سلايدرصحتك
أخر الأخبار

العلاقة التي تربط بين صبغات الشعر والإصابة بمرض السرطان!

العلاقة بين صبغات الشعر والإصابة بالسرطان

كانت المادة الأساسية في تكوين صبغات الشعر حينما ظهرت لأول مرة هي القطران أو قطران الفحم الأسود، ولكن أصيبت الكثير من السيدات بالحساسية تجاه هذه المادة لذا تم استبدالها بمواد أخرى بترولية.

تؤكد منظمة الصحة العالمية أن صبغات الشعر الحالية لا تخلو من مادة القطران، هناك بعض الدراسات العلمية التي ربطت بين استخدام صبغات الشعر الصناعية والإصابة بمرض السرطان وهناك بعض أخر من الدراسات ينكر هذا الرابط لكن لا يزال معروفا لدينا أن صبغات الشعر لا تخضع لكافة اختبارات الأمان التي تخضع لها مستحضرات التجميل الأخرى.

قام صانعي صبغات الشعر باستبدال المواد التي تسبب ظهور خلايا سرطانية أثناء الاختبارات على الحيوانات، بمواد أخرى كيميائية.

لكن لا تزال هذه المواد الكيميائية الجديدة تصنع بنفس الطريقة التي صنعت بها المواد المسببة للسرطان في الاختبارات الحيوانية مما يجعل بعض الخبراء يأكدون أن الصبغات مازالت غير آمنة تماما.

 

كيف يمكن لصبغات الشعر أن تسبب السرطان؟

تحتوي صبغات الشعر الحالية على العديد من المواد الكيميائية المختلفة مثل الأمونيا، الأمينات العطرية وبيروكسيد الهيدروجين وهو المادة المسؤولة عن دخول اللون إلى داخل الشعرة.

أثناء عملية صبغ الشعر، تمتص فروة الرأس كمية قليلة من هذه المواد الكيميائية فتدخل إلى الدورة الدموية بالجسم.

كذلك يتم استنشاق كمية من الأبخرة الناتجة عن نفس المواد خصوصا العاملين بصالونات التجميل فهم أكثر عرضة لامتصاص المواد الكميائية بشكل أكبر عن طريق التنفس.

هذه المواد عندما تصل إلى الدم فإنها تعمل على إحداث خلل في نسب الهرمونات بالجسم مثل هرمون الاستروجين وهو الهرمون المتسبب في الإصابة بسرطان الثدي عند ارتفاع نسبته بالدم

كما أن العديد من هذه المواد يمكنها تحويل الخلايا السليمة نفسها إلى خلايا سرطانية مع تكرار استنشاقها فتسبب أنواع من السرطانات أشهرها سرطان المثانة البولية

ماذا يجب عليّ أن أفعل ؟

إلى الأن لا يوجد دراسات تثبت بشكل مؤكد أن التعرض لصبغات الشعر وحدها يمكن أن يسبب السرطان، هناك العديد من العوامل الأخرى المؤثرة مثل التاريخ العائلي لمرض السرطان، التدخين، الطعام غير الصحي وعوامل أخرى.

لكن يمكنك اتباع الخطوات الأتية للتقليل من خطر استخدام صبغات الشعر:

  •  لا تترك الصبغة على شعرك أكثر من الوقت اللازم.
  • غسل فروة الرأس جيدا بالماء الغزير بعد صبغ الشعر.
  • استخدام القفازات والكمامة أثناء صبغ الشعر.
  • عدم خلط أنواع مختلفة من الصبغات في نفس الوقت للحصول على لون مختلف.
  • القيام باختبار الحساسية على جزء صغير من الشعر لمعرفة إذا ما كان لديك حساسية تجاه المواد المستخدمة.

 

  • ما هي صبغة الشعر التدريجية؟

هناك نوع من صبغات الشعر يسمى بصبغة الشعر التدريجية تعطي اللون المطلوب تدريجيا على مدار فترة من الوقت مع الاستخدام المستمر.

يحتوي هذا النوع من الصبغات على خلات الرصاص وهي مادة كيميائية تعتبر آمنة إذا تم استعمالها بالشكل الصحيح واتباع التعليمات المدونة على المنتجات التي تحتوي عليها.

 

صبغات الشعر أثناء الحمل:

لا يعلم الأطباء تماما تأثير الصبغات على صحة الجنين أو الأم الحامل حيث لا توجد دراسات كافية، لكن إذا أردتِ صبغ الشعر أثناء الحمل فننصحك بالانتظار بعد مرور الثلاث أشهر الأولى من الحمل وسؤالك طبيبك الخاص قبل القيام بذلك.

المصدر
webmdwebmd
الوسوم
اظهر المزيد

Alaa shebl

حاصلة على بكالوريوس الصيدلة الاكلينيكية عام 2016، كاتبة هاوية منذ الصغر، أحب القراءة عموما والعلمية منها خصوصا، أتمنى أن أقدم العلم النافع للناس وأن يكون هذا العلم سببا لحياة أفضل لكل من الأم وطفلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *