سلايدرصحتك
أخر الأخبار

مجموعة من الأخطاء الشائعة والتي تعيق فقدان الوزن وتأثر عليه!

أخطاء البحث السريع عن فقدان الوزن

عند اتباع نظام غذائي بهدف فقدان الوزن (حميات تخسيس الوزن) ربما قد يصادف بعض الأشخاص ثبات أو عدم نزول الوزن، والتفسير العلمي لذلك ربما يعود لعدة احتمالات منها وجود بعض الأخطاء التي يقع بها مُعدّو البرامج التغذوية أو الشخص الذي يريد خسارة وزنه وهنا مجموعة من الأخطاء الشائعة والتي تعيق فقدان الوزن وتأثر عليه!

 

ويمكن إيجاز بعض الأخطاء التي تعيق فقدان الوزن كما يلي:

  • الإعتماد على الحميات التحطيمية

وهي الحميات التي تعتمد على سعرات حرارية قليلة خلال اليوم، إذ لا تتجاوز 1000 سعرة حرارية، وقد يلجأ البعض إلى هذه الحميات والتي تعد نظام غذائي قاسي “أنظمة حرمان”، بهدف خسارة الوزن سريعاً.

إذ أن تناول كميات قليلة من السعرات خلال اليوم (أي تناول أقل من 50٪ مما يتطلبه الجسم من السعرات) يؤدي إلى فقدان العضلات وإبطاء عملية الأيض بشكل كبير، وهذا الشيء لا يعتبر هدفًا لمن يريد فقدان الوزن، وبمجرد زيادة مستوى السعرات ولو قليلاً قد تجد زيادة أو استعادة للوزن المفقود.

وبالتالي ليست هناك حاجة لمثل هذه الاجراءات القاسية لفقدان الوزن، وإنما اتباع نظام غذائي مناسب لك واختيار طعامك بذكاء وهو النظام الغذائي الفعال.

 

  • وضع أهداف وتوقعات غير منطقية لفقدان الوزن

الكثير من الأشخاص يميلون إلى وضع أهداف غير منطقية كرؤية تغيير كبير في وزنهم بفترة زمنية قصيرة جداً، وهذا قد يسبب الشعور بالفشل والعزوف عن اتباع نظام غذائي لفقدان الوزن، لذا من الأفضل تحديد هدفًا واقعيًا كجزء أساسي من نظام فقدان الوزن الناجح، ودائماً عليك أن تتذكر أن زيادة الوزن وتراكم الدهون لم تكن بين عشية وضحاها وبالمثل كما في مرحلة فقدان الوزن وخسارة الدهون.

  • الاعتماد على مكملات إنقاص الوزن

يوجد فئة من الأشخاص والذين يبحثون عن الحلول السريعة لفقدان الوزن بتصديق الوعود الكبيرة للمكملات الغذائية المشبوهة والأدوية التي تدعي إنقاص الوزن ولا تعود إلى وصفة طبية وبدون الحاجة إلى نظام غذائي خاص لفقدان الوزن، فمن المهم التنويه إلى أن العديد من هذه المكملات غير فعالة وهي مجرد إهدار كامل للمال، فضلاً عن الآثار الخطيرة التي تشكلها على الصحة.

 

  • التركيز على الوزن رقماً..

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر على الوزن كرقم، بما في ذلك السوائل وزيادة كتلة العضلات ووزن الطعام غير المهضوم، والتغيرات الهرمونية لدى النساء والتي تسبب زيادة احتباس السوائل، وكل هذه الاحتمالات تنعكس على الوزن رقماً.

فإذا كان الرقم الموجود على الميزان ثابت هذا لا يعني عدم خسارة دهون فمن المحتمل جدًا أن يتم فقدان الكتلة الدهنية وفي ذات الوقت تزداد الكتلة العضلية، او وجود احتباس سوائل قد يؤثر على قراءة الميزان.

  • تناول الكثير من  السعرات الحرارية 

قد تستهلك الكثير من الأطعمة الصحية ولكنها أيضًا عالية السعرات الحرارية، مثل المكسرات والجبن، والتي تعتقد بأنها صحية ولا تزيد الوزن فحتى لو كان الغذاء صحيَا إذا كانت زيادة عن حاجتك من السعرات الحرارية قد يؤثر سلباَ، لذا من الأفضل تحديد ومراقبة أحجام الحصص المناسبة لك بناءًا على حاجتك، كما يتغاضى البعض عن محتويات المشروبات كالقهوة والعصائر والتي قد تصل سعراتها إلى أكثر من 500 سعرة حرارية.

  • قلة شرب الماء

من أهم وأبسط أخطاء النظام الغذائي التي يجب إصلاحها والتركيز عليها قلة شرب الماء، إذ أنها ضرورية لتعزيز عمليات الأيض، فالجفاف يبطئ من عملية الأيض. ومن ثم ابطاء فقدان الوزن.

 

  • عدم تناول ما يكفي من الألياف

قد يؤثر النظام الغذائي منخفض الألياف على  فقدان الوزن سلبًا،  إذ أن تناول ما يكفي من الألياف القابلة للذوبان تساعد على تقليل الشهية من خلال الشعور بالشبع بحيث تأكل أقل، وكما أنها تقلل من امتصاص السعرات الحرارية من الأطعمة الأخرى.

 

  • عدم تناول ما يكفي من البروتين

لتحسين فقدان الوزن يجب التأكد من أن كل وجبة تحتوي على طعام غني بالبروتين، إذ يساعد التناول الكافي من البروتين على إنقاص الوزن عن طريق تقليل الشهية وزيادة الشعور بالشبع وزيادة معدل الأيض.

 

  • تخطي الوجبات الخفيفة (السناك) 

يعتقد البعض بأنه إذا تخطى الوجبات الخفيفة الموجودة في الدايت فهو يحقق نتائج أفضل، لكن الأشخاص الذين يتناولون عدة وجبات خفيفة يوميًا هم أكثر قدرة للسيطرة على الجوع وفقدان الوزن.

 

  • الإفراط بممارسة الرياضة بهدف إجبار  الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية

فهي طريقة ليست فعالة ولا صحية، وقد تؤدي إلى إجهاد شديد، ومن الناحية الأخرى فأن عدم ممارسة الرياضة تؤدي إلى فقدان الكتلة العضلية وانخفاض الأيض الغذائي، لِذا، فأن رفع الأثقال وممارسة تمارين الكارديو عدة مرات أسبوعيًا هي استراتيجية مستدامة للحفاظ على معدل الأيض أثناء فقدان الوزن.

يعتقد البعض أن الأطعمة قليلة الدسم أو الخالية من الدهون قليلة بالسعرات الحرارية ويستطيع الإكثار منها كما يشاء، ولكن غالباً ما تكون هذه الأطعمة عالية بالسكر كنوع من تعزيز النكهة، لِذا يجب الانتباه إلى الكمية المتناولة من هذه الأطعمة وعدم تجاوز الكميات الموصى بناءَا على الاحتياج اليومي من السعرات.

 

  • عدم قراءة الملصقات الغذائية.

لسوء الحظ، يوجد عدد من المنتجات الغذائية  التي تبدو صحية بمجرد النظر إلى مقدمة العبوة،  وهذا يمنح الشخص إحساسًا زائفًا بشأن اختيار هذا العنصر، لكن ضروري دائمًا قراءة الملصق الغذائي الموجود على العبوة للوصول إلى المعلومات الأكثر أهمية للتحكم في الوزن والذي يشمل الحقائق التغذوية وقائمة المكونات والسعرات الحرارية لكل حصة من العنصر الغذائي الذي تريد اختياره.

 

بالنهاية عزيزي القارئ حاول تجنب هذه الأخطاء التي تم ذكرها والتي تركز على الترويج لأطعمة معينة كشوربة الملفوف وغيرها، أو أدوية خارقة لحرق الدهون بطريقة سحرية، كما أنها تلغي وجود المجموعات الغذائية الكبرى كالكربوهيدرات، كجزء من النظام الغذائي لفقدان الوزن، بل ركز على تناول الطعام بطريقة تساعدك على الشعور بالرضا والحيوية وتضمن وصول المغذيات الكبرى والصغرى بأفضل هيئة.

 

المصدر
eatrightlifehackwebmdhealthline
الوسوم
اظهر المزيد

Eman AL-mahadeen

إيمان المحادين، أختصاصية تغذية ومهندسة زراعية، متطوعة في العديد من المواقع الالكترونية لكتابة المحتوى التغذوي ومشاركة في عدد من المبادرات المتعلقة بمجال الصحة والتغذية للمساهمة في الارتقاء وتكثيف الوعي بتفعيل الأنظمة الغذائية الصحية وكيفية الحفاظ على صحة وسلامة الغذاء لجميع فئات المجتمع. والأمل كبير في وجود مجتمع آمن صحياً وتغذوياً بإذن الله. "اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *