سلايدرصحتك
أخر الأخبار

الدهون على الكبد، ماهي؟ وماهي أعراضها ؟ وكيف يتم تشخيصها؟

الدهون على الكبد

إن وجود كميات قليلة من الدهون على الكبد أمر طبيعي، لكن وجود الكثير منه وعدم التعامل معه يعتبر مشكلة صحية، حيث يصيب ما نسبته 25% من سكان العالم. وهو مرتبط بالسمنة والسكري النوع 2، واضطرابات أخرى مثل مقاومة الأنسولين.

الكبد هو ثاني أكبر عضو في الجسم، يساعد في معالجة العناصر الغذائية من الأطعمة والمشروبات وينقي الدم من المواد الضارة.

ما هي دهون الكبد؟ تحدث هذه الحالة عندما تتراكم كمية كبيرة من الدهون في خلايا الكبد، أي أعلى من 5%.

دهون الكبد لها مسببان أساسيان هما دهون الكبد الكحولي AFLD، ودهون الكبد غير الكحولي NAFLD وهو أكثر أمراض الكبد شيوعاً لدى البالغين والأطفال في الدول الغربية وعادة لا يسبب أي أعراض أو علامات وإن حدثت فقد تشمل:

  • إعياء.
  • ألم أو إنزعاج في الجزء العلوي من البطن.

أما إذا تطورت الحالة بدون العلاج فقد تتفاقم الأعراض ومنها التالي:

  1. انتفاخ في البطن.
  2. تضخم في الأوعية الدموية القريبة من الجلد.
  3. تضخم الطحال.
  4. اصفرار الجلد والعينين (اليرقان).

هناك العديد من العوامل المساهمة في زيادة أو حدوث الدهون على الكبد منها:

  • السمنة:

تشير التقديرات أن نسبة 30% إلى 90% من البالغين يعانون من السمنة وهم مصابون بدهون الكبد الغير كحولي.

  • الدهون الزائدة في البطن: قد يصاب الأشخاص ذوو الوزن الطبيعي بدهون الكبد إذا كانوا يعانون من دهون زائدة في منطقة البطن.
  • مقاومة الأنسولين: ثبت أن مقاومة الأنسولين المرتفعة تزيد من تخزين الدهون في الكبد.
  • تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات المكررة: مثل الدقيق الأبيض والخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعجنات والأطعمة السريعة وحبوب الإفطار والسكريات المضافة.
  • استهلاك المشروبات السكرية: مثل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة التي تحتوي على نسبة عالية من سكر الفركتوز.
  • خلل في الأمعاء: حيث تشير الأبحاث عند وجود بكتيريا ضارة في الامعاء أو وجود مشاكل وظيفية في العضو قد تساهم في تطوير الحالة.

يمكن أن تصيب دهون الكبد النساء في فترة الحمل ولكنها من الحالات نادرة الحدوث، وعادةً يظهر في الأشهر الثلاث الأخيرة من الحمل وقد يشكل خطر على صحة الام وطفلها، فعند الإصابة به فقد يرغب الطبيب بولادة مبكرة للطفل واحتياج الأم للرعاية، ومن المحتمل أن يعود الكبد إلى طبيعته في غضون أسابيع قليلة بعد الولادة.

لماذا يجب أن تتم معالجة دهون الكبد؟ الدهون الزائدة في الكبد تؤدي إلى حدوث الالتهاب في الكبد ومن ثم يتفاقم إلى تليف الكبد الذي يعتبر مهدداً للحياة ومن الممكن أن يتسبب بفشل الكبد.

كيف يتم تشخيص دهون الكبد؟

  • الفحص البدني؛ حيث يضغط الطبيب على البطن فإذا كان الكبد متضخماً فقد يشعر به الطبيب، ومع ذلك فقد يصاب الكبد بالدهون دون أن يتضخم وقد لا يشعر به الطبيب عند الفحص.
  • فحص الدم؛ وهما تحليلان ALT و AST إذا كانت القيمة أعلى من المستوى الطبيعي فذلك يعني وجود دهون الكبد.
  • صور إشعاعية؛ من فحص الموجات الفوق صوتية ultrasound exam، الأشعة المقطعية CT scan، التصوير بالرنين المغناطيسي MRI scan.

حاليا لم تتم الموافقة على أدوية العلاج لدهون الكبد حسب تقرير موقع health line ولكن لكثير من الحالات يمكن أن تساعد تغييرات في نمط الحياة على تقليله مثل الحد من تناول الكحول أو تجنبه، الاتخاذ من خطوات حقيقية في تنزيل الوزن، إجراء تغييرات على النظام الغذائي.

كيف نحد وجود دهون الكبد؟ باتباع التوصيات التالية:

  1. الحد أو تجنب شرب الكحول.
  2. الحفاظ على الوزن المثالي.
  3. تناول أغذية غنية بالمغذيات الصحية قليلة الدهون المشبعة والكربوهيدرات المكررة والسكريات.
  4. اتباع الخطة العلاجية الموصى بها من الطبيب في حال الإصابة بالسكري.
  5. الرياضة لمدة 30 دقيقة خلال أيام الأسبوع.

هذه الخطوات تحسن من الصحة العامة أيضاً.

 

المصدر
healthlinemayoclinichealth line
الوسوم
اظهر المزيد

Aseel Rahahleh

أسيل رحاحلة، بكالوريوس تحاليل طبية، مهتمة بمعرفة كل ما هو جديد لذلك أنا هنا لأنشر لكم المقالات الطبية باللغة العربية بأسلوب علمي مبسّط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *