سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

المولد النبوي وكيف نعزز حب الرسول عند الأطفال!

افكار لتعليم عادات نبوية للاطفال

اقترب موعد المولد النبوي وهو من أهم التواريخ في الدين الإسلامي، كمربين وأهل يهتمون بتعزيز القيم الدينية والأخلاقية في نفوس أطفالهم، هل علينا أن نعلّم أطفالنا صفات الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)؟ وأخلاقه وعاداته؟؟ وكيف سنعزز حب الرسول عند الأطفال بشكل محبب لهم وجاذب؟

إنّ تعزيز القيم الدينية والأخلاقية لدى الأطفال من الأشياء المهمة جدا في مرحلة الطفولة، فهي نقطة بداية وتأسيس للكثير من المفاهيم العقائدية، فإذا ما تم طرح هذه المفاهيم بطريقة ملفتة ومحببة للأطفال فسوف يكون لديهم حب وانتماء وتمسك بالدين بشكل صحيح.

قصة المولد النبوي مميزة جدا وفيها من التفاصيل الجميلة التي تجذب الأطفال والكبار إذا تم القائها بشكل جاذب وممتع فعلينا أن نقوم بتفريغ وقت لمناسبة المولد النبوي في جدول أطفالنا خلال الأسبوع، سواء في المدرسة في البيت، أو حتى في أثناء تجمع العائلة الأسبوعي.

أفكار تساعدنا لعرض قصة المولد النبوي للأطفال:

 

  • يوم مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

يتم تنظيم يوم كامل للتعرف على حياة الرسول بكل تفاصيلها وأنه بشر مثلنا ينام ويأكل ويسافر ويلعب مع الأطفال ويحبهم، ويقوم الأهل أو المعلم بربط كل جزء من أجزاء اليوم بقصة حصلت مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كيف كان يأكل وينام ويتعامل مع الآخرين ويحبهم.

  • تزيين الصف أو البيت بما يتناسب مع المولد النبوي: 

وضع بعض الأدوات أو الزينة التي تعبر عن أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم أو صفاته في المكان الذي يجلس فيه الأطفال تذكرهم بالقيمة ومن الممكن إضافة بعض الإضاءة والعطور المنعشة مع بعض الأناشيد أو الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

  • مسابقة حفظ مجموعة من الأحاديث النبوية :

تشجع من خلالها حفظ الأحاديث النبوية وتداولها والتعرف عليها، وتعزيز روح التنافس بين الأطفال على فعل الخير واستغلال وقت الفراغ في حفظ شيء مفيد لهم.

  • حضور فلم يتحدث عن السيرة النبوية:

تجهيز جلسة عائلية أو حصة نشاط لحضور الفلم ومناقشته معهم وربطه بحياتنا وكيف يمكننا أن نفعل مثل رسولنا وربطها بالمكافئة والجنة.

  • مسابقة لأفضل رسمة:

رسم صورة أو سكتش يعبر عن حبك للرسول محمد صلى الله عليه وسلم بمناسبة المولد النبوي.

  • تنظيم ليلة لسرد قصة المولد النبوي مع طفلك:

أو حصة من الحصص لسرد قصة المولد النبوي للأطفال، مع عمل اسئلة بعدها ومكافئات وفعاليات والقليل من الهدايا البسيطة والسناكات أو الحلوى التي يحبها الأطفال مع ترديد أناشيد عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

  • سُنه نبوية:

من الفعاليات الجميلة التي يستمتع بها الأطفال أن يطرح عليهم تحدي تطبيق سنه من السنن النبوية مثل صلاة الضحى أو النوم على الجانب اليمين أو شرب الماء وأنت جالس…. الخ وتوضيح أجر هذه السنة وثوابها العظيم، وعليهم تطبيقها لمدة أسبوع والملتزم يفوز بمكافئة يتم الاتفاق عليها (هنالك العديد من الأعمال أو السنن أو الاخلاق النبوية التي تستطيع أن تختارها حسب هدفك أو الجانب الذي تريد التركيز عليه مع أطفالك)

  • تنفيذ عمل فني مع الأطفال :

سواءاً في الصف أو في المنزل وتشغيل أناشيد عن الرسول تعزز حب الرسول في نفوس الطلاب.

  • حفظ شعر أو نشيد عن الرسول صلى الله عليه وسلم:

من الممكن ترديد شعر يذكر فيه صفات شكل الرسول أو أخلاقه الحسنه أو سماع أنشودة في الطريق للمدرسة وتحفيز الأطفال على حفظها.

  • تطبيق سنن الرسول خلال اليوم:

ينتبه الأطفال إلى تصرفات الأهل بشكل كبير فكلما كنت كمعلم أو أهل ملتزم بالسنن النبوية كلما كان طفلك ملتزما ومحباً لها ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؛ فكلما كان التطبيق مستمراً من الأهل والطفل كانت نتيجة رسوخ العادة أو السلوك النبوي أكثر.

مثل صلاة السنة بعد صلاة الفريضة، خُلق الصبر والحلم، خلق اللسان الطيب…. فمن الممكن ربط هذه الصفات أو الأعمال بحياة الأطفال من خلال تعريفهم بأجرها العظيم وبركتها وتحفيزهم عليها بالمسابقات المختلفة.

  • جلسة حوارية أو نقاشية عن صفات الرسول أو قصة المولد النبوي أو أي جانب من حياة الرسول عليه الصلاة والسلام:

اجعل الطفل يبحث عن الجانب المطروح للنقاش وركز كمعلم أو اب وأم على تقدير أهمية النبي محمد واستشعار قيمة أنه نقل لنا دين الإسلام وأهميته بالنسبة لنا وكم كان شخصا محباً متواضعاً يساعد ويسامح وينصح ويحب الكبير والصغير والحيوانات والجمادات ويساعد الفقير والغني ولا يؤذي أحدا سواءاً بالكلام أو بالتصرف عليه أفضل الصلاة والسلام. (هذه النقطة مناسبة للأعمار الأكبر من رياض الاطفال)

 

المولد النبوي يوم مميز وفرصة لزرع القيم الدينية وحب النبي بطريقة لطيفة، حاولوا أن تتركوا اثراُ طيبا في نفوس أطفالكم عن الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.

الوسوم
اظهر المزيد

Rajaa Smadi

المعلمة رجاء الصمادي، حاصلة على بكالوريوس تربية الطفل من الجامعة الاردنية، بالاضافة إلى ماجستير في تكنولوجيا التعليم عام 2017، ساهمت في تطوير منهاج الكتروني للطفولة و الصفوف الثلاثة الاولى من 2017 حتى 2018. حاصلة على اكثر من 15 دورات تدريبية متخصصة في الطفولة المهارات الحياتيه. متطوعة في اكثر من 10 مبادرات ثقافية توعوية عن القراءة والطفولة والتعليم. احب نشر الفائدة ومساعدة الاطفال في تطوير شخصياتهم وتعليمهم كل مايفيدهم وينمي مهاراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *