أنتِسلايدر
أخر الأخبار

ما هي حقوق الأم العاملة في مكان العمل والمنزل والعائلة؟

حقوق الأم العاملة في مكان العمل

في ظل الصعوبات المادية والاجتماعية التي يُعاني منها الزوجين أصبح عمل الأم أمر هام في بعض الأحيان لتلبية احتياجات الأبناء وتوفير مستقبل آمن وحياة أفضل لهم مع مراعاة حقوق الأم العاملة في مكان العمل.

ولكن لا بد أن تتذكري دوماً أن وجودك في العمل كأم يختلف كُلياً عن كونكِ امرأة عزباء، وهذا لا يمنع الحقوق الرئيسية التي تحتاجينها سواء في مكان العمل حتى لا يؤثر على كفاءة إنجازاتك أو حقوقك من عائلتك.

 

إذا فما هي الأمور التي لا بد أن تدركيها كحقوق لك في مكان العمل؟

  • تأكدي من أيام الإجازات المسموحة حين توقيع العقد

بالطبع ستحتاجين بعض الإجازات الضرورية، كإجازة الأمومة والإجازات المرضية أو الإجازات المتعلقة بالحياة الشخصية كمرض طفلك أو الخروج في إجازة عائلية.

بعض الإجازات منصوص عليها في قانون العمل وموحدة لجميع الأعمال في الدولة وأخرى تختلف حسب القانون الداخلي للشركة.

فكوني حريصة على المعرفة الكلية بهما لترتيب الأمور وفقاً للقانون وللنقاش مع مديرك ضمن حدود الحقوق التي تمتلكينها.

  •  المطالبة بمكان اصطفاف قريب على مكان المصعد أو باب الدخول..

في أغلب الدول الغربية، يتم تأمين مكان مُخصص للنساء الحوامل للاصطفاف بالقرب من المصعد، لتجنب المشي الطويل لا سيما في الأجواء الشتوية حتى لا تتعرض لأي حادث كالسقوط أو الانزلاق، المطالبة بهذا الأمر أصبح ضرورة لتكوني أكثر راحة في حملك.

  •  اسألي عن ساعة الاستراحة وإمكانية الخروج فيها من مكان العمل..

غالباً ما يكون وقت الاستراحة في الشركات وقت الظهيرة. إذا كان لديك رضيع، حاولي وضعه في حضانة قريبة للذهاب والاطمئنان عليه وإرضاعه. بذلك ستكونين أكثر راحة حين تكملين عملك.

لا تترددي بالمطالبة بحقوقك، حتى وإن لم تتم في الوقت الحالي ولكنها البداية لمعرفة أن للمرأة ظروف خاصة لا بد من تقديرها وتوفير سُبل الراحة لها.

أما الدعم العائلي وتقدير الوقت الذي تبذلينه خارج المنزل من أجلهم جميعاً فهو من ضمن الحقوق أيضاً والتي تنعكس تلقائياً على كفاءة العمل المنجز وبالتالي الاستمرارية في العمل والحصول على الترقيات والحوافز.

من الحقوق التي لا بد الاتفاق عليها مع العائلة:

  • لا تترددي بطلب المُساعدة من الزوج، الأم وحتى الأبناء إن كانوا بعمر الوعي.

إن قرار العمل ليس شخصياً، بل قرار مشترك من أجل العائلة كاملة وهذا يعني أن التعاون والتفهم بين جميع الأفراد ضرورياً.

  • منطقة الراحة حق لكِ وليس أمراً ثانوياً

إن الطلب من الزوج والأبناء تفهم أهمية وجود وقتاً خاصاً بكِ للاسترخاء والصفاء الذهني أمر هام، وذلك لتجنب الخلط بين مشاكل العمل والمنزل بالتالي التعرض للتوتر والضغط العصبي.

بالإضافة لأهمية ذلك في استرجاع الطاقة التي يحتاجها أبناؤك للجلوس معهم وتلبية احتياجاتهم وقضاء الوقت معهم باستمتاع ودون تعب.

  • مشاركة العائلة بالمشاكل التي تواجهينها..

من حقك مشاركة العائلة بالأفكار التي تدور في ذهنك، فالشعور بالضغط النفسي أو عدم الراحة في مكان العمل أو عدم الشعور بالشغف للاستمرار في نفس المكان أو أي سبب آخر  يحتاج للحديث للشعور أنك ليس وحدك، الحديث معهم سيجعل الأمر أكثر سهولة ولربما تجدين الحل المناسب بالتفكير الجماعي.

إن وجودك في في العمل كأم ليس عبئاً على الوظيفة، بل أثبتت الدراسات أن الأم العاملة أكثر التزاماً وقدرة على تنظيم الوقت من غيرها.

ولكن مقابل هذا تذكري أهمية الفصل بين الحياة الشخصية والعمل وعدم إهمال أي جانب منهما، فالعمل يحتاج جُهداً معين وأبناءك كذلك.

سواء كُنت أماً عاملة من خارج المنزل أو داخله، تعملي لساعات طويلة أو بشكل جزئي، لديك من يُساعدك أم لوحدك تتحملين المسؤولية، بالتنظيم المُستمر ومعرفة الحقوق التي تستحقينها والواجبات التي عليك ستكونين دوماً اُما عظيمة.

أخبرينا، هل تواجيهن أي مشاكل في العمل بكونك أُم ولديك مسؤولية تجاه الأبناء؟

 

المصدر
workingmotherhealthychildren.orglifehack.org
الوسوم
اظهر المزيد

Shahd saleh

إدارية، كاتبة محتوى رقمي وأعمل في مجال تطوير مواقع التواصل الاجتماعي. أسعى لإيصال المعلومات الإدارية بأبسط الطرق لاستثمارها بحياتنا اليومية لخلق حياة أكثر فعالية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *