سلايدرطفلكِ

أهداف التربية في مونتيسوري

ما هي أهداف التربية في مونتيسوري؟

تقول ماريا مونتيسوريإن جاء الخلاص، فإنه يبدأ بالأطفال ما داموا خالقي الإنسانية”.

إن للأطفال قدرات غير معروفة يمكن أن تكون مفاتيح مستقبل أفضل، فإن أردنا تجديداً وانبعاثاً حقيقياً، فإن تنمية الطاقة البشرية هي المهمة التي ينبغي أن تضطلع بها التربية

 

الطفل إنسان كامل المشاعر ناقص للتجاربوهو مخلوق مبدع ومن حقه أن يتعلم ويعامَل كشخصٍ مستقل.

طفل متطبع، التطبيع في منتسوري: عندما يختار الأطفال عملهم بحرية يركزون ويعملون “The Process of Normalization”

‎السلوكيات التي تظهر على الطفل والتي تساعدنا في تقييم مدى تطور شخصيته ‎أطلقت د.ماريا على هذه التغيرات والتطورات في سلوك الطفل اسم التطبيع “Normalization” 

الطفل المتطبع هو طفل يحب العمل الفردي بنفس النسبة التي يحب فيها العمل الجماعي بشكل مميز لكنه سيكون سعيداً ومتفاعلاً أكثر لو أنَّ الأطفال قد وصلوا إلى مرحلة التطبع مثله.

‎­­الطفل المتطبع باختصار :

هو الطفل السعيد المنظم المتقن لعمله المتعاون والمستقل بشخصيته وبنفس الوقت إنه الطفل الذي ينمو نمواً نفسياً صحيحاً.

خطوة التربية الأولى هي أن نؤمّن للطفل بيئة تسمح له بتنمية الوظائف التي حددتها له الطبيعة.

وهذا لا يعني أن علينا إرضاؤه والسماح له بأن يفعل ما يشاء، بل يعني أن نكون على استعداد للتعامل مع نظام الطبيعة وبوجوب أن يتم هذا النمو عبر تجارب الطفل الخاصة

1.التعلم الذاتي (self-education) محور العملية التعليمية.

2. الصمت وسيلة من وسائل التعليم واللعب وتنمية حاسة السمع عند منتسوري في حين أن المدارس التقليدية تحرص على الهدوء كمظهر منمظاهر النظام والطاعة فقط.

3. ركزت على أهمية الخبرة الذاتية للطفل كأساس من أسس التدريس الناجح.

4. أعطت اهتماما كبيرا للوسائل التعليمية حتى أنها قامت بنفسها بإعداد وتصميم بعض الوسائل.

ماريّا مونتيسوري أكدت على أهمية الإعتناء بالحواس كالسمع والبصر وقالت أن الحواس أساس النمو العقلي وهي نوافذ المعرفة. تمرين الحواس له أهمية كبيرة في النمو البيولوجي والاجتماعي

لقد رسمت ماريا مسؤولية المعلم الموجه بصورة مختلفة عن النظرة التقليدية فدور الموجهة يتمثل في مراعاة الأمور التالية:

1. إعداد بطاقة الملاحظة المنظّمة وهي تضم معلومات وتعليقات عن الطفل تسجلها الموجهة بانتظام، هذه البطاقة شاملة لأنها ترصد الطفل عاطفيا وعقلياً وجسدياً.

2. لا يتدخل المعلم في شؤون المتعلم بل يساهم في توفير احتياجاته وخاصة الوسائل التعليمية فالأساس في العملية التربوية عند منتيسوري هو ميول المتعلمين وأنشطتهم الذاتية وحريتهم الشخصية، وبناءاً على ذلك فإن هدف التربية هو تنمية شخصية المتعلم.

3. لا يقوم المعلم بإعداد الدروس التقليدية لأنها تقلل من مساحات الحرية فالصغار لا يحبون الإجبار، والحرية أساس النمو السليم.

4. المعلم يعد البيئة التعليمية الثرية الشيقة التي تناسب استعدادات وميول الأطفال.

5. الصبر والتعاطف مع الطفل من مستلزمات العمل التعليمي لأنها تتسق مع احترام ذاتية الطفل.

ملحوظة مهمة

العقاب والحرمان والترهيب والنقد ليست من الأساليب الهامة في تربية الطفل فالموجه لا يتدخل إلا في مسائل محدودة جداً.

والمعلمة المنتسورية تتمتع بجملة مهارات متميزة في مجال الحركة والموسيقى والرواية والرسم كي توفر المناخ الملائم والممتع للطفل، وبالنهاية ومن أشهر أقوال ماريّا مونتيسوري اترك الطفل يعمل ما يفكر فيه

اللعب هو عمل الطفل”

المصدر
how we montessoria montessori classroomage of montessori
الوسوم
اظهر المزيد

Lara maaita

لارا معايطة مستشارة نفسية ومنتسوري تعليم الطفل. أُم لتوأمين فتاتين تالا ولين بعمر الـ 6 سنوات، وولدين طلال وفيصل بعمر السنتين. درست الإرشاد والصحة النفسية والتربية الإيجابية ومنهج منتسوري. وتعلمت ومارست أساليب المونتيسوري في تربية الأطفال والتعامل معهم. ‏‎ترى أن الحياة رحلة جميلة، وهي تحب أن تكون تلك الأم الشغوفة والمولعة بصغارها، وأن تستولي على جميع اللحظات الجميلة والمميزة التي تجمعها بصغارها الأربعة في صور للذكرى، تقوم بمشاركتها على صفحتها في إنستغرام مع الأصدقاء والمتابعين. راجية أن تلهم غيرها من الأمهات وأن تضيف إلى يومهن شيئ من المرح والسعادة، وتشارككم هنا في موقع مارشميلو مام أفكارها وتجاربها ومغامراتها الشيقة مع أطفالها، لتكون تجارب ملهمة لجميع الأمهات في طريقتهن في التعامل مع صغارهن...للاستشارة عن طريق الايميل Laramaaita81@gmail.com او عن طريق صفحه ماما لارا ع انستغرام

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: