سلايدرصحتك
أخر الأخبار

أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم وطرق علاجه

سيلان اللعاب أثناء النوم

نشاهد في كثير من الأحيان عند استيقاظنا من النوم بقعة من اللعاب على الوسادة، في غالب الأمر لا نعطي أهمية لهذه البقعة ولكن عندما يحدث الأمر بشكل شبه يومي حينها يجب معرفة السبب وإيجاد العلاج المناسب لسيلان اللعاب.

 

فما هي أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم؟ وهل يكون سيلان اللعاب أثناء النوم إشارة على مرض معين؟ وما هي طرق علاجه؟

كيف يحدث سيلان اللعاب أثناء النوم؟

يساهم اللعاب بشكل أساسي في عملية هضم الطعام حيث يقوم بترطيب الطعام، ويحتوي على العديد من الإنزيمات التي تحلل الطعام لتسهل عملية الهضم في المعدة.

وأيضاً يساعد اللعاب في المحافظة على صحة الفم والأسنان لاحتوائه على العديد من العناصر الضرورية لقوة وسلامة الأسنان مثل الكالسيوم والفوسفات.

يستمر إفراز اللعاب أثناء النوم ولكن ترتخي عضلات الوجه التي تحمل الفكين، وبالتالي يكون الفم مفتوحاً مما يساعد في خروج اللعاب المتجمع نتيجة لعدم البلع أثناء النوم، ويساعد في ذلك النوم على أحد الجنبين إذ يكون الأمر أكثر سهولة في سيلان اللعاب إلى خارج الفم.

يُعتبر سيلان اللعاب ظاهرة شائعة عند الأطفال خلال مرحلة بزوغ الأسنان سواء أثناء الاستيقاظ أو النوم، أما عند البالغين فإن سيلان اللعاب أثناء النوم بشكل مفرط ومتكرر علامة يجب الانتباه لها وتحديد أسبابها، وتتراوح الأسباب في خطورتها لتكون في بعض الحالات دلالة على مشاكل في الجهاز العصبي.

 

ما هي أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم؟

تتعدد أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم فمنها ما ينتج عن مشاكل صحية ومنها ما هو ناتج عن عادات خاطئة يمارسها الشخص. مثل:

 

  • النوم على أحد الجانبين باستمرار:

عادة يكون الفم مفتوحاً أثناء النوم بسبب ارتخاء عضلات الوجه والفكين ومع النوم المستمر على أحد الجانبين، فإن ذلك يسهل سيلان اللعاب المتراكم إلى خارج الفم.

 

  • الحموضة أو ارتجاع المريء:

ما يحدث في حالات ارتجاع المريء هو أن أحماض المعدة تصل إلى المريء والفم، ويكون رد فعل الجسم هو زيادة إفراز اللعاب لمعادلة أحماض المعدة وبالتالي يتراكم اللعاب ويسهل خروجه من الفم أثناء النوم.

  • التهاب الجيوب الأنفية:

يعاني المصابون بالتهاب الجيوب الأنفية صعوبة في التنفس عن طريق الأنف ويقومون بالتنفس عن طريق الفم مما يجعل الفم مفتوحاً أثناء النوم، وأيضاً يعانون من صعوبة في البلع فيبقى اللعاب متراكم في الفم، وكل ما سبق يسبب سيلان اللعاب أثناء النوم.

  • احتقان مجرى التنفس:

عند الإصابة بالزكام ونزلات البرد يصبح التنفس عن طريق الأنف أمراً صعباً وشاقاً، مما يدفع المصاب للتنفس عن طريق الفم وهذا يجعل الفم مفتوحاً أثناء النوم مسبباً سيلان اللعاب.

  • متلازمة انقطاع النفس (الإنسداد النومي):

متلازمة انقطاع النفس هي اضطراب يسبب توقف متكرر في التنفس أثناء النوم، ويكون مصحوباً غالباً بشخير صاخب حيث يعتبر سيلان اللعاب أحد علامات هذه المتلازمة، ويحدث سيلان اللعاب نتيجةً لانسداد مجرى التنفس ومحاولة التنفس عن طريق الفم وعندها يصبح الفم مفتوحاً مسبباً خروج اللعاب.

تعتبر هذه المتلازمة حالة مرضية تستوجب العلاج ومراجعة طبيب أنف وأذن وحنجرة مختص، إذ أن توقف التنفس يسبب توقف وصول كمية مناسبة من الأكسجين والإبقاء على ثاني أكسيد الكربون في الجسم إلى حين أن يقوم الدماغ بإرسال إشارات لفتح المسالك الهوائية واستعادة التنفس.

 

  • الأدوية:

قد يكون سيلان اللعاب أثناء النوم أحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية المعالجة للزهايمر.

 

  • الاضطرابات العصبية:

يعاني المصابون بالاضطرابات العصبية صعوبة في التحكم باللعاب، ويلاحظون سيلان اللعاب أثناء النوم ومن هذه الاضطرابات:

  1. مرض الباركنسون
  2. وشلل الوجه وتصلب العضلات
  3. وكذلك الذين أصيبوا بالسكتة الدماغية لما قد تلحقه من أضرار على الجهاز العصبي للجسم.

 

ما هو علاج سيلان اللعاب أثناء النوم؟

 

يكمن علاج سيلان اللعاب أثناء النوم في تحديد السبب وراء حدوثه، ويمكنك زيارة طبيب العائلة لمساعدتك في تحديد السبب وتوجيهك للطبيب المختص لتقديم العلاج المناسب لحالتك. وهذه بعض التوجيهات التي تساعدك في تخفيف سيلان اللعاب أثناء النوم:

 

  • تغيير وضعية النوم:

النوم على الظهر وسند الرأس باستخدام وسادة عالية يساعد بشكل كبير في بلع اللعاب ومنع سيلانه أثناء النوم، ستواجه صعوبة في البداية أثناء محاولة تغيير وضعية نومك ولكن تدريجياً يصبح الأمر مريحاً.

 

  • معالجة الالتهابات والحساسية:

التهاب الجيوب الأنفية أو التهابات الحلق وكذلك الحساسية الموسمية والانفلونزا والزكام تسبب صعوبة في التنفس والبلع وبالتالي سيلان اللعاب، يتوجب التوجه عندها لطبيب الأنف والأذن والحنجرة لإيجاد العلاج المناسب وستلاحظ بمجرد البدء بالعلاج وتحسن حالتك الصحية توقف سيلان اللعاب أثناء النوم.

 

  • التنفس عن طريق الأنف:

التنفس الصحيح يكون عن طريق الأنف وليس الفم، لذلك في حال كنت تتنفس عن طريق فمك فهذا يعني وجود مشكلة ما لديك جعلتك تتنفس عن طريق فمك. لذلك يجب عليك معرفة المشكلة وحلها والتعود على التنفس عن طريق الأنف.

 

  • معالجة الاضطرابات العصبية:

علاج بعض الاضطرابات العصبية والتخلص منها بشكل دائم يأخذ غالباً وقتاً طويلاً وفي بعض الأحيان يكون الاضطراب مزمناً، لذلك يقوم الطبيب المعالج بتوجيهك للقيام ببعض التمارين لعضلات الوجه، وقد يحتاج الأمر حقن بوتكس وبعض الأدوية لمساعدتك على التحكم في عضلات وجهك والتخفيف من سيلان اللعاب.

 

متى أتوجه لطلب العلاج؟ وهل يعتبر سيلان اللعاب أثناء النوم أمراً خطيراً؟

 

لا يعتبر سيلان اللعاب أثناء النوم أمراً خطيراً ولا يتوجب علاجه إذا كان نادر الحدوث وكمية اللعاب قليلة، فتغيير وضعية النوم ومحاولة التعود على التنفس عن طريق الأنف له دور كبير في تخفيف سيلان اللعاب أثناء النوم.

أما إذا كان سيلان اللعاب يحدث بشكل متكرر وكمية اللعاب كبيرة فمعرفة السبب والعلاج أمر مهم، لأنه قد يكون أحد الأعراض الناتجة عن مشكلة صحية تعاني منها وزيارتك للطبيب ستساعدك في إيجاد العلاج المناسب.

المصدر
sleepjunkiemedicalnewstoday
الوسوم
اظهر المزيد

Areej Jaber

الطبيبة أريج جابر ، أخصائية طب و جراحة الفم والأسنان ، باحثة عن كل ما هو جديد في طب الأسنان . كاتبة تسعى للارتقاء في الفكر و المنهج ،مؤمنة بأن لكلٍ منا دوره و نهجه الخاص به .

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: