سلايدرصحتك
أخر الأخبار

ما هي علاقة نظام الكيتو دايت بعلاج الصرع والصداع النصفي؟

نظام الكيتو وعلاقته بالصرع..

تحتاج أجسامنا إلى كميات وفيرة من الطاقة حتى تتمكن من القيام بأداء العمليات الحيوية وممارسة الأنشطة الحياتية اليومية، مصادر هذه الطاقة هي الغذاء، ويستهلك الجسم الطاقة الناتجة من حرق الكربوهيدرات ثم الدهون ثم البروتينات، ويبدأ الجسم باستهلاك طاقة الكربوهيدرات بالذات لسهولة هضمها وامتصاصها وحرقها أكثر من الدهون والبروتينات، لكن الطاقة الناتجة عن الدهون أعلى وتستمر لوقت أطول. فما علاقة نظام الكيتو بعلاج الصرع والصداع النصفي؟

وللعلم فإن الجلوكوز الفائض عن حاجة الجسم يتم تخزينه في الجسم على شكل دهون، هذه الدهون لن يتم حرقها إلا إذا لم يجد الجسم أي كربوهيدرات جديدة دخلت إليه ليأخذ منها حاجته من الطاقة وبالتالي تتراكم الدهون في الجسم يوماً بعد يوم، فما هي علاقة نظام الكيتو دايت بعلاج الصرع والصداع النصفي؟

يعتمد نظام الكيتو على إيقاف إمداد الجسم بالكربوهيدرات حتى يضطر لحرق الجليكوجين المخزن في الكبد في غضون 8-12 ساعة ثم يضطر لحرق الدهون المخزنة في الخلايا. هذه العملية تتم من خلال الكبد الذي يحول هذه الدهون إلى أجسام كيتونية.

هذه الأجسام الكيتونية لها دور مهم وأساسي في تخفيض نوبات الصرع خاصة لدى الأطفال والتقليل من خطر الإصابة بالأمراض العصبية مثل الصداع النصفي ومرض باركينسون والخرف والتصلب المتعدد وأورام المخ أيضاً.

وعرفت هذه الدراسة في أبحاث أجريت في الثمانينات ووجد الباحثون أن أماكن عديدة يتواجد فيها المسلمون بكثرة هم الأقل عرضة للأمراض العصبية ومنها الصرع، وبعد دراسة نظام حياة هؤلاء الناس عرف أن نظام الصيام لساعات طويلة خلال النهار لفترات طويلة خلال العام والذي يحفز الجسم على حرق الجليكوجين المخزن في الكبد واطلاق الأجسام الكيتونية هو السبب وراء انخفاض نسبة الإصابات بالأمراض العصبية عند هؤلاء الناس.

وعند دراسة نظام الصيام الذي يمارسه المسلمون وجد أن الجسم في خلال الساعات الأولى من الصيام يقوم بحرق الكربوهيدرات والاعتماد على الطاقة الناتجة منها ثم الانتقال إلى الدهون وإفراز الأجسام الكيتونية والتي تكون بمعدل 4 إلى 5 ساعات خلال اليوم الواحد وهي المدة الصحية والطبيعية التي يحتاج الإنسان الطبيعي لحماية جهازه العصبي وثبيط الأماكن المصابة بنشاط عصبي زائد.

ويجب التنويه أن اعتماد الجسم على الطاقة الناتجة من حرق الدهون فقط وانتاج أجسام كيتونية لفترات طويلة هو شيء غير صحي ومضر جداً بالجهاز العصبي، وأن الاعتدال في تناول العناصر الغذائية والتوازن بينها هو النظام الصحي الوحيد الذي يكفل لنا أجسام صحية بعيدة عن الأمراض.

لذلك حتى الأشخاص المصابين بالأمراض العصبية السابقة بما فيها الصرع يتبعون حمية لضمان انتاج أجسام كيتونية لعدد ساعات متوسطة خلال اليوم وليس الاعتماد الكامل عليها ولمدة زمنية طويلة.

المصدر
ketogenicseizurediet-therapy
الوسوم
اظهر المزيد

Mai thaher

حاصلة على بكالوريوس صيدلة عام .. وعدة دورات في صحة المرأة والطفل .. مهتمة بنشر الوعي الصحي وساعية لنقل العلم لمن يبحث عنه لان خيركم من تعلم العلم وعلمه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *