أنتِسلايدرصحتك
أخر الأخبار

هل يمكن لدواء الملاريا معالجة الكورونا ؟

كورونا Covid-19

لا توجد أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) خصيصًا لعلاج المرضى الذين يعانون من COVID-19 حيث يشمل العلاج الحالي تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها والرعاية الداعمة للمصابين بما في ذلك الأكسجين التكميلي ودعم التهوية الميكانيكية.

 

تتم دراسة مجموعة من الأدوية المعتمدة لمؤشرات أخرى بالإضافة إلى العديد من الأدوية الاستقصائية في عدة مئات من التجارب السريرية الجارية في جميع أنحاء العالم منها الكلوروكوين والهيروكسي كلوروكوين.

الكلوروكوين والهيدروكسي كلوروكوين من الأدوية التي يتم وصفها عن طريق الفم والتي تم استخدامها لعلاج الملاريا وبعض الأمراض المسببة من الالتهاب، تم استخدام الكلوروكوين لعلاج الملاريا، ويستخدم هيدروكسي كلوروكوين لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة الحمامية الجهازية والبورفيريا الجلدية البطيئة.

كلا الدواءين لهما نشاط في المختبر ضد السارس وغيره من الفيروسات التاجية، مع هيدروكسي كلوروكوين له فعالية أعلى نسبيًا ضد السارس Cov-2.

حيث ذكرت دراسة في الصين أن علاج الكلوروكوين لمرضى Cov-19 له فائدة سريرية وفيرولوجية، وتمت إضافة الكلوروكوين كمضاد للفيروسات موصى به لعلاج COVID-19 في الصين.

استنادًا إلى البيانات المختبرية والقصصية المحدودة، يوصى حاليًا باستخدام الكلوروكين أو هيدروكسي كلوروكوين لعلاج مرضى COVID-19 في المستشفى في العديد من البلدان.

كل من الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين لهما سمات آثار جانبية تتمثل في التسمم القلبي (متلازمة QT طويلة الأمد) مع الاستخدام المطول للمرضى الذين يعانون من اختلال وظيفي كبدي أو كلوي والمناعة المثبطة لبعض المرضى ولكن تم التحمل بشكل جيد في مرضى Cov-19.

ذكرت إحدى الدراسات  أن هيدروكسي كلوروكوين بمفرده أو بالاشتراك مع أزيثروميسين قلل من الكشف عن              SARS-CoV-2 RNA في عينات الجهاز التنفسي العلوي مقارنة مع مجموعة مراقبة غير معطاة للدواء، وتم الاستشهاد بتجارب الصينيين في علاج مصابي فيروس Cov-19، إذ أنه وبعد تجارب سريرية صدر تقرير أولي يوصي باستخدامه لمعالجة المصابين.

وبينت هذه النتائج أن الفيروس معه يختفي بعد أربعة أيام مقارنة مع عشرين يومًا من دونه، وبناءا على هذه النتائج التي تظهر أن هيدروكسي كلوروكوين يزيل الفيروس من الجهاز التنفسي مما يقلل من احتمال نقل المريض للعدوى ويحسن وضعه الصحي، حيث أن إضافة الأزيثروميسين إليه تزيد الفعالية.

تم تطوير الكلوروكوين لأول مرة في أربعينيات القرن الماضي، وحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء كعلاج للملاريا في عام 1949 وظل لفترة طويلة كعلاج للمرض.

أثار أولاً احتمال أن يكون الكلوروكوين ومشتقاته هيدروكسي كلوروكين فعالين في معالجة COVID-19، حيث أخبر د. لين هوروفيتز طبيب باطني وأخصائي أمراض الرئة في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك موقع Live Science بدراسة كشفت أن الكلوروكوين يمكن أن يمنع انتشار فيروس السارسCoV، الذي تسبب في متلازمة الجهاز التنفسي الحادة منذ ما يقرب من 20 عامًا، ولكن كيف ذلك؟

يؤثر الكلوروكوين مع قدرة الفيروس على التكاثر بطريقتين:

  • أولاً، يدخل الدواء إلى حجيرات تسمى إندوسومات داخل غشاء الخلية، تميل الإندوسومات إلى أن تكون حمضية قليلاً، لكن التركيب الكيميائي للدواء يرفع من قيمة ال PH، مما يجعل الإندوسومات قاعدية، بحيث يمنع الفيروسات من إطلاق مادتها الوراثية والبدء في التكاثر.
  • ثانيًا، وفقًا لتقرير عام 2005، فإن الدواء يمنع أيضًا السارس-CoV من الإندماج في مستقبل يسمى ACE2 على خلايا العائل، عندما يُدخل الفيروس بروتينه إلى مستقبلات ACE2، فإنه يبدأ عملية كيميائية تغير بنية المستقبل وتسمح للفيروس بالعدوى.

قال هوروفيتز “كان يعتقد أن أي شىء يتعلق بـ SARS-CoV-1 يمكن أن ينطبق على SARS-CoV-2”.

 

المصدر
livesciencecdcmedlineplus
الوسوم
اظهر المزيد

Aseel Rahahleh

أسيل رحاحلة، بكالوريوس تحاليل طبية، معلمة علوم. أعشق القراءة لإيماني أنها سبب إرتقاء الأمم ورفعتها ومهتمة في القضايا البيئية. متعطشة للمعرفة لذلك أنا هنا لنشرها بينكم.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: