أزياء وموضةسلايدر

كيف يعبّر اللون الذي ترتدينه عن شخصيتكِ؟

علماء النفس أمام ما ترتديه

يجسّد اللباس في العديد من المجتمعات معنى الثروة الشخصية والذوق، وكان هذا ملحوظا خصيصا في الماضي. وقد أظهر جورج تايلور هذا بأوضح صورة مع مؤشر هيملن وهي النظرية التي قدمت في عام 1926.

وتشير النظرية إلى أنه كُلما ازدهر الإقتصاد قصرت تنانير الفتيات وكُلما انخفضت طالت تنانيرهن. في الأوضاع الإقتصادية المزدهرة، نحصل على نتائج مثل التنورات القصيرة (كما كان في العشرينات والستينات)، والعكس في الأوضاع الإقتصادية السيئة، كما يتضح من انهيار وول ستريت عام 1929.

كتب الدكتور “جنيفر بومغارتنر” كتاب عن هذه الظاهرة، والتي اسمها “علم النفس من اللباس” في أنها تشرح كيف يحدد خياراتنا وسلوكنا في علم النفس عن طريق ملابسنا، وكيفية التغلب على القضايا النفسية الرئيسية. الملابس هي أول واجهة اجتماعية لدينا.

من خلال الملابس نبلغ الآخرين التقارب الشخصي والجماعي، يمكن أن تشير الملابس إلى العديد من جوانب الهوية الإجتماعية للشخص بما في ذلك الوضع الإجتماعي والإقتصادي، ونوع الجنس، والدين، والمهنة، وغيرها.

نختار الملابس التي نشتريها ونرتديها وفقًا للمعنى الذي نعتقده. لتقييم حالة المعرفة حول الطبيعة التواصلية للأزياء. يتم تصنيف علم النفس وراء الملابس إلى 2 فئات:

معنى الألوان في علم نفس الملابس:

  • إذا كانت الموضة لغة، فإن الألوان تتحدث عنا أيضًا، وتخبر الآخرين من نحن، اللون أمر بالغ الأهمية لخلق جاذبية في مجتمعنا اليوم، كلا الجنسين يعمل على استخدام اللون لتعزيز المظهر البصري والجمالي لأن اللون الذي نختار ارتدائه هو قرار غير واعٍ، ولكن يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالطريقة التي نشعر بها.

في هذه المرحلة، تحتاجين إلى دليل يساعدكِ على اكتشاف أشياء كثيرة عن شخصيتكِ بفضل الألوان التي تحبين ارتدائها:

  • الطاقة والحيوية أصحاب اللون “الأحمر”:

إذا كنتِ تحبين اللون الأحمر فأنتِ حيوية، وهو لون يرمز إلى النار والدم والطاقة ومشاعر شديدة ودفء، الأحمر يعبّر عن الرغبة بكل أشكالها.

من الحاجة للحصول على النجاح وإلى حياة مكثفة مليئة بالتجارب، الأحمر يساعد مرتديها على الشعور بثقة أكبر، لكن كوني حذرة، إذا كنتِ ترتدينها كثيرًا، فمن المحتمل أنكِ غريبة الأطوار، تحبي أن تكوني مركز اهتمام الأخرين، لا تبالغي سيدتي! 

 

  • التفاؤل والحرية أصحاب اللون “الأصفر”.

 

  • التفكير والحدس أصحاب اللون “الأزرق”:

اختاري هذا اللون لملابسكِ إذا كنتِ تريدين تقوية الأبعاد الأنثوية لشخصيتكِ (الإستماع، التعاطف، الحساسية) والتواصل والتفكير والحدس، إذا كنتِ تفضلين الهدوء العاطفي والسلام والوئام والفرح وإذا كنتِ تريدين بيئات وعلاقات هادئة ومنتظمة ومريحة وعميقة.

  • العافية والكرم أصحاب اللون “الأخضر”:

إذا كنتِ تحبين اللون الأخضر وتهدفين إلى تأكيد الذات، فاختاري هذا اللون لملابسكِ، إنه لون الغطاء النباتي، الربيعيّ ويعبّر عن الأمل في التجديد الشخصي.

إنها مزيج من قوة الجاذبية للون الأزرق والقوة الطاردة للصفراء التي تتحد للتعبير عن التوازن، والقوة، والمثابرة، والاستقرار العاطفي والسيطرة على النفس. اختاري هذا اللون إذا كنتِ فخورة بقدرتكِ.

 

  • القتال والقهر أصحاب اللون “الأرجواني”.

 

  • الأناقة والبساطة أصحاب اللون “الأسود”:   

اللون الأرستقراطي بامتياز، الأسود هو رمز البساطة الملكية والحيلة والرصانة، إنه لون قوي ومهيمن يرمز إلى الغموض واللاوعي وبقوة جاذبية رائعة.

اختاريه إذا كنتِ تريدين التعبير عن الهيمنة والعناد المطلق والسيطرة العاطفية وإذا كنتِ تريدين إعطاء محتوى عدواني لصورتك.

الأسود هو اللون الأكثر اختيارا في الملابس والسبب بالتأكيد تعددية الاستخدامات ميزة تدفع الكثيرين من الناس إلى اختياره فاللون الأسود يعكس شخصية قوية تحب الاستقلال.

 

  • الوعي الذاتي والحرية النفسية أصحاب اللون “الأبيض”:

الأبيض هو رمز النقاء اختاريه إذا كنتِ ترغبين في التواصل بطلاقة في التعبير عن المشاعر والإدراك والشفافية والرغبة في التغيير.

كما يُعبّر اللون الأبيض عن النظافة والنقاء، ويدل على الصفاء، والهدوء، والأمل، والبساطة لذلك أصحاب اللون الأبيض هادئون جداً ولا يميلون إلى العناد وغالباً هم أشخاص يميلون للسلام الداخلي، فهل أنتِ منهم سيدتي؟   

  • المحايدة والشكلية أصحاب اللون “الرمادي”:

أصحاب هذه الألوان يحافظون على المسافة الخاصة بهم، فهو يأتي مزيج من الأسود والأبيض ويحتل مساحة وسيطة بين الضوء والظل الذي ينتقل من الإنفتاح إلى المعرفة فاختاري هذه الألوان أيضًا لملابسكِ إذا كنتِ تحبين اللون الرمادي بجميع ظلاله ونقاطه العديدة.

    • الرضا الحسي أصحاب اللون “البني”:

الحماس والمرح أصحاب اللون “البرتقالي”:إنه لون الحماس. وغالبا ما يرتبط مع المرح. إذا كنت ترتدي هذا الظل فمن المرجح أنك روح الحزب أو ملوك الدنيا. أنت شخص ذو فكاهة ولطيفة وغريبة ومرحة.

 

  • التأثير الاجتماعي النفسي للملابس:

صورة جسم الفرد غالباً تلعب دورا هاما في تفضيلات الملابس والمواقف، الملابس هي البعد الممتد للنفس.

  • التأثير الاجتماعي النفسي للملابس:

إن نمط الملابس للفرد يتأثر بجوانب من مفهوم الذات مثل الهوية والقيمة، وذكروا أن صورة الجسم قد تؤثر على سلوك الملابس والملابس قد تؤثر على صورة الجسم والمشاعر الذاتية.

أجسامنا يمكن أن تؤثر على كيفية استخدام الملابس، غالباً ما ترتديه من الملابس الرسمية يدل على المزيد من الإحتراف ولكن أيضا القليل من الإقتراب.

ويرتبط ارتداء الملابس الرسمية بالشكليات النفسية والمسافة الاجتماعية، في حين أن الملابس غير الرسمية ترتبط بالحميمية والألفة بين الناس.

الذين يرتدون الملابس الرسمية تصفهم دراسات علمية بأنهم أكثر كفاءة وعقلانية وذكاء وسلطة أما أصحاب الملابس الاستفزازية هي أقل كفاءة من غيرها.

ووجدت دراسة أن أرادت المرأة أن تكون أكثر قوة في مقابلات العمل أن ترتدي نمط أكثر ذكوري “الزي الرسمي” مع الكعب لأنه أكثر جاذبية مقارنة مع الفستان البيج.

 

لذلك عزيزتي القارئة إن مسألة اختيار الملابس تؤثّر على الفرد، حيث يُمكن تغيير الشخصية من خلال اختيار أنواع جديدة من الملابس، كما ننصحكِ بالمحافظة على شخصيتك الخاصة، وتجنبي ارتداء الملابس بأسلوب خاطئ، أو تقليد ملابس الآخرين.

 

المصدر
wp-contentsemanticscholar
الوسوم
اظهر المزيد

Asmaa Almadadha

حاصلة على شهادة بكالوريس العلاقات الدولية والعلوم السياسية من الجامعة الاردنية وشهادة الدبلوم في مجال تصميم الأزياء، أتمنى أن أقدم العلم النافع للناس وأن يكون هذا العلم سببا لحياة أفضل

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: