سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

الاستراتيجيات الحسية عند العودة للمدرسة

خطوات لمساعدة الأطفال الذين يعانون من مشاكل أو اضطرابات حسية

إن عملية العودة إلى لمدرسة قد تكون لدى البعض من الأوقات الصعبة، حيث يحاول الطفل التكيّف مع بيئة جديدة، أصدقاء جدد، معلمين جدد وحتى صفوف جديدة وغير ذلك من الأمور الجديدة عليه.

بالتالي قد نرى أن احتياجاتهم الحسية قد تزداد خلال هذه الفترة، مثلا قد تجد أن الطفل يتململ في الصف أو قد يتحرك بشكلٍ أكبر وقد يبدأ بمضغ الأشياء أو قد يزيد المضغ لديه وغيرها من الأمور، لكن عملية إعطاء الأطفال بعض الأدوات المناسبة لتنظيم أنظمتهم الحسية يمكن أن يساعدهم بشكل كبير خلال هذا الوقت.

 

قبل أن تبدأ المدرسة:

  • خذي جولة في المدرسة:

جهزي طفلكِ بشكلٍ مبكّر إن أمكن بحيث سيعطيه ذلك الشعور بالراحة في البيئة الصفية قبل بدايتها وبداية نشاطهم الدراسي.

  • اذهبي لمقابلة المعلم أو المعلمة مع طفلكِ قبل البدء بالعام الدراسي.
  • إذا عرفتي جدول الحصص في وقت مبكر قومي بتدريب طفلكِ عليه بأخذه للأماكن التي سيذهب إليها بالترتيب حسب جدول الحصص.
  • انتبهي للضوضاء فعملية مناقشة الضوضاء غير المتوقعة التي سيسمعها ستخفف عليه مثل إنذار الحريق، صوت الجرس المدرسي، صوت المعلم أو المعلمة على مكبرات الصوت العالية وغيرها.

 

 

خلال التنقل في المدرسة (خلال العام الدراسي):

  • إذا إحتاج الأمر اسمحي لطفلكِ بارتداء سماعات الأذن خلال التنقل في المدرسة.
  • اسمحي للطفل بلبس حقيبة الظهر خلال التنقل في المدرسة كوزن إضافي يساعد في تهدئة الطفل.
  • عند صف الطابور اجعلي الطفل أمام الشخص الأول أو الأخير في الطابور المدرسي لأنه سيقلل من فرص التعرض لصدمه أو لمسه من قبل الأطفال الآخرين.
  • إذا كانت التنقلات بين الصفوف كثيرة اطلبي من المعلم أو المعلمة أن يغادر الطفل أو يتنقل قبل أو بعد بقية الأطفال بقليل من الوقت لتقليل القلق والضوضاء والحشود.

 

في الصف:

  • إذا كان المعلم يريد توزيع أوراق أو جمعها من الطلاب أعط الطفل فرصة للنهوض وتوزيعها أو جمعها ليتحرك قليلا لأنه سيساعده في زيادة الإنتباه عند الجلوس.
  • أعط الطفل كرة ضغط أو معجون يد أو أي لعبة خلال تواجده في الصف إذا شاهدته قلقا لتقلل من قلقه وتزيد من هدوئه.
  • اربط شريط مطاطي بقدم الكرسي أو الطاولة حتى يتمكن الطفل من سحبه ودفعه بقدمه لتقليل التوتر وزيادة الهدوء والتركيز للطفل.
  • اطلب من الطفل الجلوس على كرة لتقليل الحركة والتململ لديه.
  • أعط الطفل قلم ثقيل أو قلم ثقيل يهتز لأنه سيزيد من تركيزه عند الكتابة.

 

في أي وقت:

  • اطلب من الطفل وضع يديه معا في وضعية الصلاة والعد من 10 لـ 20 هذه الاستراتيجية تعطيه هدوء ذاتي.
  • اطلب من الطفل وضع يديه تحت الكرسي وكأنه يحاول حمله أثناء جلوسه عليه وأن يعد من 10 لـ 20.
  • قد يساعد التنفس العميق أيضا في تهدئته، اطلب منه أخذ خمس أنفاس عميقة وبطيئة.
  • امنح الطفل شيئا آمنا يمضغه بدل أن يمضغ قميصه أو اصبعه أو الأدوات الدراسية، مثلا سلسلة قابلة للمضغ ويمكن شراؤها فهي متوفرة لمثل هذه الحالات أو إعطائه علكة، هذه الأشياء تزيد تركيزه وتنظيمه سواء داخل الصف أو خارجه فهي حل حسي مناسب للطفل داخل الصف وأثناء الحصة.

الاستراتيجيات المذكورة أعلاه من المفترض القيام بها خلال الفصل الدراسي كاملا وليس فقط أول الفصل وآخره من أجل التقييم، ودائما على المعلم مناقشة الموضوع مع الاهل واضطلاعهم بتطورات الطفل، وان احتاج الأمر مناقشة أصحاب الاختصاص.

أخصائية النطق واللغة رهام غانم

 

 

 

 

المصدر
toolssensory
الوسوم
اظهر المزيد

Reham Ghanem

الأخصائية رهام غانم أخصائية نطق ولغة حاصلة على الماجستير في تقويم النطق واللغة من الجامعة الأردنية • عملت كمساعد بحث وتدريس في الجامعة الأردنية من 2007 حتى 2009 • عملت كأخصائية نطق ولغة في عيادة السمع والنطق في الجامعة الأردنية من 2009 حتى 2016 • أعمل حاليا كمديرة مركز وأخصائية نطق ولغة في مركز جيلان لعلاج النطق واللغة والبلع من 2016 حتى الآن • حاصلة على مزاولة مهنة اختصاصي معالجة نطق من قبل وزارة الصحة الأردنية • حاصلة على أكثر من 25 شهادة كدورات وورشات عمل في مجال النطق وغيره من المجالات rehammusa@yahoo.com

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: