أنتِ و طفلكسلايدر
أخر الأخبار

ركن التهدئة بديل إيجابي للعقاب ويساعد في تنظيم مشاعر الأطفال!

ركن التهدئة بديل إيجابي للعقاب الفردي...

لا يسيء الأطفال التصرف لأنهم يريدون ذلك بل قد يسيئون التصرف لأنهم لا يملكون المهارات اللازمة لإدارة مشاعرهم  وسلوكياتهم والتحكم فيها عندما يقعون في المشاكل، ومن هنا جاءت فكرة توفير ركن التهدئة سواءاً في البيت أو في المدرسة ويقصد به توفير مساحة مريحة وهادئة للأطفال وتزويدها بأشياء وأدوات مريحة تعزز اليقظة والتنفس والتفكير العميق للذات، يذهب إليها الأطفال عندما يحتاجون إلى بعض الراحة ولتهدئة أجسادهم ولأخذ الوقت اللازم لمعالجة هذه المشاعر وفهمها بعد الشعور بالإنزعاج أو الغضب أو الإحباط.

يرتبط مفهوم الوعي الذاتي أو الإدارة الذاتية للمشاعر بركن التهدئة حيث يساعد هذا الركن الأطفال على ممارسة التعرف على المشاعر والعواطف من أجل إدارة التوتر والتحكم الذاتي بدوافعهم بشكل أفضل.

إن وجود مساحة مصممة لدعمهم عاطفياً وجسدياً يساعدهم على الشعور بالأمان والراحة مما يسمح لهم بالتخلي عن حذرهم للتعامل مع المشاعر المختلفة.

 هناك فوائد كثيرة لركن التهدئة تجعلنا نفكر بتصميم هذا الركن في كل بيت ومدرسة ومنها أذكر :

  • يبني ركن التهدئة الذكاء العاطفي ويدعمه ويقصد بالذكاء العاطفي القدرة على التعرف على مشاعرنا ومشاعر الآخرين  وإستخدام هذه المعلومات لتوجيه طريقة تفكيرنا وتصرفاتنا.

يبدأ التطور المبكر للذكاء العاطفي بتحديد المشاعر الأساسية مثل السعادة والحزن والتعب ومن ثم يطور الطفل القدرة على التعرف على المشاعر الأكثر تعقيداً مثل الإنزعاج والغضب ثم يتعلم إستخدام هذه المعلومات العاطفية لتوجيه السلوك وإدارة العواطف من خلال التنظيم الذاتي.

  • يحتوي ركن التهدئة على لوحات وبطاقات يحتاجها الطفل لتعلم هذه المهارات الأساسية مثل :

٢. يعلم ركن التهدئة الأطفال أن العواطف غير السارة أمر طبيعي يشعر الجميع بالحزن والغيرة والغضب والإحباط من وقت لآخر وهو أمر طبيعي لكن المهم أن يعرف الطفل كيفية التعامل مع هذه المشاعر، غالباً ما نخبر الأطفال أنهم ليسوا بحاجة إلى أن يشعروا بالحزن أو الغضب في موقف ما قد أزعجهم وكأننا نرسل رسالة لهم مفادها أنه يجب نبذ هذه المشاعر وإخفائها، يجب أن لا يشعر الأطفال بالخجل أبداً من عواطفهم ومن المهم إخبارهم بأن مايشعرون به لا بأس به وأنه أمر طبيعي.

سيعلم ركن التهدئة طفلك أن مشاعره طبيعية ولكن ردود الفعل تجاه هذه المشاعر في بعض الأحيان ليست صحيحة ستأتي هذه المعرفة من خلال الممارسة المتكررة وفرص التنظيم العاطفي المتبادل.

من العبارات التي توضح للطفل أن مشاعره طبيعية قولك لك: (من المنطقي أنك تشعر بالحزن مثلاً لأن لعبتك قد كسرها أخاك ولكن ردة فعلك تجاه ذلك الموقف لم يكن منطقي ).

  • يعتبر ركن التهدئة بديل إيجابي لوقت العقاب الفردي الذي يقضيه الطفل على مقعد مخصص ليهدأ ويفكر فيما حصل، بحيث يساعد هذا الركن الأطفال على تطوير التنظيم العاطفي ويجعلهم واعين بمشاعرهم ويوفر الشعور بالأمان لهم خاصة إذا كان هناك حوار معهم.

اشرح لطفلك أن إرتكاب الأخطاء قد يجعلك تشعر بالسوء لبعض الوقت لكن هذا لا يعني أنك سيء فهذا يساعد الطفل على تحمل المشاعر غير السارة بشكل أفضل، قد تضيع فرصة التعلم هذه إذا كان الطفل معزولاً في غرفته أو جالس على كرسيه.

  • يطور ركن التهدئة المهارات الإجتماعية قد يكون تعلم كيفية توصيل مشاعر الطفل وعواطفه أمراً صعباً لكن ركن التهدئة يساعد الطفل على ممارسة اليقظة الذهنية وتطوير المهارات التي يحتاج إليها لتحديد مشاعره والتواصل معها عند الضرورة تساعده مهارات الإتصال الأقوى على تكوين علاقات أقوى مع الآخرين وتنمية مهارات التعاطف.

 أمور لابد معرفتها عند تصميمك لركن التهدئة:

  1. لا تستخدم ركن التهدئة لأي غرض آخر.
  2. يحتاج الطفل إلى فهم واضح لكيفية الإشارة إلى حاجته للذهاب لركن التهدئة وقد يكون ذلك عن طريق استخدام بطاقات عبور خاصة مكتوب عليها (بطاقة مرور لركن التهدئة) ( أحتاج للذهاب لركن التهدئة).
  3. إختيار أدوات وتقنيات لتكوين ركن التهدئة ويكون ذلك باستخدام:
  • ملصقات متنوعة.
  • أدوات حسية.
  • أوراق وألوان.
  • معجون وأدواته المختلفة.

مع الوقت سيستخدم كل طفل الوسيلة التي تساعده في تهدئته من ضغوطاته ومشاعره السلبية.

  •  من الضروري أثناء قيامك بإعداد ركن التهدئة أن تقوم بوضع مؤقت لتحديد الزمن الذي سيقضيه الطفل في هذا الركن ولا يجب أن تطول المدة التي يقضيها الطفل بركن التهدئة عليك أن تعرف أنه بمجرد أن شعر الطفل بتحسن من المشاعر السلبية وحدد الطريقة العملية التي سيتبعها لحل المشكلة فإنه يكون من المناسب خروجه من ركن التهدئة.

على ماذا يحتوي ركن التهدئة :

  • ملصقات ولوحات لأهم المشاعر والعواطف وملصقات للطريقة الصحيحة للتنفس.

  •  عبوات تحتوي على ماء ملون ومجموعة من المواد اللامعة الملفته للنظر والمحببه للطفل وهذه العبوات من شأنها أن تقلل من توتر وغضب الأطفال عند تحريكهم لها.

 

  • قصص ملونه تتحدث عن المشاعر والعواطف.
  • مرآة حتى يستطيع الطفل رؤية ملامح وجهه أثناء شعوره بالغضب أو الحزن أو أي من المشاعر السلبية، ثم إعادة النظر للمرآة بعدما يستخدم الأدوات المتاحة بركن التهدئة وتهدئ مشاعره فيلاحظ الفرق في ملامح وجهه في الحالتين.

  • أدوات للتلوين وأوراق يمكن إستخدام رسومات الماندالا وتلوينها.

  • ألعاب للحيوانات المفضلة للأطفال أو ألعاب الدمى المتحركة ويمكن إستغلالها لإجراء حوار حول مشاعر الطفل وكيفية معالجتها.

قد تضع في ركن التهدئة شاشة عرض صغيرة وتعرض عليها قصص مصورة هادفة أو تعرض تمارين اليوغا الخاصة بالأطفال والتي من شأنها تخفيف المشاعر السلبية.

 

المصدر
.boredteachers.extraordinarynoodlenook
اظهر المزيد

nora rumaileh

نورا ابورميلة...حاصلة على شهادة بكالوريوس في تربية الطفل ...شغوفة بالتعامل مع الأطفال واكتشاف كل جديد عن عالمهم الخاص ..اتمنى حياة رائعة لكل الأطفال... ودمتم بخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *