أنتِ و طفلكسلايدر
أخر الأخبار

كيف تعلم طفلك مهارة حل المشكلات ؟

تعليم الأطفال مهارات حل المشكلات

يواجه الأطفال من جميع الأعمار مشاكل وتحديات سواء أكان ذلك صراعاً متعلقاً بلعبة أو ربما معادلة حسابية صعبة أو ضغط من أقران سلبيين وغيرها.

 

كآباء أو معلمين لا يمكننا دائماً أن نكون هناك لحل كل مشكلة تحدث مع أطفالنا في الواقع هذه ليست وظيفتن،ا مهمتنا هي تعليم أطفالنا كيفية حل المشاكل بأنفسهم،بهذه الطريقة يمكنهم أن يصبحوا أفراداً واثقين مستقلين وناجحين.

 

فبدلاً من الإستسلام أو الشعور بالإحباط عندما يواجهون تحدياً، يدير الأطفال الذين لديهم مهارات حل المشكلات عواطفهم ويفكرون بشكل إبداعي ويستمرون حتى يجدوا حلاً، تسير هذه القدرات جنباً إلى جنب مع عقلية النمو.

تعد مهارة حل المشكلات مهمة لنمو الأطفال حيث تساعد في تعزيز احترامهم لذاتهم وثقتهم بأنفسهم ويساعدهم على أن يصبحوا أكثر إستقلالية وله تأثير إيجابي على صحتهم العقلية.

في المقابل فإنه عندما لا يكون الأطفال مجهزين بمهارات حل المشكلات المناسبة فإنهم يميلون إلى تجنب المواقف والأنشطة التي تشعرهم بالتحدي.

ويؤثر ذلك بشكل كبير على قدرتهم على تكوين العلاقات مع أقرانهم والتفوق في بيئة المدرسة ومتابعة الإهتمامات والهوايات وقد يؤدي غياب التفكير النقدي ومهارات حل النزاعات إلى سلوك سلبي وغالباً ما يكون متهوراً.

تعتبر مرحلة ما قبل المدرسة من أفضل الفترات التي يمكن للطفل فيها أن يتعلم كيفية حل المشكلات بطريقة ممتعة حيث أن لعب الأطفال نفسه مليء بالفرص للتدرب على جميع أنواع المواقف الصعبة والخروج بحلول للتحديات.

ومن الأمثلة على المواقف اليومية التي تتطلب مستوى معين من مهارات حل المشكلات:

  •  الوصول إلى كرة عالقة في الشجرة.
  • وضع قواعد للعبة جديدة.

من المهم معرفة أنه كلما تم توفير فرص لعب وتحديات أكثر إبداعاً للأطفال زادت قدرتهم على ممارسة حل المشكلات، وهناك تجارب بلا توقف خلال اللعب الحر، كما يمكن تشجيع مهارات محددة في حل المشكلات من خلال اللعب الموجه.

  • للتعلم في وقت مبكر فوائد ستستمر مدى الحياة وجمال تعلم أي شيء في سن مبكرة هو أنه سهل.

هناك خطوات يمكن إتباعها مع الأطفال لتعليمهم مهارات حل المشكلات وهي :

  •  الخطوة الأولى في تعليم مهارات حل المشكلات للأطفال هي:

التأكد من أنهم هادئون عندما تكون عواطفنا عالية يكون من الصعب رؤية الأشياء بشكل عقلاني مما يجعل ردود الفعل الإندفاعية أكثر إحتمالاً.

 علِّم طفلك كيفية تهدئة جسده من خلال التنفس اليقظ حتى يكون لديه إستراتيجية للعودة إلى حالة الهدوء بعدما تكون عواطفه عالية.

  • بمجرد أن يهدأ طفلك علِّمه بأن يلفظ المشكلة التي يعاني منها وأن يضع أفكاره في كلمات وجمل واضحة مما يساعد على اكتساب منظور ويسهل عليه البحث عن حلول.

 

  • حلول العصف الذهني يمكنك أن تتطلب من طفلك القيام بذلك شفهياً أو يمكنك أن تطلب منه أن يكتبها حيث تكمن الفكرة في التوصل إلى أكبر عدد ممكن من الحلول.

يمكنك إستعمال جهاز ضبط الوقت وتحدي طفلك وتحدي طفلك لوضع استراتيجية لأكبر عدد ممكن من الأفكار في هذا الإطار الزمني.

  • اعمل مع طفلك لتقييم كل فكرة توصَّل إليها وساعده في توقع إيجابيات وسلبيات كل منها ثم حدد الحل الأفضل.

 

  •  الممارسة، شجع طفلك على تطبيق الحل الخاص به لمعرفة ما إذا كان يعمل .

 

  •  التقييم، بمجرد أن يختبر طفلك حلاً لمشاكله من الضروري أن تأخذ الوقت الكافي لمساعدته على تقييم ما إذا كان ناجحًا أم لا.

يمكن تنمية مهارات الأطفال لحل المشكلات بناءاً على عمرهم وعن طريق استخدام مجموعة من الألعاب والأنشطة السهلة والممتعة وهذا ما سنذكره في المقال القادم.

 

المصدر
biglifejournal.comwww.merakilane.comempoweredparents.com
الوسوم
اظهر المزيد

nora rumaileh

اسمي نورا ابورميلة...حاصلة على شهادة بكالوريوس في تربية الطفل ...شغوفة بالتعامل مع الأطفال واكتشاف كل جديد عن عالمهم الخاص ..اتمنى حياة رائعة لكل الأطفال... ودمتم بخير

تعليق واحد

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: