سلايدرصحتك
أخر الأخبار

المكملات الغذائية ومدى فاعليتها في علاج مشاكل الهضم

علاج مشاكل الهضم باستخدام المكملات الغذائية

هناك العديد من المكملات الغذائية التي تدعّي الشركات التي قامت بانتاجها أنها تحسّن من عملية الهضم، ربما يحتوي المكمل الغذائي على مكّون واحد فقط وربما يتكوّن من تركيبة تجمع أكثر من مكوّن.

مشكلات الهضم كثيرة فربما يسوء الهضم بسبب التهاب القولون العصبي أو بسبب ارتجاع المرئ أو أسباب أخرى. ربما يساعد هذا المقال في اختيار المكمل الغذائي المناسب لمشكلتك.

 

  • البكتريا النافعة ( probiotic )

تحتوي على ميكروبات حيّة ( البكتيريا بشكل رئيسي ونوع من أنواع الخميرة )، هذا النوع من البكتيريا يشبه البكتيريا النافعة الموجودة في القناة الهضمية والتي تساعد في عملية الهضم.

يساعد probiotics في التخلص من مشاكل القناة الهضمية كالإسهال وبعض الأنواع الأخرى ويساعد في تهدئة التهاب القولون العصبي، يباع probiotics على شكل أكياس أو أظرف يمكن إضافتها على الشوفان أو الزبادي.

 

  • مستخلص العرقسوس (DGL)

تم استخدام العرقسوس على مدار سنوات طويلة لعلاج حرقة المعدة وارتجاع المرئ، ولكن لم يثبت أي دليل علمي يوضح سبب هذا التأثير للعرقسوس.

يُذكر أن العرقسوس الغير مستخلص فيه العديد من الآثار الجانبية، أهمها هو ارتفاع ضغط الدم ولذلك لا يمكن لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم أن يتناول العرقسوس.

أما DGL هو مركب محدد يستخلص من العرقسوس بطرق كيميائية، ويعمل هذا المركب على علاج حرقة المعدة وارتجاع المرئ بدون أثار جانبية مثل العرقسوس الخام أو الغير مستخلص.

لا يمكن للحامل أن تتناول DGL لقلة الأبحاث العلمية التي تثبت وتبيّن تأثيره على الحامل والجنين.

 

  • الكاموميل

يعمل الكاموميل على تهدئة بعض أعراض الجهاز الهضمي مثل الغثيان والتقلصات بالإضافة لتأثيره المهدئ المعروف لعلاج قلة النوم والتوتر.

إن كنت تعاني من حساسية ضد بعض النباتات العشبية مثل الرجيد ( ragweed ) فعلى الأغلب ستعاني أيضا من الحساسية ضد الكاموميل.

  • الزنجبيل

يستخدم الأسيويون الزنجبيل لعلاج ألم المعدة ويستخدمه الغرب لعلاج القيء والغثيان لدى الحوامل ويمكن أيضا تناوله قبل ركوب المواصلات للتخفيف من أعراض دوار الحركة.

يتوفر الزنجبيل على شكل كبسولات، أقراص، بودرة ناعمة، ويوجد أيضا في محال الخضروات كجذور طازجة يمكن برشها، وتكون الجرعة الآمنة من الزنجبيل 1 أو 2 جرام فقط يوميا.

 

  • الجلوتامين (L-glutamine)

الجلوتامين يوجد بصورة طبيعية في أجسامنا، وهو يساعد الأمعاء وأعضاء الجهاز الهمضي على القيام بوظائفهم بشكل سليم.

حيث يعتقد الخبراء أن المكمل الغذائي الجلوتامين L-glutamine  يساعد في علاج إسهال ما بعد الجراحة، وبعض العدوى الميكروبية ويساعد الأمعاء أيضا في إمتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل.

يُعتقد أيضا أن L-glutamine مفيد للقناة الهضمية لدى متلقي العلاج الكيميائي من مصابي السرطان أو الذين تم إستئصال جزء من قناتهم الهضمية ولكن مازلنا بحاجة للعديد من الأبحاث لإثبات تلك الإعتقادات.

المكملات الغذائية كثيرة جدا وليست تحت رقابة منظمة الدواء والغذاء العالمية FDA مباشرةً لذا فهي لا تخضع للتحليل الكيميائي واختبارات الأمان والفعالية التي يخضع لها الدواء قبل طرحه بالأسواق.

لذلك لابد من التحدث مع الطبيب المعالج أو الطبيب الصيدلي قبل أخذ أي مكمل غذائي خصوصا الحوامل ومن يعانون أمراضا مزمنة كالضغط والسكري.

 

 

 

المصدر
glutamine effectivnesswebmd
الوسوم
اظهر المزيد

Alaa shebl

حاصلة على بكالوريوس الصيدلة الاكلينيكية عام 2016، كاتبة هاوية منذ الصغر، أحب القراءة عموما والعلمية منها خصوصا، أتمنى أن أقدم العلم النافع للناس وأن يكون هذا العلم سببا لحياة أفضل لكل من الأم وطفلها.

اترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: