أنتِ و طفلكسلايدر
أخر الأخبار

هل الذكاء صفة وراثية أم بيئية؟

التشابه والاختلاف في ذكاء الآباء والأبناء وعلاقته بالجينات

دائما ما يتبادر إلى ذهننا جميعا عن مدى ارتباط ذكاء الوالدين مع أطفالهم، مثلا إذا تزوج شخص ذو معدل ذكاء مرتفع من شخص ذو معدل ذكاء أقل، فما الذي يمكن أن يحدث وراثيًا؟

 

وإذا كان معدل ذكاء الطفل مشابهًا لمعدل ذكاء والديه، فهل هذا التشابه يرجع إلى عوامل وراثية تنتقل من الوالدين إلى الطفل أو إلى العوامل البيئية المشتركة أو مزيج من الإثنين؟

هذا ما سنعرفه من خلال مقالنا.

ما هو الذكاء وكيف يمكننا قياسه؟

الذكاء بيولوجيا هو عمل الدماغ والقشرة المخية في الفص الجبهي ويرتبط أيضًا بحجم الدماغ. وهو بنية أساسية في علم النفس وعلم الوراثة السلوكي، معظم التعريفات تعرف الذكاء على أنه هو القدرة على التعلم من التجارب والتكيف مع البيئات المتغيرة، والقدرة على التفكير والتخطيط وحل المشكلات وفهم الأفكار المعقدة.

يمكن قياس الذكاء من خلال اختبارات مثل IQ والتي تختلف حسب العمر، وحسب الأجيال، وهو ليس مثاليًا، ولكنه أفضل اختبار لدينا الآن.

 

علم الوراثة والبيئة

لا تزال الدراسات الوراثية الجزيئية للذكاء جديدة تمامًا، حيث أجرى الباحثون العديد من الدراسات للبحث عن الجينات التي تؤثر على الذكاء، من خلال دراسة مناطق الإختلاف والتشابه على مستوى الجينوم الكامل للعديد من الأشخاص لتحديد الجينات المرتبطة بالذكاء.

إذ لم تحدد هذه الدراسات بشكل قاطع أي جينات لها أدوار رئيسية في الاختلافات في الذكاء بين البشر الاّ اأنها قالت أنّ وجود جين APOE، عند الأشخاص يميلون إلى أن يكون لديهم قدرة معرفية أقل في الشيخوخة، ويميلون إلى الإنخفاض في الإدراك طوال حياتهم، مقارنة مع عدم وجود هذا الجين عند أشخاص آخرين.

 

فيما يتعلق بالبيئة، تتأثر البيئة أيضًا بقوة بالذكاء إذ تساهم العوامل المتعلقة بالبيئة المنزلية للطفل وتربية الأطفال، وتوافر مصادر التعلم، والتغذية، في الذكاء.

مثال إذا كانت الأم لا تأكل بشكل صحيح والتغذية سيئة أثناء الحمل، فلن يتطور دماغ الطفل إلى كامل إمكاناته، وأيضا الأطفال الذين ينمون في بيئة أكثر تحفيزًا سيكون لديهم معدل ذكاء أعلى وهكذا.

 

لكن علم الوراثة يمكن أن يفسر بشكل واسع لمعدل الذكاء المحتمل لأن العديد من الجينات المختلفة تشارك في تطوير وتشغيل الدماغ.

دعونا نفكر من الممكن أن ترث جميع الجينات المرتبطة بمعدل ذكاء مرتفع من أحد والديك ولا ترث الجينات المتعلقة بمعدل الذكاء منخفض هنا ستكون أكثر ذكاء من والديك، والعكس صحيح من الممكن أن يكون معدل ذكاءك منخفض عن والديك.

 

هنا نتساءل عن ماهي نسبة تأثير الوراثة والبيئة على الذكاء  ؟

يعتقد معظم العلماء أن نصف الذكاء لدينا وراثي ونصفه الاخر بيئي من خلال دراستهم التوائم حيث ركزت العديد من الدراسات على أوجه التشابه والإختلاف في معدل الذكاء ضمن العائلات، وخاصة عند الأطفال التوائم وكانت النتائج أن الإختلافات في الذكاء قابلة للتوريث بدرجة كبيرة.

 

استخدم العلماء التوائم لمعرفة دور الوراثة والبيئة في معدل الذكاء

التوائم المتطابقة لها نفس الحمض النووي بينما التوائم الغير متطابقة تتشارك فقط في الحمض النووي مثل أي شقيقين، لذا يمكنك معرفة الكثير فقط بمقارنة كل التوائم.

توائم متطابقة – تمت تربيتهما معًا، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %86

أما توأمان غير متطابقين – تم تربيتهما معًا، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء  %55

هذا يعني إذا كان توأمان متطابقان يكون معدل الذكاء متقارب جدا بالمقارنة مع توأمان غير متطابق، هذا دليل على دور الجينات في معدل الذكاء.

وهذا يؤكده مثال عائلة كوري التي توضح تأثير الجينات على الذكاء حيث كان ماري وبييركوري زوجين عالميين وحائزين على جائزة نوبل وكانت ابنتهما إيرين جوليو كوري حائزة أيضًا على جائزة نوبل وهذا يرجع إلى الجينات وهذا مثال مثالي للآباء الأذكياء الذين لديهم أطفال أذكياء.

 

بما أن التوائم المتطابقة، يكون لديهم نفس الجينات فقد أجري دراسة على التوائم الذين تربوا معا والتوائم الذين لم يتربوا معا لمعرفة دور البيئة في معدل الذكاء وكانت النتائج على الشكل التالي:

  • توائم متطابقة تمت تربيتهما معًا، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %86.
  • توائم متطابقة تربى بشكل منفصل، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %76.
  • توأمان غير متطابق تم تربيتهما معًا، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %55.
  • توأمان غير متطابق منفصلان، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %35.

 

تبيّن النتائج أن معدل الذكاء اختلف عند التوائم في حال اختلاف البيئة هذا يفسر أنّ الوراثة ليست المعيار الوحيد على معدل الذكاء وإنما البيئة لعبت دورا أيضا.

نفس التجربة أجريت على أطفال أشقاء وغير أشقاء تم تربيتهم في نفس البيئة بهدف معرفة تأثير البيئة على معدل الذكاء فكانت النتائج مايلي :

  • أطفال أشقاء بيولوجيا تمت تربيتهم معًا، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %47.
  • أطفال غير اشقاء تمت تربيتهم معًا، كانت نسبة تشابه في معدل الذكاء %30.

هذا يعني البيئة وحدها ليست معيارا كامل لمعدل الذكاء فالجينات مهمة أيضا.

 

من خلال إجراء الكثير من الدراسات مثل هذه توصل العلماء إلى استنتاج مفاده أن حوالي نصف معدل الذكاء الخاص بك يأتي من جيناتك والنصف الآخر من بيئتك وهو ما يفسر صعوبة التنبؤ بالذكاء.

 

في نهاية المقال ما نود أن نقوله أن الذكاء سمة معقدة ويشكل تحديًا عند الدراسات، لأن حاصل الذكاء واسع جدًا ولا يمكن التنبؤ به لأن العديد من الجينات المختلفة تشارك في معدل الذكاء، ولأن البيئة تلعب دورًا مهمًا أيضًا، فمن المؤكد أن معدل الذكاء يأتي من مزيج من الجينات والبيئة وهذا ما نفسره لماذا من الممكن أن يكون معدل ذكاء الطفل مختلف عن والديه.

المصدر
ncbincbigenetics.thetechsciencedirectghr.nlm.nih
الوسوم
اظهر المزيد

nisreen kassab

اجازة في الهندسة التكنولوجيا الحيوية ,مهتم بنشر العلم والمعرفة في مجال الصحة وعلاقاتها بالتكنولوجيا الحيوية وأطمح لاثراء المحتوى العلمي باللغة العربية.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: