتم الحديث عنه وراء ظهركِ.

8. لا تعتادي السلوك المعادي لك.

عندما تكونين في علاقة سمية لمدة طويلة فإنك ستبدئين بالإعتياد على السلوكيات المعادية لك، ستعتادين سماع الكلام الجارح، ستعتادين الإنتقاد اللاذع المستمر، ستعتادين الأذى وستصمتين.

في اللحظة التي تعتادين ذلك فإنك تعلنين الشخص السمي منتصرا. لذلك عليكِ الإنتباه لأي سلوك عدواني أو أي تنمر، لأن من شأن الكلمات الجارحة والنقد المستمر تحطيم ثقتك بنفسك.

لذلك عليكِ التصدي لأي سلوك معادٍ لكِ لكن بهدوء وبدون إنفعال، لأنه في حال إنفعالك سيستغل الطرف المقابل ذلك ويعتبره نقطة ضعف يضغط عليكِ بها متى شاء.

المصدر
person-is-toxicpsychologytoday
الوسوم
اظهر المزيد

shouroq Alkhatib

أخصائية علم نفس إكلينيكي-بكالوريوس مختبرات طبية-قيد دراسة ماجستير علم النفس الإكلينيكي مهتمة بالمجالات الصحية والنفسية والتدوين الإلكتروني أسعى لتغيير الفكرة النمطية الخاطئة عن الاضطرابات النفسية من أهدافي إثراء المحتوى العربي ونشر الوعي والثقافة

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: